اقتصاد السوق الحر

اقتصاد السوق الحر

ويسمى أيضاً بالأقتصاد الرأسمالي، ويتم تعريفة تعريفاً إيجابياً وأخر سلبياً.

التعريف الايجابي لاقتصاد السوق الحر:

الدول التي يعتمد اقتصادها على اقتصاد السوق الحر فتقوم على فكرة حرية الفرد وأنه ولد حراً كما أن له مطلق الحرية في إقامة اي مشروع اقتصادي خاص به، وان الدولة لا تقوم بمشاريع اقتصادية يمكن ان يقوم بها فرد او مجموعه من الافراد.

التعريف السلبي لاقتصاد السوق الحر:

هو عدم تدخل الدوله في السوق وتركه يضبط نفسه بنفسه دون أن تتدخل في المشاريع والنشاطات الاقتصاديه، كما أنه حركة الإنتاج والتّوزيع والتّبادل وفق قواعد الإقتصاد الحرّ وفقاً لحرّيّة التجارة ورأس المال بعيدًا عن سيطرة الدَّولة.

وقد تم إعادة تقييم اقتصاد السوق الحر بعد الازمة المالية العالمية عام 2008.

 خصائص اقتصاد السوق الحر:

  • يقوم اقتصاد السوق الحر على مبدأ  الملكية الخاصة للأفراد والشركات ورأس المال والمبادرات الفردية، وتكون اغلب السلع والخدمات مملوكة للقطاع الخاص ومعظم السّلع والخدمات هي مملوكة للقطاع الخاص، وهذا يسمح للمالكين توقيع العقود الإلزامية عند شراء او بيع او استئجار ممتلكاتهم.
  • اقتصاد السّوق يعتمد بشكل كامل على كفاءة الأسّوق التي تبيع السّلع والخدمات، ففي السوق ذو الكفاءة كافة المشترين والبائعين بنفس القدر من المساواة، ولهم نفس المعلومات التي يمكنهم من خلالها اتّخاذ قراراتهم.
  • ترتفع الأسعار وتهبط بحريّة تامة وذلك إعتماداً على قوانين العرض والطلب داخل السوق، واقتصاد السوق الحر هو اقتصاد المنافسة الحرة واقتصاد العرض والطلب وتحرر الأسعار من كل القيود ماعدا القيود التي تفرضها المنافسة الحرة غير الاحتكارية، ولا يعني ذلك غياب القطاع العام واختفاء دور الدولة في السيطرة على النشاطات الاقتصادية.

 مميزات اقتصاد السوق الحر:

  • يسمح للتّفاعل الحر بين العرض والطلب.
  • ضمان وجود معظم السلع والخدمات، وذلك لأنّ المستهلكين مستعدين لدفع أعلى سعر للسلع التي يحتاجونها أكثر من غيرها، مما يشجع الشركات إلى إنتاج تلك السلع وجني الارباح، والمنتجين الاكثر كفاءة يحققون أرباحاً أكثر من غيرهم.