تعليم الفوركس

التداول باستراتيجية حركة السعر – أكثر طرق التداول تكيفا في سوق الفوركس

Ads

حتى تظل تربح باستمرار في سوق الفوركس أنت في حاجة إلى طريقة تداول تتيح لك الاستفادة من ظروف السوق دائمة التغير، سواء كان السوق متذبذب (السعر متقارب والحركة في اتجاه أفقي) أم اتجاهي (السعر يرتفع أو يهبط في اتجاه رأسي)، فسوق العملات الأجنبية (الفوركس) سوق نشطة وأحيانا تصبح غير مستقرة للقيام بالتداول،

فإذا كانت طريقتك في التداول بهذا السوق تشتمل أساسا على استخدام مؤشرات مثل “مؤشر ستوكاستيك” أو “مؤشر ماكد” أو “مؤشر القوة النسبية” أو أي مجموعة أخرى من المؤشرات الأخرى فأنت قد وضعت نفسك على الأرجح في أسوأ وضع ممكن للاستفادة من حركة أسعار سوق الفوركس.
إن المشكلة في استخدام مثل تلك المؤشرات اللاحقة للحدث أنها تتفاعل على مهل وتأخر بالنسبة لحركة سعر السوق، أي أنه عقب تشكل إشارة الحركة وانتقالها من موضعها بقدر ملحوظ حينها سوف يقوم المؤشر اللاحق للحدث بإرسال إشارة الدخول، وفي كثير من الأحيان تقوم هذه المؤشرات بإرسال إشارة دخول متأخرة كثيرا في اللحظة التي يكون فيها السوق على وشك تصحيح اتجاهه نحو الهبوط أو العكس بالعكس. أما حينما تقوم بالتداول في سوق الفوركس باستخدام استراتيجيات حركة السعر البسيطة فلا يكون هناك أي تأخير، سواء تشكلت إشارة نموذج السعر أم لا، وهناك بضعة نماذج رائعة لحركة السعر بإمكانها تنبيهك إلى حركة السعر الوشيكة في سوق الفوركس أثناء حدوثها، وليس عقب مضي قدر ملحوظ من الوقت بعد بداية الحركة.
المشكلة الأخرى بالنسبة لمعظم طرق التداول هي أنها تدفع المتداول إلى حجب شاشة تداوله بحزمة من المؤشرات البراقة التي لا تقوم سوى بعرض صورة بصرية لما تم من أحداث في السوق. إن الشيء العجيب في الأمر هو أن كل ما تحتاج إلى معرفته بخصوص تحركات الأسعار في سوق الفوركس يظهر بالفعل على شاشة الرسوم البيانية البسيطة عن طريق تحليل حركة السعر، وكل ما تفعله المؤشرات هو حجب بيانات السعر المباشرة والبسيطة هذه وجعل مسألة تمييزها أكثر صعوبة، وذلك لأن معظم المتداولين لديهم اعتقاد خاطئ بأن عملية التداول بطبيعتها صعبة وينبغي بالتالي أن تكون معقدة من الناحية الفنية، ويسقط الكثير منهم في الفخ حينما يقومون باستخدام المؤشرات اللاحقة للحدث ويقومون بالإفراط في التحليل.
إن التداول باستخدام تحليل حركة السعر ملائم كثيرا لعقلية التداول الهادئة والموضوعية اللازمة لتقدم مستوى الأداء في سوق الفوركس عن أي طريقة أخرى قد تجدها، وهذا يرجع إلى أن طريقتك حينما تكون قابلة للتكيف مع كافة ظروف السوق ولها مغزى منطقي في سياق حركة السوق وليس هناك من مجال للتشكك في قراراتك قبل الدخول في الصفقة أو إهدار الكثير من الوقت في تحليل العديد من المؤشرات اللاحقة للأحداث.
إن التداول باستراتيجية حركة السعر في سوق الفوركس يتيح لك القيام بالتداول على أي إطار زمني “فريم” تريده، وحتى أن التداول يصبح أكثر دقة كلما اتجهت لاستخدام الأطر الزمنية الأطول التي تمكنك من قضاء ما يقارب 20-30 دقيقة يوميا في البحث على شاشة الرسوم البيانية اليومية في سوق الفوركس عن نماذج الشموع اليابانية لحركة السعر، كثير من الناس تدخل عالم التداول لأنهم يسعون خلف المزيد من الحرية أو أنه فاض بهم فحسب من نظام الروتين اليومي والعمل لصالح الغير، وغالبا ما يغفل نفس هؤلاء المتداولين الطموحين غرضهم الأصلي من التداول ويتركون دفة الأمور للتداول يتحكم بهم كيفما شاء وينسون أن جزءا من جاذبية وروعة التداول في سوق الفوركس يرجع إلى أنه يستلزم أدنى حد من الوقت في تحليل الرسوم البيانية بينما يوفر عليك الكثير من الوقت لتقضيه في القيام بأمورك الشخصية، ويقوم تحليل حركة السعر بمكافئة المتداول الذي يلتزم بالانضباط في تعامله مع التداول ولا يسرف فيه، ومن الممكن تماما أن تقوم باستخدام هذه الطريقة القابلة للتكيف للغاية وكسب قوت يومك بدوام كامل بالعمل فقط على شاشة الرسوم البيانية اليومية والأسبوعية، وبالتالي تخليصك من السباق اليومي المحموم ومنحك أفضل هدية على الإطلاق ألا وهي الوقت.

شاهد ايضا  الأسهم القيادية ترتفع ببورصة قطر في نهاية التعاملات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق