الأسهم العادية Common Stock

ما هي الأسهم العادية Common Stock

الأسهم العادية هي أوراق مالية تمثل الملكية في الشركة، وأصحاب الأسهم العادية يمارسوا السيطرة بانتخاب مجلس الإدارة والتصويت على سياسة الشركة، كما يقع أصحاب الأسهم العادية في الجزء السفلي من سلم الأولوية لهيكل الملكية؛ في حالة التصفية، فإن المساهمين العاديين لهم حقوق في أصول الشركة فقط بعد دفع مستحقات أصحاب السندات والمساهمين المفضلين وأصحاب الدين الآخرين بالكامل.

مفهوم الأسهم العادية

إذا أفلست الشركة لا يحصل أصحاب الأسهم العادية على أموالهم إلا بعد أن يتسلم الدائنين والمساهمين المفضلين الحصص الخاصة بهم من باقي الأصول، وهذا يجعل الأسهم العادية أكثر خطورة من الدين أو الأسهم الممتازة،  أما الاتجاه الصعودي للأسهم العادية فهو عادة ما يفوق أداء السندات والأسهم المفضلة على المدى الطويل، كما أن بعض الشركات تصدر ثلاث أنواع من الأوراق المالية، على سبيل المثال، تمتلك شركة ولز فارجو أند كومباني العديد من السندات المتاحة في السوق الثانوي، كما تمتلك أسهم ممتازة مثل سلسلة( NYSE: WFC-L ) والأسهم العادية (NYSE: WFC).   

تم تأسيس أول سهم مشترك في عام 1602 من قبل شركة الهند الشرقية الهولندية وقدم في بورصة أمستردام. في عام 2016، وكان هناك أكثر من 4000 سهم متداول في البورصات الرئيسية وأكثر من 15.000 تم تداولها خارج البورصة، و يتم تداول أكبر الأسهم الرئيسية في الولايات المتحدة في بورصة عامة مثل بورصة نيويورك أو بورصة ناسداك، وهناك أيضا العديد من التبادلات الدولية للأسهم الأجنبية، مثل بورصة لندن أو بورصة اليابان. وتعتبر الشركات الأصغر حجما والتي لا تستطيع أن تفي بمتطلبات الإدراج في البورصة غير مدرجة، حيث يتم تداول هذه الأسهم الغير مدرجة في لوحة النشرات أوفر-كونتر (OTCBB) أو الأوراق الوردية.

ولكي تقوم الشركة بإصدار أسهم، يجب أن تبدأ بتقديم عرض عام أولي، لأن الاكتتاب العام هو وسيلة رائعة لشركة تسعى لرأسمال إضافي للتوسع، ولبدء عملية الاكتتاب العام، يجب أن تعمل الشركة مع شركة اكتتاب مصرفية استثمارية، مما يساعد على تحديد كل من نوع وتسعير الأسهم، وبعد الانتهاء من مرحلة الاكتتاب العام، يسمح للجمهور بشراء الأسهم الجديدة في السوق الثانوية.

لماذا نستثمر في الأسهم

ينبغي أن تعتبر الأسهم جزءا مهما من محفظة أي مستثمر، حيث أنها تحمل قدرا أكبر من المخاطر بالمقارنة مع مقايضة الائتمان الافتراضي والأسهم والسندات المفضلة الممتازة، ومع ذلك، مع زيادة الخطر تأتي زيادة احتمال المكافأة، وعلى المدى الطويل، تميل الأسهم إلى أن تتفوق على الاستثمارات الأخرى ولكنها أكثر عرضة للتقلب على المدى القصير.

وهناك أيضا عدة أنواع من الأسهم، ومنها أسهم النمو وهي الشركات التي تميل إلى الزيادة في القيمة بسبب زيادة الأرباح، وأسهم القيمة هي انخفاض أسعار الشركات فيما يتعلق بأساسياتها، حيث تقدم أسهم القيمة أرباحا على عكس أسهم النمو، و يتم تصنيف الأسهم من خلال القيمة السوقية سواء كبيرة أو متوسطة أو صغيرة، الأسهم الرأسمالية الكبيرة هي أكثر تداولا بكثير وهي مؤشر على أن الشركة أكثر استقرارا، والأسهم الرأسمالية الصغيرة هي شركات جديدة تتطلع إلى النمو، لذلك فهي أكثر تقلبا بكثير مقارنة مع الأسهم الرأسمالية كبيرة.