تعليم الفوركس

كيف تضع خطة فعالة للتداول؟

Ads

وجود خطة لتداول الفوركس يعتبر أهم خطوة من خطوات التداول الناجح. هذا ولاتزال عملية وضع خطة تداول والإلتزام بها من الأمور التي يتغاضى عنها العديد من المستثمرين، على الرغم من أهمية هذه العملية عند القيام بالتداول الناجح داخل سوق الفوركس. هذا النوع من التفكير الكسول، وعدم وضع خطة للتداول، يتسبب في الكثير من المتاعب للمستثمرين، وقد يؤدي بالنهاية إلى تدمير حساب التداول الخاص بهم. وعلى الجانب الآخر، فإن النجاح في تداول الفوركس يتطلب الإلتزام بالإنضباط الشديد، ومعظم الناس في الحقيقة يفتقدون صفة الإنضباط الذاتي النابع من أنفسهم، مما يؤدي بالنهاية إلى القيام بالتداول تحت تأثير العواطف والإنفعالات. ولهذا السبب فكان من الضروري وجود خطة محددة مسبقا للتداول والإلتزام بها، وتكون هذه الخطة بمثابة الدليل أو المسار للتداول المنضبط.

وجود خطة تداول مكتوبة و محددة مسبقا يعني أنك تبذل جهدا لوضع شيئا تكون مطالبا بالإلتزام به والمساءلة عنه، وهذا أمر ضروري لتحقيق النجاح في مجال التداول. وتعتبر المساءلة من الأمور الهامة لتحقيق التداول الناجح، إلا أن تحقيقها والإلتزام بها من الأمور الصعبة، وخاصة عندما يحدث تعارض بين ما تريده وتشعر به وبين ما يتوجب عليك فعله. لذا فإن وجود خطة لتداول الفوركس يعد بمثابة تذكير مادي لضوابط للتداول الخاص بك طوال الوقت.
عليك أن تتذكر جيدا عند القيام بالتداول أن الإفراط في تحليل متغيرات السوق من شأنه الإضرار بحساب التداول الخاص بك، بل وتدميره نهائيا. وهذا يعتبر من المفارقات والعقبات النفسية الضروري التغلب عليها لتحقيق النجاح في مجال التداول. وهذه الحقيقة ذات صلة مباشرة ووثيقة بمفهوم الصبر عند تداول الفوركس. الصبر يعتبر أحد أهم الفضائل الضروري التحلي بها عند القيام بالتداول. وعند الإلتزام بالتحلي بالصبر، فإن هذا من شأنه تحسين فرص تداولاتك الناجحة في السوق، وأيضا من شأنه تعزيز ثقتك بنفسك أثناء القيام بالتداول.
الحفاظ على الصبر أثناء القيام بالتداول كفيل بأن يحسن نسبة الفوز الخاص بك. قد يبدو هذا الأمر غير بديهي بالنسبة لك في البداية، ولكن في الواقع أحد أكبر الأسباب وراء فشل العديد من المستثمرين في القيام بالتداول وكسب المال هو الإفراط في التداول وعدم التحلي بالصبر. ولقد فسر علم النفس هذه الظاهرة وأرجعها إلى الشعور بالنشوة والثقة الزائدة عند القيام بالتداول، مما يدفعهم إلى التسرع والإفراط في التداول وعدم التحلي بالصبر، مما يتسبب بالنهاية في إلحاق الضرر بحساب التداول الخاص بهم، بل وتدميره نهائيا.
عندما يكون لديك القدرة في التعرف على شعور النشوة هذا أو الإفراط في الثقة، يجب عليك في ذلك الوقت أن تقوم بترك التداول الخاص بك والابتعاد بعيدا لتتجنب الإفراط في التداول، والوقوع تحت تأثير العاطفة والإنفعالات. ويوجد أيضا العديد من إستراتيجيات التداول الأخرى التي من الممكن استخدامها لتبقى مدركا لمدى قدرة الئقة الزائدة والنشوة على تدمير حساب التداول الخاص بك. يمكنك عمل ملاحظات وبطاقات مذكرة تقوم بنشرها على مكتب التداول الخاص بك وتكتب فيها بعض العبارات مثل “اعلم أن هناك ثقة زائدة أو نشوة عقب الفوز في صفقات التداول”، أو “لاتتوقف عن التحلي بالصبر لمجرد أنك ربحت إحدى صفقات التداول”. وأي وسيلة أخرى ترى أنها ستساعدك في الحد من تأثير الإنفعالات والمشاعر على التداول الخاص بك، لاتتردد أبدا في استخدامها. يجب أن تعلم جيدا أن الخط الفاصل بين المتداولين المحترفين والمتداولين الهواة هو الفترة التي تعقب التداول الناجح مباشرة. فتجد دائما أن المتداولين المحترفين على دراية دائما لمشاعرهم عقب صفقات التداول، ولايدعونها تؤثر عليهم أبدا.
أحد أفضل الطرق لعدم السماح للعواطف والمشاعر أن تؤثر على أنشطة التداول الخاصة بك هو أن تكون خطة التداول الخاصة بك تصف بعبارات ملموسة ما الذي ستفعله عند أي سيناريو من سيناريوهات السوق. العديد من المتداولين لايحاولون إيجاد خطة تداول بسبب أنهم لايعرفون من أين يبدأون ولاكيفية كتابة خطة التداول. في الحقيقة خطة التداول لاتحتاج إلى وقت طويل للغاية ولا أن تكون معقدة لكي تكون فعالة. النقطة الأساسية عند وضع خطة التداول الخاصة بك هي أن تكون صادقا مع نفسك. وهذه هي المشكلة التي يقع فيها معظم المتداولين في السوق، فأنت لاتخضع للمساءلة بشأن ماتفقده من المال، ما عدا نفسك فقط. إلا إذا كنت تعمل سمسارا بإحدى شركات الفوركس.
والآن، ما الذي يجب أن تتضمنه خطة التداول عالية الجودة؟ لا يجب أن تكون فائقة التعقيد، ولكن أهم جانب من جوانب خطة التداول الفعالة هو أن تجبر نفسك بطريقة ما على الإلتزام باستخدامها. ضعها في مكان ما بحيث تكون قادرا على رؤيتها عند كل مرة تقوم فيها بالتداول، اقرأها كل يوم. ولا تقم بكتابة خطة التداول الخاصة بك في مذكرة ما، وتتركها جانبا بعيدة عن عينيك، وإنما قم بكتابتها على ورقة ، وضعها على طاولة التداول الخاصة بك، أو علقها على الثلاجة، أهم ما في الأمر هو أن تقرأها كل يوم.

شاهد ايضا  استقرار سلبي للدوﻻر اﻷمريكي أمام الفرنك السويسري في أخر جلسات اﻷسبوع

ما هي العناصر الجوهرية لخطة التداول الفعالة؟

  1. تحديد استراتيجية الدخول الخاصة بك. عليك أن تضع استراتيجية الدخول الخاصة بك مهما كانت طريقتك للدخول، وتحدد مدى جودة طريقة الدخول الخاصة بك.
  2. تحديد المخاطر قبل كل صفقة تداول تقوم بها، وتأكد جيدا أن لديك فهم شامل لحجم صفقة التداول.
  3. تعديل مركز التداول الخاص بك لتلبية وقف الخسارة المطلوب، ولا تقوم أبدا بتعديل أمر وقف الخسارة لتلبية حجم مركزك المرغوب فيه، فهذا يساوي الجشع.
  4. اعرف ما هي استراتيجية الخروج الخاصة بك قبل الدخول في التداول. إذا كنت لم تقم بوضع إستراتيجية الخروج الخاصة بك، فلا تقل لنفسك أنك ستقوم بوضعها عندما تتضح صفقة التداول، هذه الطريقة لن تعمل أبدا. حيث أنك عندما تكون داخل صفقة التداول، فإنك لن تحظى بالموضوعية التي تكون عليها قبل بدء الدخول في صفقة التداول، وبالتالي فإن أفضل وقت للتفكير بشأن جميع معلمات التداول هو عند وضع خطة التداول قبل بدء التداول الفعلي.
  5. بعد إنتهاء صفقة التداول، تأكد من أن خطة التداول الخاصة بك تتضمن أي نشاط تقوم به بعد الخروج من التداول، سواء كنت فائز أو خاسر. الفترة التي تعقب الإنتهاء من التداول، هي أكثر فترة يكون فيها المستثمر تحت تأثير العواطف والإنفعالات. مشاعر الإنتقام، الإحباط وخيبة الأمل من الممكن أن تجعلك تقفز إلى التداول مرة أخرى والعودة إلى السوق من جديد، لمجرد نزوة مع عدم وجود إعداد حقيقي لهذا التداول. وبالطبع مثل هذا التصرف قد يتسبب لك في الكثير من الأذي، لأنك ستخسر أموالك، وتدخل في دائرة مفرغة.
شاهد ايضا  شركة لازوردي للمجوهرات يرتفع بنسبة 0.69% خلال تعاملات اليوم

صفقات التداول الرابحة تتطلب أيضا فترة من الخمول والتريث عقب الإنتهاء منها. حيث إن الشعور بالإفراط في الثقة أو السيطرة بعد سلسلة من الصفقات الرابحة، فمن الممكن أن يؤدي هذا إلى دخول التداول مرة أخرى لمجرد نزوة وحب الربح. ولكن هذه المرة سيكوة الخطر أكبر،لأنهم قد يخاطرون بالمزيد من الأموال التي قد تتبخر في غمضة عين.
لقد قمت بكتابة هذا المقال، وزودتكم بالأسباب وراء ضرورة وضع خطة تداول الفوركس، وأيضا شرحت لكم بعض الأفكار الجيدة للغاية حول ما تحتاج إليه عند وضع خطة التداول الخاصة بك. إلا أنه لاتوجد وسيلة ملموسة لوضع خطة التداول الخاصة بك، ولكن العناصر الخمسة السابق ذكرها في هذا المقال تعد انطلاقة كبيرة لهذا الشأن. لاتتردد أبدا في إضافة أي من الأفكار الخاصة بك إلى النقاط المذكورة بهذا المقال. تذكر فقط أن بيت القصيد من وضع خطة التداول هو الحفاظ على عنصر المساءلة والبقاء على مسار التفكير الموضوعي.

شاهد ايضا  سوق العملات والدور الهام الذي يلعبه في الاقتصاد الوطني
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق