X

الدولار الأمريكي وعلاقته بباقي العملات

الدولار الأمريكي كما نعلم جميعا هو أقوى عملة يتم  التعامل بها في كل التعاملات التجارية الكبيرة لو كان بمقدور دول أوروبية صغيرة أن تجعل  عملاتها مرتبطة  بالدولار لما تمسكت بشدة  ببقائها في الاتحاد الأوروبي النقدي، حتى في أوقات  الحاجة الملحة  لأن تزيد من كمية السيولة النقدية لترفع من حجم النشاط الاقتصادي وتتفادى الركود، بالطبع تلك العبارة في حاجة إلى شرح، فدول مثل واليونان و قبرص وكذلك البرتغال غيرها  أيضا من دول الموجودة بالاتحاد النقدي الأوروبي وهى الدول الأضعف  بطبيعة الحال، تكون في حاجة مستمرة إلى القروض لتتمكن من تمويل معظم نشاطها الاقتصادي ، ولو قررت تلك الدول عدم  استخدام اليورو كبديل لعملاتها الوطنية الوطنية، حينها لن تتمكن من  الحصول على أي  قروض من مصارف أجنبية.
في فهمك لطبيعة العملات وخاصة المرتبطة بالدولار تستطيع تكوين مخزون حقيقي من المعلومات التي تسهل عليك اختيار الزوج المناسب للتداول داخل الفوركس وتحقيق الأرباح المطلوبة منك عن طريقه ومعرفة الاتجاه المتوقع للزوج.

إغتنم الفرصة وقم بفتح حسابك التجريبى لتداول العملات  من هنا الان

الدولار نظام نقدي عالمي وليس مجرد عملة عادية

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية خرجت نعظم دول العالم من تلك  الحرب العالمية  إما في حالة تدمير، أو لا تستطيع التعامل بنظام الذهب مرة أخرى، نتيجة التجارب السيئة التي مرت بها دول العالم في  قترة ما بين الحرب العالمية الأولى والثانية، فلجأت كل دولة ان التخفيض المتتالي لمعدلات صرف عملاتها  لكي تعظم فوائدها على حساب جيرانها.
بعد انتهاء  الحرب العالمية الثانية سعت بعض الدول للعودة إلى نظام الذهب ولم يكن ممكنا، إما الولايات المتحدة الأمريكية فقد كانت الدولة الوحيدة التي خرجت من الحرب العالمية الثانية بصورة قوى عظمى  و كانت في ذلك الاقتصاد الأقوى نتيجة كميات الذهب الموجودة لديهم   كاحتياطي لدعم العملة الوطنية. فأصبح الدولار مدعوما بصورة أساسية بالذهب مما جعل الربط بينهم كبير وجعل الدول تستخدم الدولار كبديل للذهب  فتحول بعد الحرب العالمية الثانية  الرابط بينهم إلى  نظام نقدي عالمي، وعرف هذا النظام بما يطلق عليه نظام الصرف بالذهب تبعا لاتفاقية بريتون وودز . وبدأ العمل بها  منذ عام 1947 حتى عام 1973 ، حينها قامت دول العالم بمحاولة فك ارتباط عملاتها بالدولار بصورة تدريجية، و هو ما أعلن عنه بصورة رسمية في عام 1976 في مؤتمر جاميكا .

ما هي سياسة ربط العملات المختلفة بالدولار؟

بعد تلك المرحلة بدأ نظام عدم ربط العملات  بالذهب،  وهو ما كان يعنى أن يكون تحديد معدل صرف عملة كل دولة تبعا للاحتياطي الذهبي للعملة، عندها وقف ما عرف  بنظام الصرف بالدولار، وبدأ الاختلاف جليا بين دول العالم فيما بينها على طريقة  لتحديد أسعار صرف عملاتها، ذهبت بعض الدول  إلى القيام بتعويم عملاتها أي  تحديد معدلات صرفها بطريقة حرة  أي تبعا لقوى العرض والطلب، وان كان بصورة مدارة، بما يمكننا أن نطلق عليه التعويم المدار، ولكن مجموعة من الدول الأخرى ذهبت إلى اعتماد ما يعرف  بسلة العملات، فيتم اختيار مجموعة من العملات يكون لها  وزن محدد لكل منها، دوما ما يتم  تحدد هذا الوزن تبعا لمتوسط الكثافة التجارةي مع الدولة التي تقوم بتصدير تلك العملة.
ويتم تغير تلك الأوزان تبعا للتطورات التجارية مع الدول أصحاب العملات الموجودة في تلك السلة.
وهناك نظام ثالث  لتحديد سعر الصرف ويكون  بربط العملة المحلية بعملة  أخرى واحدة، كالدولار مثلا.  لذلك فإن ربط العملات بالدولار يعد نظاما من  نظم الصرف المتاحة  لسعر الصرف تمكن الدول التي تتبعها بتحديد قيمة عملتها بالنسبة لأي عملة أخرى غير الدولار، وذلك قياسا على الدولار نفسه المرتبطة به العملة من الأساس.

إفتح حسابك التجريبى لتداول العملات  من هنا الان وإبدأ بالتدريب لجنى الأرباح

ما هي تلك العملات المرتبطة بالدولار؟

ينفرد الدولار الأمريكي بوضعه الذي لا يماثله فيه أي عملة أخرى  بكونه العملة الاحتياطية في العالم . وهو ما يجعل العديد من الدول ترغب في أن تربط عملاتها به بصورة دائمة فهو يحل محل الذهب نوعا ما  فيدفع الدول  إلى أن تريد الترابط معه . في الحقيقة ، تتم  أيضا أغلب  المعاملات المالية أو  التجارة الدولية  بالدولار الأمريكي . إلى جانب ذلك ، فإن الدول التي تكون معتمدة بصورة أساسية على قطاعها المالي قامت بربط عملاتها بالدولار. تلك الدول من أمثلتها  بعض الدول التي تعتمد في الأساس على التجارة  كهونغ كونغ وسنغافورة وماليزيا .وكذلك  الدول التي تصدر الكثير من المنتجات إلى الولايات المتحدة  قامت بربط عملاتها بالدولار للحفاظ على أسعار تنافسية . ويحافظون دوما على جعل قيمة عملتهم أقل من الدولار بصورة مستمرة. فهذا بالطبع  يساعدهم على  أن يجعلوا صادراتهم إلى أمريكا أرخص عن مثيلاتها مما يتيح لهم التواجد في الأسواق الأمريكية وغيرها أيضا بصورة تنافسية كاليابان وغرها من الدول الصناعية ذات العملات  المنخفضة القيمة.

قم بفتح حسابك التجريبى لتداول العملات  من هنا الان

احمد فتحي:

This website uses cookies.