الدينار الليبي

LYD Exchange Rates

INR EUR USD GBP EGP AED
1 LYD =0.02181.51411.41131.80840.07820.3843
inverse =45.79390.66050.70860.55312.78962.6022

الأرشيف LYD

قبل ان يكون لدولة ليبيا عملة أساسية تسمى الدينار كان العملة الجنيه الليبي وذالك قبل عام 1971 حيث ان الدينار تكون من ألف درهم، كما يحدد سعر صرف الدينار مقابل العملات العالمية للدول المختلفة من خلال المصرف المركزي الليبي وذلك وفقا لتغير قيمة العملات الأخرى في مقابل العملة الرسمية لجمهورية ليبيا.

حيث يوجد فئات للعملة الليبية متمثلة في عملات معدنية وأخرى ورقية وتنحصر فيما يلي

 

مجموعة العملات المعدنية وتتكون من (خمسون درهم، مئة درهم، مائتان وخمسون درهم، خمسمائة درهم)

أما عن العملات الورقية فتتكون من (واحد دينار، خمسة دينار، عشرة دينار، خمسون دينار، مئة دينار).

تاريخ العملة الرسمية في ليبيا

في يوم من الأيام كانت تخضع ليبيا كمعظم الدول العربية إلى غزو على ممر الزمن من قبل قوى عظمى مختلفة حيث إثناء الخلافة العثمانية كانت ليبيا تحتل احتلالها وكانت العملة المستخدمة في ذلك الوقت القرش العثماني، وبعد انتهاء فترة الاحتلال العثماني احتلت ليبيا من قبل قوات الاحتلال الايطالي حيث استخدمك الليرة الايطالية وكانت العملة المتعارف والمتفق عليها في التعامل التجاري وما شابه ذلك في بدايات القرن العشرون عام 1911 إلى ان تقسمت ليبيا في منتصف القرن العشرون بين دول الاستعمار فرنسا وبريطانيا العظمى فوقع فزان تحت طائلة قوى الاستعمار الفرنسي وأصبح الفرنك الجزائري العملة الرسمية المستخدمة تحت سمائها، كما أصبحت طرابلس وبرقة تحت الاحتلال البريطاني ليستخدم في تعاملاتها الليرة الليبية، ثم بعد ذلك يأتي الجنيه ليحل محل الفرنك الجزائري والليرة الليبية ويعادل الجنيه الليبي الواحد أربعمائة وثمانون ليرة وفيما يعادل تسعمائة وثمانون فرنك وكما ذكرنا لك سالفا انه تم تحويل العملة الرسمية الجنيه إلى الدينار في عام 1971.

يحين الوقت الآن حتى نوضح العملات المعدنية والعملات الورقية المستخدمة في ليبيا

حيث كان أول استخدام وتداول للعملات الورقية في الأراضي الليبية عام 1951 ومراحل تغير تسميتها ففي البداية كانت من فئة الخمسة والعشرة قروش كما يوجد ربع، ونصف، وواحد وخمسة وعشرة جنيهات ليبية، حتى تولى بنك ليبيا الوطني عملية إصدار العملة المحلية وذلك بقيمة جنيه ونصف الجنيه والخمسة والعشرة جنيهات ليبية، إلى ان ترأس البنك المركزي الليبي إصدار العملات المحلية وكان ذلك مساويا لنفس قيمة البنك الوطني الليبي.

وضع العملة الليبية وتعلقها بالأحداث السياسية

في مقارنة بالجنيه المصري فقد حقق الدينار الليبي هبوط نحو خمسة وسبعون قرشا ليعادل أربع جنيهات خمسة وعشرون قرشا، حيث بسبب التدهور الذي يحدث بليبيا من احدث سياسية وجرائم قتل بشعة وجماعات إرهابية مستوطنة داخل حدودها فلا يوجد سعر محدد لدى بنوك العالم للعملة الليبية حيث يحدد سعر صرف العملية بشركات الصرافة والسوق الموازي للبنوك بشكل اجتهادي أو بشكل تقريبي حيث تتم عملية البيع والشراء للدينار الليبي بعيدنا عن تعاملات البنوك وذلك من خلال الشركات المصرفية وعملائها، وكما اصدر عن مختلف من شركات الصرافة قبل تدهور الأوضاع بليبيا كان هناك رواج كبير للعملة الليبية، وذلك يرجع إلى انفتاح سوق التعمير والتطور بليبيا وفتح أبواب العمل للمصريين حيث كان المسافرون إليها يقومون باستبدال الجنيه المصري بالدينار الليبي لسد احتياجاتهم من شراء لبعد السلع والمعيشة داخل ليبيا، كما كان يقوم العمالة العائدة من ليبيا إلى مصر بتغير الدينار الليبي إلى الجنيه المصري، كما أوضح بعض المسئولين بعد ما حدث من تدهور بالحياة السياسية الليبية قابله ضعف في الإقبال على العملة الليبية مقابل العملة المصرية، كما تغير الحال من خلال الشركات المصرفية بالتعامل مع البنوك وبيع ما تمتلك من عملة "الدينار الليبي" وذلك لما ذكر سابقا حيث الإقبال الطفيف على استبدال العملة الليبية بالمصرة والعكس.