إتّفاقية بريتون وودز

في عام 1944 في بريتون وودز في الولايات المتحدة الأمريكية، وقعت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إتفاقا لإنشاء نظام سعر صرف العملة للدول المتقدمة اقتصاديا. أصبح الدولار الأمريكي عملة الاحتياط منذ ذلك الحين، بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، أصبح من الممكن للولايات المتحدة ضمان صرف عملاتها مقابل مبلغ ثابت من الذهب. لدعم نظام المدفوعات الدولية، تم إنشاء صندوق النقد الدولي. ومع ذلك، فإن اتفاق بريتون وودز لا يأخذ بعين الاعتبار حقيقة أن البلدان تسعى إلى جمع احتياطي كبير من الدولار، وهذا يعني أن الولايات المتحدة يمكن أن توضع في موقف حيث لا يمكن أن تغطي احتياطيات باستخدام الذهب، وعندما بدأت ألمانيا الغربية وفرنسا لتبادل احتياطيات الدولار عن الذهب في عام 1971 تخلت الولايات المتحدة الالتزامات التي قطعتها على نفسها منذ عام1994.