سوق عملات الفوركس

سوق عملات الفوركس

ماذا تعرف عن سوق العملات وأسعاره

في البداية نتحدث عن سوق التداول وهو من أكبر الأسواق في العالم ويتميز بخصائص عديدة ومثيرة أهمها العمل لمدة طويلة دون انقطاع حيث لا يتوقف العمل تماما في سوق الفوركس ويستمر لحظة بلحظة دون انقطاع من أجل أن يصير السوق محتويا على سيولة دائما ومن أجل تحقيق أحلام المكسب السريع لدى المتداولين الذين يرغبون دائما في تحقيق مكاسب سريعة والوصول لأعلى مراتب السوق.

سوق تداول العملات

يتكون السوق من قطاعات مختلفة ومتعددة أهمها سوق العملات الأجنبية والذي يتحول كثيرا في الأيام والساعات والثواني القليلة فلا يمكن التنبؤ بحركة السوق أبدا ولا يمكن تحقيق مزايا قطاعات السوق دون الوصول لغايات رسملة الأوصال المالية المتعثرة حيث تنتقل الأرباح في صورة متغيرة من درجة لأخرى داخل طبقات السوق المتعددة وقد يؤثر تطبيق السعر المتوازي على سعر الفائدة حيث يقرر الاحتياطي الفيدرالي في شهر سبتمبر رفع أسعار الفائدة فوق السعر الصفري للمرة منذ 5 سنوات حيث ظلت أسعار الفائدة في الحضيض بسبب انهيار السوق العالمية وتحول عمليات الصرف داخل السوق ويمتاز السوق المصرفي بكثرة المتعاملين والمودعين والذين يقومون بعمليات متكررة صغيرة الحجم يوميا ولا تتوقف عجلة التداول عن الدوران لحظة سوي في الإجازة الأسبوعية للأسواق الرئيسية الثلاث طوكيو ولندن ونيويورك ويمتاز محللو السوق المالي بأدوات كثيرة تمكنهم من العثور على المعلومات السليمة وسط الضوضاء في مقصورة التداول.

 

سجل لتبدأ بيع وشراء العملات الرقمية وأحصل على مكافأتك

سوق العملات الأجنبية

السوق المفتوحة هي عنوان المرحلة فلكل سوق يوجد عملة تخوض غمار التداول الصعبة وتحقق أرباح عالية لا يمكن تقليلها تماما من خلال إيداع أقل التقنيات والتحليلات المالية والفنية حيث يتم النظر للعوامل المؤثرة في هيكلية السوق المصرفي حيث يتحكم في 40% من السوق البنوك والمؤسسات العملاقة التي تتداول بأحجام عملاقة يوميا والتي تقوم بتسوية المعاملات المصرفية والتجارية بين الدول وربما يكون التداول هو الحل الوحيد للخروج من دوامة السيولة والعملات الصعبة حيث تنشأ السوق السوداء بسبب تعثر السوق المحلية وعدم وجود آلية للحصول على السيولة بطريقة شرعية لذا يجب تحويل النظر دائما نحو اتخاذ القرارات المؤيدة للاستثمار لأن المستثمر المباشر في البورصة وغيرها من القطاعات يقوم بإجراء عمليات تحويل كبرى ويحتاج لسيولة كبيرة للتخلص من تقنيات التداخل الشبكي في سوق الصرف المتشعبة ذات الخبايا ويبدو للمستثمر الصغير أنه بحاجة لتحجيم خسائره وزيادة حيث يخسر كل المتعاملين ولكن الحل يمكن في إتباع إستراتجيات متناقضة تحقق الربح وتؤمن الخسائر وتقوم معظم شركات الوساطة ذات السمعة الجيدة بتغطية الخسائر للمتعاملين لذا يجب أن يتأكد المتداول من وجود هذه الخاصية لدى الشركة التي يتعامل معها ويجب أيضا أن يقوم بالتحقق من بوليصة التأمين للشركة في حالة إفلاس الشركة ليكتشف ما الذي سيحصل عليه في حالة إفلاس الشركة ويبدو الحل في تحويل كافة المستحقات بالعملات الأجنبية وإيجاد ملاذ أمن للتداول بعيدا عن الدول التي لا تشجع على الاستثمار ويمكن للمتداول أن يكون حذرا وتفوته الكثير من الفرص الكبيرة أو يكون متحمسا فيخسر كل مدخراته ومدخرات أهله في صفقة واحدة فالحل هو التريث والهجوم الحذر على الصفقات الواعدة وتذيع المخاطر على أكثر من عملة لأنه لا يمكن أن تنخفض جميعها في وقت واحد ويمكن للمتداول تغطية مراكزه وشراء شهادات التأمين ولقد تحولت أسواق المال العالمية كحلبة لصراع تداول العملات حيث يبحث المتداولون دائما عن القيمة العادلة وتحاول بعض الدول التلاعب بعملتها للتملص من التزاماتها الدولية مثل الصين التي تحاول تخفيض سعر عملتها لزيادة الصادرات.

 

سارع وإنضم إلينا لتداول آمن ومربح