تعليم الفوركس

النصائح العشر للتداول الناجح

Ads

من الأقوال المتعارف عليها داخل سوق الفوركس أن التحدي النفسي يشكل تقريبا 90% من الصراع من أجل تحقيق النجاح المتواصل كمتداول داخل سوق فوركس. والسؤال الآن، هل فعلا يمكن أن يكون هذا الأمر حقيقياً؟

الإجابة على هذا السؤال هي نعم ولا بنفس الوقت. لا تستغرب كثيرا، فالعديد من المتداولين الكبار داخل سوق الفوركس، والذين كتبوا عن تداولاتهم، ذكروا كيف أن لمشاكلهم النفسية الداخلية سبب أساسي في تكبد الخسائر، حتى في الوقت الذي كانوا يعلمون فيه بأن ما يقومون به كان خطأ. قد لا يكون هناك فعلا شك بشأن أهمية العوامل النفسية في عالم التداول في سوق فوركس أو المضاربة في أي شيء آخر.

واعلم جيدا أن احتراف النفسية التداولية لن يحقق لك المال الكثير بحد ذاته، و لكن إذا لم تكن حقا مطلعاً على مختلف الأساليب التي يحاول عقلك دائما القيام بها من تلقاء نفسه، فإنك على الأرجح سوف تجد نفسك في خسارة أكيدة، حتى إذا كنت تقوم بالتداول بشكل جيد وعلى صواب فيما يخص اتخاذ القرارات المتعلقة بالتداول. هناك المئات من الطرق التي يمكن للمتداول عن طريقها الإضرار بنفسه بشكل هادئ. أي هناك جانب نفسي للتداول لايمكن أن نغلفه.

إن التعرف على العديد من أمور التداول النفسية التي تؤثر على المتداولين داخل سوق الفوركس قد يساعدك في رحلة التداول الخاصة بك. ففي العديد من الأحيان عليك أن تقوم باختبار أمرٍ ما بنفسك من أجل تعلمه: فلا شيء يعلم أفضل من التجربة المباشرة. قد تعطيك بعض هذه النقاط فهم جديد وواضح لأخطاء التداول التي ارتكبتها من قبل بالفعل، أو من الممكن أيضا أن تحذرك بشكل مسبق من الأخطاء التي لم ترتكبها حتى الآن، حاول دائما أن لا تلوم نفسك عندما تخطئ في التداول: ولكن بدلاً من ذلك، انتقم من خلال تعلم وفهم الدرس و تجنب ارتكاب هذا الخطأ مرة أخرى في المستقبل.

شاهد ايضا  انخفاض اليورو أمام الدولار لأول مرة وسط ترقب قرارات وتوجهات المركزي الأوروبي وحديث لاجارد

أهم أخطاء التداول النفسية الشائعة

عدم الثقة بالمنهج الخاص بك

من المفزع حقا كم الناس الذين يقومون بالتداول من دون القناعة التامة بأن بإمكانهم تحقيق المال وجني الأرباح، أو حتى على الأقل ضمان بأن أمامهم فرصة جيدة للقيام بذلك في أي وقت. حتى إن كنت مؤمناً حقا بما تقوم به في التداول، فهل أنت متأكد بشأن عدم امتلاكك للشكوك الكبيرة المخفية فيما يخص التداول؟ الجواب على هذا السؤال يكمن في اختبار المنهجية. فعلى سبيل المثال، إن كنت تقوم بإتباع الأنماط، فخذ بعض الوقت من أجل اختبارها بشكل رجعي على الكثير من البيانات القديمة. هل ستعطيك نتائج جيدة في أغلب الوقت؟ هل هذه الأنماط مبنية على مبدأ ثابت، مثل أنماط انعكاسات الوسط أو الزخم؟ إن كانت الإجابة على هذه الأسئلة بنعم، فعليك الإيمان بما تقوم به بقوة و لا تنسى ذلك.

عدم وضع خطة والإلتزام بها

هذه النقطة تبدو واضحة للغاية. فالأمر لا يتعلق فقط بوضع الخطة الخاصة بالتداول، و لكن ينبغي عليك أيضا امتلاك العديد من الخطط و الإبقاء على بعض المرونة فيها أيضاً. فعلى سبيل المثال، إذا كنت تقوم بالتداول كل يوم، فيجب أن يكون لديك طريقة خاصة بك تستخدمها للتقرير في كل يوم من أيام التداول، أي زوج من أزواج العملات سوف تتداوله؟. و لكن، إن كان زوج العملات الذي اخترته لا يتحرك، بينما باقي الأزواج الأخرى تنطلق، فربما عليك الآن إعادة التفكير بشأن قرارك بدلاً من “الإلتزام بالخطة” دون تفكير، ومن خلال السماح لنفسك بإمكانية تغيير رأيك مرة كل ساعة تقريبا. فهذه خطة، و لكنها خطة تتضمن العديد من المرونة الهيكلية.

عدم التفرقة ما بين التخطيط والتنفيذ

من السهل أن نقوم بوضع الخطة الناجحة على الورق، و لكن قد يكون هذا الأمر مختلفاً تماماً عندما يتعلق بالتطبيق الفعلي لتلك الخطة. المثال الجيد لهذا الأمر هو وضع الخطة الخاصة بالقيام بالمئات من التداولات خلال عام تقريباً، وأن تتوقع انخفاض حسابك بنسبة -20% عندما تمر بسلسلة تتكون من 20 صفقة تداول خاسرة. ربما تقوم بعمل اختبار رجعي ليوم واحد تقريبا وتقرر أن هذه الخسائر تعتبر مقبولة. ومن المحتمل أن تشعر بشعور مختلف تماماً عندما تقضي عدد من الأسابيع أو حتى الأشهر في خسارة الأموال الحقيقية بشكل متكرر، وأن تشاهد حسابك يتقلص يوم بعد يوم. لا يوجد حل جيد لهذه المشكلة، ولكن عليك فقط أن تدرك أن قضاء عدة أشهر من الوقت خلال ساعة تقريباً لا يعتبر تمرينا نفسياً جيداً لأوقات التداول السيئة.

شاهد ايضا  ارتفاع الجنيه اﻹسترليني أمام الدوﻻر اﻷمريكي صوب أعلى مستوياته في ثلاثة أيام

الإفراط في الخوف أو الحماسة

هاذين الأمرين وجهين لمشكلة واحدة. ومن أجل تجنب هذا الأمر،عليك أن تخبر نفسك كل يوم بأنك على استعداد إما القيام بعدة تداولات أو عدم القيام بالتداول على الإطلاق، و أن ما ستقوم به سوف يعتمد بالكامل على أوضاع السوق، وذلك بدلاً من أوضاع محفظتك أو مزاجك. فسوف يكون هناك أيام ليس بها أي حركة تماما و أيام أخرى بها الكثير من الحركات. وعليك أن تتكيف مع مختلف الظروف.

الثبات عند عقد الصفقات مع السوق

عندما تخبر نفسك بأنه إذا ارتفع السعر بنحو 10 نقاط أخرى فإنك سوف تخرج من التداول على الفور، و إذا لم يرتفع السعر خلال الساعة القادمة فإنك سوف تخرج من التداول أيضا. هذا الأمر هو العقل الباطن والذي يتحرك بناءاً على الخوف و عدم المنطق. عليك تجاهله تماما، التزم بالثبات ولا تخرج من التداول أبدا إلا وفقاً للخطة الموضوعة مسبقا.

الحرقة لتحصيل الأرباح بسوق الفوركس

عندما ترى الأرباح متواجدة بوفرة و تعتقد بأنه من الجيد أن تقوم بجنيها، ثم توقف التداول ليوم والإستمتاع بيوم تداولي مربح. هذا الأمر ما هو إلا كسل وإنغماس بالملذات ويجب عليك مقاومته. فالسبب الوحيد لتحصيل الأرباح يجب أن يعتمد على سبب حقيقي من أجل الاعتقاد بأن السوق لن يتحرك أكثر في الإتجاه الذي ترغب فيه. دع السوق يثبت ذلك لك، لا تتوقع.

شاهد ايضا  انخفاض العملة اﻷوروبية الموحدة اليورو أمام الدوﻻر اﻷمريكي للجلسة الثانية

التخلي عن الخسارة في أوقات مبكرة

الأمر يشبه الحرقة من أجل تحصيل الأرباح. قد يكون عليك أن تقوم بإعادة التفكير بشأن إستراتيجية إدارة المخاطر التي تتبعها.

السماح للتداولات الخاسرة بأن تعمل

هناك طريقة بسيطة لتجنب مثل هذا الأمر: دائماً قم باستخدم نقاط توقف خسائر قوية و لا تقم بتوسعتها مطلقا.

عدم التحلي بالمسؤولية تجاه صفقات التداول

من السهل جداً أن تضع الأعذار لنفسك. لو لم أفوت الباص، أو لو لم أكن في مزاج سيئ، لكنت تعاملت مع صفقة التداول هذه بطريقة أفضل، وكنت حققت الأرباح بدلاً من تكبد الخسائر. وظيفتك الحقيقية هي التأكد من أنك لم تفوت الباص أو أن تكون في مزاج سيئ. عندما تنجح في التحلى بالمسؤولية تجاه جميع التداولات الخاصة بك، فعندها فقط يمكنك أن يتحسن مزاجك حينما ترى أن هناك طريقة ما لجعل الأمور أفضل بالنسبة لك. هذه رحلة ماراثونية و ليست سباق عدو سريع.

ملاحقة لا نهائية لأعلى أرباح ممكنة

أنك تقوم بعمل بعض الإختبارات و تضع الإستراتيجيات التي تحقق لك معدل 20% سنوياً. و لكن تمهل! هل حاولت أمراً آخر يحقق 25%؟. هل هناك شيئا أفضل هناك؟ ربما نعم، و لكن هذا البحث والاختبار قد يستغرق وقتاً طويلاً للغاية. إذا، فكر معي: ماذا إن قضيت 6 أشهر متواصلة في القيام بالاختبار بدلاً من القيام بالتداول بطريقة ملتزمة للعثور على طريقة ما لتحقيق 25% بدلاً من 20%، تكون قد خسرت 10% وعندها، سوف تحتاج لعام آخر لتعويض هذه الخسارة! عليك الإستمرار في البحث بالطبع، و لكن لا تجعل هذا الأمر يؤثر بشدة على تداولاتك. طالما أن لديك منهجية قوية للتداول، فلا يجب أن تكون مثالية للغاية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق