إعادة التصدير (Re-exportation)

إعادة التصدير (Re-exportation)

هو تصدير السلع التي تم استيرادها من دولة أخرى دون تصنيعها أو إحداث أي تغيير فيها في إطار قوانين تدعم وتنظم عملية الاستيراد والتصدير، وهناك بعض الدول يعتبر المواد الاولية التي تستوردها الدول وتدخل في صناعة المنتجات المحلية ثم يتم تصديرها إلى الخارج.

حالات إعادة التصدير:

  • في حالة رفض الجهة المستوردة المنتج بسبب وجود مخالفات في شروط نقلها.
  • عندما يتم رفض جمارك الدولة المستوردة تخليصها جمركياً والسماح لها بالدخول بسبب عدم صلاحيتها للاستهلاك الادمي، فتقوم الدولة بإعادة تصديرها إلى بلد المنشأ أو دولة أخرى.

المنتجات التي يتم اعادة تصديرها:

  • المواد الغذائية.
  • منتجات الصناعات الكيماوية.
  • اللدائن والبلاستيك.
  • الجلود ومنتجاتها.
  • الأخشاب ومنتجاتها.
  • الورق ومنتجاته.
  • السيارات ووسائل النقل.
  • الآلات والأجهزة الكهربائية.

أهمية إعادة التصدير:

  • يعد التصدير مصدر هام في اقتصاد الدول حيث يفتح العديد من الاسواق لمنتجاتها.
  • يؤثر بشكل كبير في الاقتصاد الوطني فيقوم بإدخال دخول إضافية في قطاع التصدير.
  • يساعد في ارتفاع الاجور في قطاعات التصدير والقطاعات المتعلقة بها الدول حيث يفتح أسواق مختلفه لمنتجاتها.
  • يساعد في سرعة دوران السلع التي يتم استيرادها وفتح أسواق جديده لها.
  • مساعدة التاجر في توفير السيوله له.
  • توفير مساحات التخزين والحد من تلف السلع بسبب التخزين.
  • يساهم إعادة التصدير في تطور ونمو القطاعات الأخرى.

تطوير إعادة التصدير:

 إقترحت الهيئات المهتمه بقطاع التصدير بتطوير وتنمية إعادة التصدير من خلال:

  • تسهيل إجراءات إستخراج شهادات المنشأ.
  • إستعمال التعريفة الجمركية كرصيد لتسديد رسوم واردات جديدة.
  • تيسير إجراءات الجمارك لتخليص السلع المعاد تصديرها.
  • تصنيف السلع المستوردة إلى سلع استهلاك نهائي وسلع لتجارة إعادة التصدير.