افضل موقع تداول عملات

افضل موقع تداول عملات

إن التعاملات المالية تعد من أصعب التعاملات بشأن فتاوى الإسلام وذلك بسبب اشتراط تسليم وتسلم من يد إلى يد وذلك ما أوصانا به الرسول أفضل الصلاة والسلام عليه ، نتيجة على ذلك فقد صدرت أوامر وشروط بعينها مما جعلت هذه الشروط بأنها تجيز التداول في سوق الفوركس وكيفية التعامل مع هذا السوق بالطريقة الشرعية والجائزة لهذه المتاجرة .

حيث أن علماء الدين قد إعتبرو تسجيل المال داخل حساب بنكي فإنه لا يختلف عن القبض أو التسليم يدا بيد ، وهذا لا يبعد ولا يختلف عن نظام الأسهم والأنواع العديدة للتداول والمختلفة وذلك عبر شبكة الإنترنت ، كما أنه يوجد بعض النقاشات المختلفة والآراء المتعددة بشأن التعامل والمتاجرة بالعملات الأجنبية والفقه الإسلامي وذلك في وقتنا الحالي ، ورغم كل هذا وفي حال وجود العديد من التنبيهات والتحذيرات ، أنه قد صدر من قبل العديد من فقهاء الدين الإسلامي بعض الإلزام والشروط التي تخص شأن المتاجرة وهي التي تجعل المتاجرة داخل سوق الفوركس أمر مباح للمسلمين التعامل معها .

أمثلة على الشروط

شرط أول : عملية الشراء والبيع تكون بصورة سريعة وحالية وذلك بمعنى أن تكون عملية التعامل عاجله .

شرط ثان : الشخص البائع والشخص الأخر المشتري يلزم أن يكون الطرفين حاضرين حتى يتسلم الطرف البائع مستحقاته مما قد باعه وكذلك الطرف المشتري يتسلم مستحقاته مما قد اشتراه ، وأن يكون التعامل عن طريق اليد كما ذكرنا .

شرط ثالث : أن هذه العملات تسجل داخل حساب كل طرف أي طرف البائع وطرف المشتري .

شرط رابع : تجنب الحصول على الفوائد التي يشتبه فيها بالربا .

سوق الفوركس والخلاف مع الشريعة الإسلامية

مدة عملية التجارة بالعملات وكذلك التجارة بالمعادن داخل هذا السوق العملاق وهو سوق الفوركس العمل يكون على مدار 24 ساعة في اليوم أي انه يعمل طوال اليوم ، وأثناء إتمام الساعة الخامسة وذلك بتوقيت مدينة نيويورك يتم العمل على تثبيت كل الصفقات وذلك على مدة زمنية أكثر من 24 ساعة ، وقد ينتج أو ما يتم على ذلك هو الفوائد بالحسابات العادية للشركة حيث أنها تأخذ هذه الفوائد أو أنها تقوم بدفعها للشركة .

في حالة عدم غلق المتداول لصفقته وذلك بأنه يكون ما قبل الساعة الخامسة بتوقيت مدينة نيويورك ، فإنه قدم يتم تثبيت الصفقة بشكل تلقائي ، والعمل على تثبيت العقود المفتوحة .

وسبب خلاف الفكر والجدل القائم في الفقه الإسلامي فهو بشأن التبييت ، حيث أن البعض قد يرى الفائدة التي تنتج عن ذلك فهي قد تكون من الشبهة بشأن الفوائد الربوية والتي حرمها شرع الإسلام ونتفق مع تحريم الفوائد الربوية .

ومن ناحية أخرى قد يعتقد البعض من أنها قد تكون عمولة وذلك في مقابل خدمة تمديد فترة العقد العقاري ، وهي لا تتصل تماماً وبعيدة كل البعد عن فكرة الفوائد الربوية ولا تمت لها بصلة .

كيف يتجنب المتداول هذه المعوقات

ينبغي على المستثمر المسلم بأن يطمئن عقله وقلبه بشأن شركة الفوركس الوسيطة المختارة من قبله والتي يقوم فيها بعمليات تداول ومتاجرة بأسهمه الخاصة به بأنها تعمل على غلق الصفقات الخاصة بعملائها وذلك قبل إتمام الساعة الخامسة بتوقيت مدينة نيويورك ، وتعمل على فتح الصفقة مرة ثانية وذلك لتفادي خطورة تلك الأمور ، وأن يكون على علم بأن عمليات التداول الخاصة به تكون وفقاً لما أمر به الفقه الإسلامي .