مؤشر Topix الياباني يصل إلى أعلى مستوى له منذ 34 عامًا مع ارتفاع أسواق آسيا؛ تراجع النشاط الصناعي في الصين مرة أخرى

مال وأعمال

بدأت أسواق آسيا والمحيط الهادئ النصف الثاني من العام بملاحظة إيجابية حيث قام المستثمرون بتقييم بيانات النشاط التجاري لشهر يونيو من الصين بالإضافة إلى قراءات ثقة الأعمال في اليابان.

أصدرت الصين أرقام مؤشر مديري المشتريات الرسمية في نهاية الأسبوع، حيث بلغ مؤشر مديري المشتريات التصنيعي 49.5، دون تغيير عن مايو، مما يشير إلى بقائه في منطقة الانكماش للشهر الثاني على التوالي.

لكن استطلاعًا خاصًا لنشاط التصنيع في الصين أظهر تحسنًا كبيرًا في ظروف الأعمال هو الأكبر منذ ثلاث سنوات. حيث ارتفع مؤشر S&P Caixin PMI إلى 51.8 في يونيو مقارنة بـ 51.7 في مايو.

في يوم الاثنين، عدلت اليابان نسبة انكماش الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول إلى 2.9% على أساس سنوي، بعد أن كانت 1.8% في التقارير السابقة. كما تم تعديل بيانات الناتج المحلي الإجمالي للربعين الثالث والرابع من عام 2023 بالاتجاه النزولي.

وفي ملاحظة فنية، قالت مكتب مجلس الوزراء الياباني إن التعديل كان بسبب بيانات جديدة لاستثمارات البناء.

ارتفع مؤشر نيكاي 225 الياباني بنسبة 0.12% ليغلق عند 39,631.06 بينما ارتفع مؤشر Topix واسع النطاق بنسبة 0.52% ليصل إلى 2,824.28، وهو أعلى مستوى له منذ 34 عامًا. وقد وصل نيكاي إلى أعلى مستوى له خلال ثلاثة أشهر في وقت سابق من الجلسة، قبل تقليص المكاسب.

تحسنت الثقة بين كبار المصنعين اليابانيين في الربع الثاني، حيث سجل مسح تانكان لبنك اليابان +13 مقارنة بـ +11 في الربع الأول. وكان الاقتصاديون الذين استطلعت رويترز آرائهم قد توقعوا أن يكون عند +12.

أما عن معنويات الشركات غير الصناعية فقد بلغت +33، مطابقة لتوقعات السوق ومنخفضة من +34 في الربع السابق. وكانت هذه هي المرة الأولى منذ أربع سنوات التي تتراجع فيها ثقة الشركات غير الصناعية.

ارتفع مؤشر Kospi الكوري الجنوبي بنسبة 0.23% لينتهي عند 2,804.31، بالقرب من أعلى مستوى له في 31 شهرًا عند 2,807.63، لكن مؤشر Kosdaq للشركات الصغيرة ارتفع بنسبة 0.8% ليصل إلى 847.15. شهدت البلاد توسع نشاطها الصناعي بأسرع وتيرة منذ فبراير 2022، حيث ارتفع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي لشهر يونيو إلى 52.0 من 51.6.

ارتفع مؤشر CSI 300 الصيني الرئيسي بنسبة 0.48% ليصل إلى 3,478.18، بينما انخفض مؤشر S&P/ASX 200 الأسترالي بنسبة 0.22% ليصل إلى 7,750.7، وكان المؤشر الرئيسي الوحيد في المنطقة السلبية.

في الليلة السابقة في الولايات المتحدة، تراجعت جميع المؤشرات الرئيسية الثلاثة حيث نظر التجار إلى مجموعة بيانات تضخم “قريبة من الكمال”، وفقًا لخبير في الصناعة.

تباطأ التضخم في مايو إلى أدنى معدل سنوي له منذ أكثر من ثلاث سنوات، حيث ارتفع مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي بنسبة 0.1% فقط الشهر الماضي و2.6% على أساس سنوي، وهو متماشي مع تقديرات داو جونز.

مؤشر PCE الأساسي، الذي يستثني أسعار الغذاء والطاقة، هو المقياس المفضل للاحتياطي الفيدرالي للتضخم. بينما كان مؤشر PCE الشامل، الذي يشمل الغذاء والطاقة، ثابتًا على أساس شهري وارتفع بنسبة 2.6% على أساس سنوي – أيضًا بما يتماشى مع التوقعات.

“من وجهة نظر السوق، كان تقرير PCE اليوم قريبًا من الكمال”، قال ديفيد دونابيديان، كبير مسؤولي الاستثمار في CIBC Private Wealth U.S. “كان هذا التقرير إيجابيًا بلا لبس”.

انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 0.41%، بينما تراجع مؤشر ناسداك المركب بنسبة 0.71%. وقد سجل المؤشران أعلى مستوياتهما خلال اليوم قبل التراجع. وانخفض مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.12%.