إدارة محافظ العملات

إدارة محافظ العملات

إدارة محافظ العملات وأهميتها

تتميز أسواق العملات أو المعروفة بسوق الفوركس بأنها أسواق يستمر العمل فيها على مدار 24 ساعة لمدة خمسة أيام في الأسبوع من يوم الاثنين إلى يوم الجمعة، حيث يتم فيها تداول العملات والمعادن وذلك من خلال التوجه إلى شراء الأقوى وبيع الأضعف حسب ما تعطيه الإشارات التقنية والفنية للتحليل الذي يقوم به المتداول حيث يعتقد الكثيرون أن هذا المجال عبارة عن شراء وبيع بطريقة عشوائية دون الارتكاز على أسس علمية صحيحة يتم بناء عليها اتخاذ القرارات فيها ولكن المسألة على العكس تماما فهناك علوم وطرق تحليل فنية وأساسية لا بد أن يتسلح بها المتداول حتى يتمكن من الخوض في بحور هذا السوق ويتمكن من الخروج بأمان وبأعلى ربح.

ومن هنا جاء ما يسمى بإدارة الحسابات حيث توفر هذه الخدمة للأشخاص الذين يرغبون في الاستثمار في هذا المجال الطريق للدخول إلى السوق من خلال مدير للتداول أو شركة لإدارة حسابات الفوركس، وتكون هذه الشركة أو مدير التداول هو المسئول عن العمليات الخاصة بحسابهم وعن متابعة السوق طوال أيام الأسبوع، ويكون من ذوي الخبرة والكفاءة ولديه معرفة بجوانب العمل داخل سوق الفوركس، بالإضافة إلى أن هناك الكثير من المستثمرين الذين قد لا يمتلكون الوقت الكافي للجلوس أمام الشاشات ومتابعة عمليات التداول واقتناص أفضل الفرص وإجراء تداولات وتحقيق أعلى الأرباح.

الاحتياطات الواجب إتباعها في إدارة محافظ العملات

ومن الضروري جداَ أن يتم التعامل مع شركة الوسيطة المختارة من قبل مدير الحسابات حتى تتاح له الفرصة من استخدام الخدمات المطلوبة له والمفيدة من الشركة مثل تأمين الصفقات وتوصيات العملات والتحليل الفني، ولا شك بأنه وجب على صاحب رأس المال في المقام الأول أن يقوم بالاطمئنان على صحة الشركة الوسيطة وجميع تراخيصها وضمان أمواله حتى لو كان مدير الحسابات قد أشار له عن شركة وسيطة غير موثوق فيها، فمن الأفضل أن يقوم بالتخلي عن الشركة الوسيطة ومدير الحسابات حتى لا يتم النصب عليه بطريقة أو بأخرى.

ومن أهم البنود التي يتم الاتفاق عليها بين العميل والشركة الوسيطة أو مدير الحسابات هي نسبة المدير من الربح الذي يحققه العميل والتي في الغالب تتراوح بين 25 بالمائة إلى 35 بالمائة على حسب حجم الحساب، بالإضافة إلى نسبة المخاطرة التي يسمح بها العميل لمدير الحساب أن يقوم بالتحرك فيها من خلال عمله وعمليات التداول وذلك بحسب برنامج التداول.

خيارات إدارة محافظ العملات

ويقوم العميل أو المتداول عن طريق هذه الخيارات باختيار ما يناسبه لكي يتم تطبيقه على حسابه بناء على تطلعاته الربحية ومدى قدراته المالية، وبالرغم من أن هذه الأسواق محفوفة بالكثير من المخاطر إلا أن يجب التحلي بالإمكانيات العلمية والعملية فيها بالإضافة إلى تحديد الهدف فيها، ومعرفة المساحة التي سيتم التحرك من خلالها تزامنا ودمجاَ مع الخبرة والإلمام بطرق التحليل الخاصة بالأسواق، مما يعمل على تقلص درجة المخاطر إلى أن تصبح مسألة قابلة للاحتواء كغيرها من بقية الأعمال الأخرى التي يتم وضع دراسة الجدوى لها من حيث درجة المخاطر ومدى الربح العائد منها، وهذا كله يتوفر لدى مدير الحسابات والذي يقوم بتحديد المسار الذي سوف ينطلق منه العمل عقب تحديد التوجه من قبل العميل أو صاحب الحساب.

وتقوم أيضاَ إدارة حسابات الفوركس بتوفير خيار آخر حيث هناك عدد لا بأس به من المتداولين من يرغب شخصيا بمتابعة حسابه، لكنه يحتاج إلى دعم فني ومعرفة التوجه العام للسوق، وما هي الفرص المتاحة خلال يوم التداول من بيع و شراء لكي يتخذ مراكزه خلالها وهنا يأتي الباب الآخر وهو التوصيات الشهرية.