اخبار اليوم

لقاء يجمع عمالقة النفط في هيوستون عقب عامين من حرب الأسعار

Ads

يجتمع عمالقة النفط الخام خلال الأسبوع الجاري، من أجل حضور أكبر تجمع للقطاع، يأتي ذلك منذ انتهاء حرب الأسعار والتي استمرت لمدة سنتين بين كلاً من الشركات التي قادت ثورة النفط الصخري في الولايات المتحدة الأمريكية و مصدري الشرق الأوسط.

وفي الوقت التي قررت فيه منظمة الدول المصدرة للنفط الخام “أوبك” مع عدة منتجين من خارج المنظمة خلال شهر نوفمبر تشرين الثاني خفض الإنتاج، كانت منظمة أوبك تسعى لهدنة في معركة الحصة السوقية والتي أدت إلى وصول أسعار النفط الخام إلى أقل مستوى لها خلال 12 عاماً بالإضافة إلى أنها وضعت العديد من منتجي النفط الصخري في مأزق .

وعند اجتماع وزراء النفط الخام والمديرون التنفيذيون لشركات الطاقة الكبري قبيل سنة لحضور “أسبوع سيرا”،حققت أسعار النفط الخام ارتفاعاً بنحو 70%.

شاهد ايضا  تابعة ل شركة بن داود القابضة تفتتح فرع جديد بمجمع "دان بلازا" على مساحة 5 آلاف متر

وذكر رئيس آي.اتش.اس ماركت ومؤرخ النفط الحاصل على جائزة بوليتزر”دان يرجين” أن سوق النفط الخام سيبدأ في استعادة توازنه، وفيما يتعلق بالقوى التي تؤثر على العرض والطلب فتعمل بشكل ناجح.

وخلال شهر نوفمبر تشرين الثاني، سيسيطر اتفاق منظمة أوبك وفرص استمراره فضلاً عن تحسن تكهنات الاستثمار في القطاع ، على إجراء مجموعة من المناقشات وسط استعداد الشركات الكبرى ومنتجي النفط الخام لعملية التحول الإيجابي داخل دورة الأعمال والتي تتميز بشدة تغيرها.

وخلال عام 2017 الجاري، سيحضر عدداً من وزراء منظمة أوبك الذين قاموا بالمشاركة خلال عام 2016 المنصرم بالإضافة إلى كبار مسؤولي الطاقة في كلاً من الهند وروسيا، كما سيلقي “خالد الفالح” وزير الطاقة السعودي كلمه أمام الاجتماع يوم الثلاثاء القادم.

ومن المقرر أن يتحدث “ألكسندر نوفاك” وزير النفط في روسيا، والذي ساهم بدور أساسي في جعل الدول غير الأعضاء بالمنظمة تقوم بخفض انتاجها يوم الاثنين.

شاهد ايضا  الشركة السعودية لأنابيب الصلب تنخفض خسائرها إلى 8.1 مليون ريال بالربع الثاني 2021

وسيستمع الرؤساء التنفيذيون لـ 5 من منتجي النفط الخام في العالم والذين تكبدوا خسائر كبيرة ،للتصريحات المتعلقة بالوزراء، وذلك من أجل معرفة ما إذا كان سيقرر تمديد تقلص الإنتاج عقب انتهاء المدة الخاصة بها خلال شهر يونيو حزيران.

ويتزايد النشاط في حوض برميان والذي يعد من أهم حقول النفط الخام في الولايات المتحدة الأمريكية، فضلاً عن تنامي أعداد الحفارات البرية العاملة بأمريكا بنحو 55% خلال الـ 12 شهراً الأخيرة .

شاهد ايضا  نفط برنت يسجل أداء متراجع للجلسة الثانية على التوالي مع انحسار الطلب نتيجة كورونا

كما تعهدت إكسون بتدعيم معدلات الإنفاق بنسبة 16% خلال عام 2017 الجاري، وذلك بهدف التوسع في العمليات ولاسيما فيما يتعلق بالإنتاج الصخري.

ومن المرجح أن تتجاوز أرامكو السعودية إكسون في وقت لاحق خلال 2017 الجاري كواحدة من كبار منتجي النفط الخام.

وخلال تداولات يوم الجمعة الماضية، أغلقت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي عند 53.33 دولارا للبرميل.

كما أوضح رئيس أنشطة البترول في بي.اتش. بي “ستيف باستور” أنه يرجح سوقاً نفطياً يتميز بتحقيق أكبر قدر من التوازن خلال 2017 لأول مرة خلال 3 أعوام.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق