استثمار الوقت

استثمار الوقت

الوقت كالسيف إذا لم تقطعه قطعك، حكمة تتردد على أسماعنا دائما، وكنا نقرأها دائما على ظهر أغلفة كتبنا ونتباهى وسط أصدقاؤنا وزملائنا من الذي يحفظ تلك الإرشادات عن ظهر قلب،أكثر من الأخر، نعم كنا نحفظها لكن لا نعمل بها، حيث لم يتوقف أي شخص منا ليفهم معناها ويدرك محتواها ويصل إلى الغاية منها.

الوقت

هو الفترة التي تحدث فيها الأعمال سواء أكانت خيرا أم شرا، ويعني أيضا فترة بقائنا وتواجدنا وحياتنا على الأرض، أي أنه عمر كل شخص منا، العمر الذي يمر سريعا ولا يمكن ادخاره، بل يمر كلمح البصر، عمرنا الذي سيسألنا عنه الله كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "لا تزول قدما العبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه، وعن شبابه فيما أبلاه، وعن ماله من أين أكتسبه وفيما أنفقة، وعن علمه ماذا عمل به"، هذا يعني أن وقت الإنسان ليس ملكه، فهو منحة أعطاه الله إياها وسوف يحاسبه عليها، أي أن الله سيحاسب الإنسان هل أدى ما عليه من فروض وواجبات، واجتنب ما حرم الله عليه، فيا تري ماذا سيفعل الإنسان، هل سيحافظ على النعمة ويقدرها ويحسن استخدام الوقت، أم سيحولها إلى نقمة ويسئ استخدامه ويكون سبب هلاكه يوم يلقى الله عز وجل؟

أسباب ضياع الوقت

نقضي معظم أوقاتنا في فراغ ونحن لا ندري، حتى وإنكنا نقوم بأشياء، السبب في ذلك يرجع إلى ماهية الأشياء التي نقوم بها في أوقاتنا، هل ستعود بالنفع علينا، ويتم كتابتها عند الله في ميزان حسناتنا، أم ستكون سبب خذلنا يوم العرض على الله عز وجل؟،يقضي كثير منا أوقاته في القيل والقال، حيث لا عمل ولا فائدة سوى الحديث عن الناس، فهذا فلان فعل كذا، وقال كذا ، واشتري وباع كذا، ولا ندري أن هذا الوقت محسوب من أعمارنا التي سنحاسب عليها، بل وأكثر من ذلك نرتكب ذنب الغيبة والنميمة حيث قال الله تعالى "أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا.

ضياع الوقت في اللعب واللهو ومشاهدة المسلسلات والأفلام الخاوية من الأهداف النبيلة، لكنها تدعو إلى الفساد وانحلال المجتمع وضياع قيمه، وتعمل على نشر الأخلاق المنحلة بين الناس، خاصة جيل الشباب، مرافقة أصدقاء السوء الذين يضيعون أعمارهم سدي، ولا يستفيدون من المنحة الربانية التي منحهم إياها الله، عدم توعية الأهل لأبنائهم حول أهمية الوقت، واهتمامهم بجمع الأموال.

كيفية استغلال الوقت

يجب على المرء أن يستفيد بكل دقيقة تمر من عمره ووقته، ويحقق أهدافه وطموحاتها، وألا يدع الوقت يمر هباء، هناك صور عدة للاستفادة من الوقت، ولكن على الإنسان أن يخلص نيته أولا قبل البدء في أي شيء، مثل أن يستغل كل شخص من الوقت الذي يضيع في المواصلات اليومية سواء أكان قصيرا أم طويلا في قراءة رواية أو كتاب مفيد، أو الاستماع إلى أشياء مفيدة، يجب على كل شخص التوقف عن الخوض في الأحاديث التي لا تدر عليه سوي السيئات، استغلال وقت الفراغ في عيادة المرضي أو زيارة الأقارب، ممارسة رياضة مفيدة، محاولة التأمل فيما يدور في الكون، رسم أحلام مستقبليه والعمل على تنفيذها، اكتساب مهارات ومعارف جديدة تجعل الإنسان ذو مكانة مرموقة وعالية في مجتمعه، حضور حلقات علم، القيام برحلات للترويح عن النفس واستكشاف ومعرفة كل ما هو جديد، مساعدة المحتاجين، المساعدة في تعمير المجتمع ونشر الوعي الثقافي بين الشباب عن أهمية الوقت وأضرار إهداره.