اسعار العملات في مصر

اسعار العملات في مصر

ماذا نعني عندما نتداول العملات في مصر، هل يختلف تداول العملات في مصر عن الدول الأخرى وما هي مشاكل سوق العملات في مصر؟

أسعار الصرف في مصر:

مصر دولة منفتحة على العالم اقتصاديا حيث لا يكفي الإنتاج في كثير من القطاعات الغذائية والصناعية والدوائية مما يجعل الحكومة في حالة استيراد دائم لمعظم السلع الأساسية، وهذا يؤدي بدوره إلى نقص كبير في العملات الأجنبية اللازمة لاستيراد تلك السلع حيث تحاول الحكومات المصرية المتعاقبة منذ عقود أن تحل أزمة العملات عن طريق التحكم بالسوق وإنهاء حالة النقص المزمن في العملات لكن معظم المحاولات باءت بالفشل حيث ظهرت سوق سوداء للعملات بسبب عدم توازن الميزان التجاري ويحتاج السوق المصري إلى ملايين الدولارات يوميا لإتمام تعاملات وتداولات من أجل الحصول على السيولة اللازمة لتغطية الاحتياجات من الواردات الأساسية حيث تتميز سوق المال بالتقلب الشديد نظرا لانكشاف المركز المالي للسوق أمام المتغيرات في الأسواق الأجنبية مما يجعل أسعار الصرف مثل حصان جامح والذي لا يلبث أن يقدم معاملة خاصة للذين يحاولون السيطرة عليه دون لجام واللجام في هذا المثال هو التدريب والدراسة لأحوال السوق حيث يحتاج المتداول إلى دورات تدريبية مكثفة من أجل الخروج، وربما نحتاج لكثير من المعلومات عن خفايا وخبايا السوق الذي لا يزال يفاجئنا كل مرة بأحوال وأسعار جديدة تخطف الأنفاس بسبب الإثارة والمتعة في التداول حيث تتراقص الأرقام على الشاشة الحمراء داخل البنوك والبورصة كل قليل مما يزيد من إفراز الأدرينالين لدى المتعاملين في السوق الذين يرون أن السوق يحتاج خبرة أكبر من الذين يمتلكونها مما يجعلهم في حالة استنفار مستمر من أجل الوصول لمكاسب كبيرة في أوقات قياسية.
 

أفتح حساب وأحصل على بونص 50% على مبلغ الإيداع

حل مشكلة أسعار الصرف:

يعتمد سعر الصرف في السوق المصري على وجود حاجة ملحة للعملات الأجنبية لذا فالحل الجذري يتطلب حلول فنية وإنتاجية أما الحلول السوقية فهي حلول مؤقتة تكفي لتغطية السيولة في مواسم الحصاد مثلا وأيضا تستطيع تقليل كمية الأموال المكتنزة لدى الناس حيث يخبأ الناس الأموال في بيوتهم عند تذبذب أسعار الصرف بشكل كبير لكن ثبات سعر الصرف وتحوله من خبر يومي سياسي إلى خبر اقتصادي عادي يخرجه من دائرة الضوء مما يقلل التوتر لدى الناس ويدفعهم للتخلص من الأموال المكتنزة وتدور العملية حيث يتوازن السوق نسبيا ويتشبع السوق بكثير من الأموال المكتنزة مما يقلل من حالة الاحتقان في السوق ويدفع المتعاملين للخروج من دوامة الهبوط ويقفز بهم نحو مكاسب كبيرة ويقلل هوس المتعاملين بالعملات الصعبة مما يقفز بالسوق ويحقق المكاسب ويقلل الخسائر.

دور أسعار الصرف في التبادل التجاري:

يحتاج العالم إلى أسعار الصرف من أجل إتمام الصفقات التجارية وتخفيف الأحمال عن عملة واحدة فربما لا يستطيع بنك مركزي طبع كل النقود التي يحتاجها العالم كله وتبدو بعض الصفقات صعبة بل مستحيلة دون استخدام سوق العملات ويرتبط السوق غالبا بحركة رؤوس أموال كبرى ولا يرتبط بالتحركات الهامشية التي قد تظهر خلال التعاملات اليومية ففي البداية يحاولون تعظيم حجم التداول وتقليل كمية الصفقات لكن العكس يحدث دائما حيث تقل أحجام التداولات وتزيد قيمة الصفقات الفردية ويتحول السوق إلى مضمار للمضاربة بسعر الصرف ورغم تغير أحوال السوق بكثرة إلا أن السمة الغالبة عليه هي الحاجة للتوازن واختفاء الفقاعات السعرية التي تظهر بين الحين والأخر حيث يسارع المتداولون لتقليل خسائرهم والبحث عن فرص جديدة قد تغير حياتهم ومصيرهم ومستقبلهم.
 

إنضم إلينا واستمتع بعرضنا الخاص لبيع وشراء العملات الرقمية