اخبار اليوم

معدل التضخم في الكويت يرتفع لأعلى مستوى خلال 5 أعوام

Ads

أظهر تقرير صادر عن بيت التمويل الكويتي “بيتك” ، أن معدل التضخم في الكويت وصل إلى أعلى مستوى له خلال أكثر من 5 أعوام، محققاً نحو 144,4 نقطة بنهاية عام 2016 المنصرم، ليرتفع معدل نموه السنوي إلى 3.5% كما في شهر ديسمبر كانون الأول لعام 2016 المنقضي، مقارنة بأدنى معدل سنوي خلال نهاية عام 2015 الماضي، مدعوماً بزيادة أسعار مجموعة النقل بنسبة 10.5%، والذي من المتوقع أن تستقر تلك المعدلات خلال عام 2017 الجاري، كما ارتفعت أسعار مجموعة خدمات السكن بنحو 6.4%، في حين ارتفعت أسعار مجموعة المفروشات المنزلية بنسبة تتخطى 4% على أساس سنوي، وفيما يتعلق بمستويات أسعار كافة المجموعات الفرعية الأخرى بنهاية عام 2016 السابق فقد حققت ارتفاعاً فيماعدا أسعار مجموعة الملبوسات والكساء التي انخفضت بنحو 1.9%، أما على أساس شهروي خلال ديسمبر كانون الأول فقد سجل مستوى التضخم ارتفاعاً بواقع 1% ، مقارنة بشهر نوفمبر تشرين الثاني السابق.

ووفقاً للبيانات الصادرة عن بنك الكويت المركزي بنهاية عام 2016 المنصرم، فقد تزامن ذلك الأداء مع اغلاق الدولار الأمريكي، مقارنة بنهاية عام 2015 السابق ليصل إلى أعلى مستوى له بنحو 0,306 فلس، ومحققاً ارتفاعاً بنحو 0.8% خلال شهر ديسمبر كانون الأول على أساس سنوي، بينما تراجع سعر اليورو بنهاية العام الماضي بمعدل 3.5% عن السنة السابقة له، محققاً نحو 0,320 فلس بنهاية شهر ديسمبر كانون الأول الماضي.

ووصل إجمالي حجم الدعم الذي صرفته وزارة التجارة الكويتية إلى 18 مليون دينار كويتي خلال شهر نوفمبر تشرين الثاني الماضي، حيث تم صرف دعم ما يعادل 10 ملايين دينار كويتي إلى مجموعة حليب ومغذيات الأطفال بالإضافة إلى مجموعة المواد الأساسية، كما تم صرف دعم بقيمة تٌقدر بـ 8 ملايين دينار لمواد البناء الأساسية مثل الحديد ، والأسمنت، والطابوق الأبيض والجيري.

شاهد ايضا  المركزي الكويتي يصدر سندات بـ 100 مليون دينار لآجل 3 سنوات

وسجل الرقم القياسي لأسعار المجموعات الرئيسية الخمس ارتفاعاً بفعل زيادة كافة المجموعات الأساسية خلال نهاية عام 2016 المنصرم، وقد حققت مستويات الأسعار لمجموعتين أساسيتين صعود سنوي بنهاية عام 2016 الماضي، أقل من زيادتها السنوية خلال السنة السابقة ، حيث تضم كلاً من مجموعة الصحة والتعليم، ومجموعة المشروبات والأغذية، بينما ارتفع مستوى التضخم بنهاية العام الماضي بنحو ضعف المعدل الذي سجله خلال عام 2015، في مكونات كلاً من السلع المتنوعة والمفروشات ومجموعة الأنشطة الثقافية والترفيهية، بينما ارتفعت أسعار مجموعة المواصلات والنقل بأعلى من 5 أضعاف زيادتها خلال عام 2015 المنقضي بفعل صعود أسعار البنزين ومواد الطاقة.

وتشمل المجموعة الأساسية الأولي كلاً من السلع الغذائية وخدمات السكن والمشروبات، حيث يستمر تراجع معدل التضخم بأسعارها عن مستويات عام 2015 الماضي، محققاً نحو 2% في نهاية شهر ديسمبر كانون الأول لعام 2016 المنقضي، حيث يتجه الرقم القياسي لهذه المجموعة إلى الصعود تدريجياً.

وارتفع مستوى التضخم على أساس شهري ليصل إلى 0.8% في هذه المجموعة ، محققاً أعلى معدل في العام الماضي، ولكنه مع ذلك يتجه إلى التراجع على المدى البعيد.

وفيما يتعلق بحصة الدعم الذي صرفته الحكومة الكويتية إلى مجموعة المواد الغذائية التموينية الرئيسية فقد حقق نحو 55%، من إجمالي حجم الدعم المقدم في شهر نوفمبر تشرين الثاني، حيث يضم هذا الدعم أيضاً ما تم صرفة إلى حليب ومغذيات الأطفال في البطاقات التموينية.

وعن مستوى التضخم في أسعار خدمات السكن فقد حقق ارتفاعاً بنحو 6% خلال شهر ديسمبر كانون الأول، مقارنة بأسعار شهر نوفمبر من عام 2015 السابق، وهو الأمر الذي شارك في توقف الاتجاه التصاعدي في مستويات التضخم لخدمات السكن التي سادت خلال عام 2016 المنصرم.

وخلال شهر ديسمبر لعام 2016، سجل معدل التضخم ارتفاعاً بنحو 2%، مقارنة بمستويات أسعار شهر نوفمبر تشرين الثاني، وهو أعلى زيادة شهرية بين المكونات الأساسية.

شاهد ايضا  المؤشرات الكويتية تغلق على تراجع بضغط الاتصالات والبنوك

ولا تزال أسعار مجموعة المشروبات والسلع الغذائية تتجة إلى الصعود، فقد زادت مستويات أسعار المشروبات والسلع بواقع 0.7%، مقارنة بعام 2015، حيث تتجه معدلات تغيرها على أساس سنوي إلى التراجع، بينما ارتفع معدل التضخم في السلع الغذائية بنهاية شهر ديسمبر بنحو 1% مقارنة بشهر نوفمبر السابق.

ويشمل المكون الثالث في هذه المجموعة الأساسية مجموعة الأحذية والكساء، والتي ما تزال مستويات أسعار هذه المجموعة تتجه إلى الهبوط، حيث حققت أسعار هذه المجموعة أدنى مستوى لتصل إلى 1.5%، مقارنة بمستويات عام 2015 ، وهو الأمر الذي يؤكد مدى تراجع معدل التضخم.

وتضم المجموعة الرئيسية الثانية كلاً من الخدمات والسلع المتنوعة ،و سلع المفروشات المنزلية، حيث تسير مستويات الرقم القياسي لأسعار المجموعة نحو الارتفاع بأعلى وتيرة، وقد زاد معدل التضخم في هذه المجموعة بنهاية العام الماضي بنسبة 2.6% ، مقارنة بعام 2015 والذي حقق ارتفاعاً بين المجموعات الأساسية الأساسية الخمسة بنحو 1.8% ،كما زادت على أساس شهري خلال شهر ديسمبر كانون الأول بواقع 1% ،مقارنة بشهر نوفمبر تشرين الثاني من عام 2016 المنقضي.

وعن المجموعة الرئيسية الثانية:-

أما عن المجموعة الأساسية الثانية، فتشمل كلاً من معدات الصيانة والمفروشات المنزلية، حيث اتجهت أسعار هذه المجموعة إلى الزيادة بشكل تصاعدي منذ نهاية العام الماضي، فعلى أساس سنوي زادت أسعار المفروشات المنزلية بنهاية عام 2016 بنحو ضعف ارتفاعها خلال عام 2015، وهذا ما يعني تجاوز معدل التضخم في أسعار المفروشات نسبة 4% خلال شهر ديسمبر كانون الأول، وزاد مستوى التضخم في هذا المكون الأساسي على أساس شهري بنحو 1.8%.

كما تشمل المجموعة الأساسية الثالثة العديد من السلع التي تسهم في تلبية حاجات المواصلات والنقل، فضلاً عن خدمات الاتصالات أيضاً، حيث حققت مستويات أسعار هذه المجموعة استقراراً عند المستويات الصاعدة التي حققتها بفعل زيادة أسعار الطاقة، وفيما يتعلق بأساس المقارنة السنوية، فقد سجل معدل التصخم في هذه المجموعة ارتفاعاً بنحو 5.8% على إثر الارتفاع الملحوظ في أسعار المحروقات والبنزين وهي نسبة لا يتم مقارنتها مع النمو السنوي لمعدل التضخم خلال نهاية عام 2015 ،والذي كان قد انخفض فيه، بالإضافة إلى أنها ارتفعت على أساس شهري خلال شهر ديسمبر بواقع 0.1%، مقارنة بمستويات شهر نوفمبر تشرين الثاني الماضي.

شاهد ايضا  المؤشرات الكويتية تغلق أولى جلسات العام على ارتفاع

كما تضم المجموعة الثالثة مجموعة خدمات النقل، حيث سجلت مستويات أسعار خدمات النقل ارتفاعاً بنحو 10.5% بنهاية شهر ديسمبر كانون الأول، مقارنة بأسعارها خلال عام 2015 الماضي، كما زاد الرقم القياسي لأسعار خدمات النقل بشكل طفيف ليصل إلى 0.2%، مقارنة بشهر نوفمبر السابق.

وسجلت أسعار مجموعة أنشطة الاتصالات استقراراً ملحوظاً بالرغم من تراجع معدل التضخم الذي حققه هذا المكون بنسبة 0.1% بنهاية عام 2016، مقارنة بالمعدل الذي حققه بنهاية عام 2015.

وفيما يتعلق بالمجموعة الأساسية الرابعة فتشمل كلاًمن الخدمات الثقافية، والترفيهية، والخدمات، والسلع، والمطاعم، والفنادق، حيث تتجه أسعار هذه المجموعة إلى الصعود تدريجياً ،فقد ارتفعت مستويات أسعار الخدمات الترفيهية والسلع بنحو 1.9% خلال شهر ديسمبر، مقارنة بأسعارها التي سجلتها بنهاية عام 2015 المنقضي، وهو ما يعتبر استمراراً لاتجاهها المرتفع منذ نهاية الربع الول من العام.

وعن مستويات الأسعار في مجموعة المطاعم والفنادق فقد سجلت ارتفاعاً بنحو 3.4% بنهاية عام 2016 المنصرم، مقارنة بمستويات أسعار عام 2015 السابق.

وتشمل المجموعة الأساسية الخامسة حاجات الأفراد من التعليم والخدمات الصحية، حيث ارتفعت مستويات أسعار هذه المجموعة، كما زاد مستوى التضخم فيها بنسبة 1.6% بنهاية شهر ديسمبر لعام 2016 الماضي، مقارنة بنهاية عام 2015 السابق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق