الازمات الاقتصاديه

الازمات الاقتصاديه

هي تغيير في الاقتصاد بشكل مفاجئ واختلال التوازن بين الانتاج والاستهلاك فيؤدي ذلك إلى توقف إرتفاع أسعار المنتجات والخدمات، والأزمات الاقتصادية إما أن تكون سريعة وعنيفة وإما أن تكون بطيئه، وقد تكون في دولة واحدة أو إنها تنتقل من دولة إلى أخرى وقد تصل إلى أنها تشمل العالم كله.

الدورات الاقتصادية:

يتعرض الاقتصاد الرأسمالي لدورات اقتصادية، وتسمى"دورات كندارتيف"نسبة إلى العالم كندارتيف، وهناك 3 أنواع من الدورات الاقتصادية وتتراوح أعراضها ما بين الكساد الاقتصادي والركود.

دورة قصيرة الأجل: 

تتراوح ما بين 10 إلى 15 عاماً، وتتسبب في الركود الاقتصادي.

دورة متوسطة الأجل: 

تتراوح ما بين 25 إلى 30 عاماً، وتتسبب في الركود أيضاً.

دورة طويلة الأجل: 

تتراوح ما بين 60 إلى 70 عاماً، وتتسبب في حدوث الكساد الاقتصادي.

الأسباب التي تؤدي الى حدوث الازمه الاقتصاديه: 

  • عدم تنظيم الإنتاج وعدم المساواة في توزيع الثروات، أو عدم استخدام الطبقه العاملة.
  • فقد السيطرة والمراقبه والتوجيه، وذلك بسبب رفض النظام الحر تدخل الدوله في السيطرة على استثمارات أصحاب الأعمال ومجالات نشاطهم حيث يعتبر النظام الحر أصحاب العمال أحرار بالنسبة لنوعية أو كمية غنتاجهم.
  • إستعمال الألأت في العملية الانتاجية وتطور الحياة الاقتصادية أدى ذلك إلى زيادة الإنتاج والإستغناء عن الأيدي العاملة، وبالتالي يؤدي ذلك الى وجود فائض انتاج يحتاج الى أسواق بيعه.
  • تختل العلاقة بين العرض والطلب في ظل عدم وجود الرقابة فيؤدي ذلك الى فوضى اقتصادية تكون نتيجتها الحتمية أزمة داخل الدولة الرأسمالية.
  • إساءة استعمال الائتمان عن طريق التوسع فيه بحيث يؤدي عاجلاً أو آجلاً إلى رفع أسعار الفائدة، فيقل التداول النقدي، ويعجز المنتجون عن تصريف سلعهم.

أشهر الازمات الاقتصاديه في العالم:

الازمه الاقتصاديه في الولايات المتحده الامريكيه عام 1929:

سميت هذه الأزمة بالكساد الكبير (الإنهيار الكبير) حيث بدأت بإنهيار مفاجيء في بورصة الولايات المتحدة الأمريكية، ثم إنتقل الإنهيار إلى كافة قطاعات الدولة الاقتصادية والمالية وأسواق المال العالمية،  كما أنها خرجت لتشمل جميع دول أوروبا دون إستثناء، وإمتد هذا الكساد إلى الثلاثينات والأربعينات من القرن الماضي.

وقد كان تأثير تلك الأزمة مدمراً على كل الدول الغنية والفقيرة.

  • إنخفضت التجارة العالمية إلى النصف.
  • إنخفض متوسط دخل الفرد وعائدات الارباح وإجمالي الضرائب.
  • إنخفضت أسعار المحاصيل الزراعية بنسبة 60% من قيمتها.
  • أعلنت كثير من الشركات والمصانع إفلاسها، وتم الإستغناء عن العمال وانتشرت البطالة.
  • ضعفت القوة الشرائية للأفراد، وإنتشرت المشاكل الاجتماعية والاخلاقية.
  • كان أكثر القطاعات تضرراً هي القطاعات الصناعية الأساسية كالزراعة والتعدين، وتوقفت المصانع عن الانتاج، وتوقفت أعمال البناء.

 الازمه الاقتصاديه عام 2008:

بدأت أزمة مالية عالمية والتي اعتبرت الأسوأ بعد ازمه الولايات المتحده الامريكيه، وهذه الازمه ايضا بدأت من امريكا ثم امتدت الى كافه دول العالم الاوروبيه والاسيويه والعربيه والخليجيه والدول الناميه التي يرتبط اقتصادها بشكل وثيق باقتصاد امريكا، وقد وصل عدد البنوك التي انهارت في الولايات المتحدة خلال العام 2008م إلى 19 بنكاً.