الاتحاد الأوروبي The European Union

ما هو الاتحاد الأوروبي The European Union (EU)

الاتحاد الأوروبي هو مجموعة تتألف من 28 دولة تعمل ككتلة اقتصادية وسياسية متماسكة، حيث تستخدم تسعة عشر بلدا اليورو كعملة رسمية لها، نشئ الاتحاد الأوروبي من الرغبة في تشكيل كيان سياسي أوروبي موحد لوضع حد للحرب بين الدول الأوروبية التي بلغت ذروتها بالحرب العالمية الثانية ودمرت الكثير من القارة، ولقد تم تأسيس السوق الأوروبية الموحدة من قبل 12 دولة في عام 1993 لتأكيد ما يسمى بـ الحريات الأربع، حركة السلع والخدمات والأشخاص و الأموال.  

مفهوم الاتحاد الأوروبي

بدأ الاتحاد الأوروبي كمجموعة الفحم والفولاذ الأوروبية، والتي تم تأسيسها عام 1950و وكانت تتكون من ست دول أعضاء فقط: بلغاريا وفرنسا وألمانيا، إيطاليا، لكسمبورج وهولندا، وأصبحت الجماعة الاقتصادية الأوروبية (EEC) عام 1957 بموجب معاهدة روما وفيما بعد أصبحت المجموعة الأوروبية (EC)، وكان تركيز الجماعة في بادئ الأمر على سياسة الزراعة المشتركة فضلا عن القضاء على الحواجز الجمركية، وكان أول توسع للمجموعة الأوروبية في عام 1973 عندما أصبحت الدنمارك وايرلندا والمملكة المتحدة واليونان وإسبانيا أعضاء في المجموعة، وتولى البرلمان الأوروبي المنتخب مباشرة مهام منصبه في عام 1979.

وفي عام 1986، عزز القانون الأوروبي الموحد مبادئ التعاون في مجال السياسة الأجنبية، ، وسع نطاق صلاحيات المجتمع على الأعضاء، كما أضفى القانون على فكرة السوق الأوروبي الموحد، وتم تفعيل معاهدة ماستريخت في 1 نوفمبر عام 1933، وحلت المجموعة الأوروبية محل الاتحاد الأوروبي، وأنشأت المعاهدة اليورو الذي كان من المفترض أن يكون عملة الاتحاد الأوروبي الموحدة، والتي ظهرت لأول مرة في 1 يناير 1999، وتفاوضت كلا من الدنمارك والمملكة المتحدة على احكام "التعطيل" التي تسمح لهم بالاحتفاظ بعملاتهم الخاصة، ولم يستوف العديد من الأعضاء الجدد في الاتحاد الأوروبي معايير اعتماد اليورو. في عام 2017، بلغ الناتج المحلي الإجمالي للاتحاد الأوروبي 17.1 تريليون دولار (الاسمية)، أي أقل من الولايات المتحدة في 20 تريليون دولار.

الأزمة الأوروبية

لقد عانى كل من الاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي (ECB) منذ انهيار السوق المالية العالمية لعام 2008 مع ارتفاع الديون السيادية وتراجع النمو في البرتغال وإيرلندا واليونان وإسبانيا، وتلقت كل من اليونان وإيرلندا إنقاذ مالي من الاتحاد عام 2009، والتي صاحبها تقشف مالي، وتبعتها البرتغال عام 2011 جنبا إلى جنب مع خطة إنقاذ يونانية ثانية

وفشلت جولات متعددة من خفض أسعار الفائدة والتحفيز الاقتصادي في حل المشكلة، وتستاء الدول الشمالية مثل ألمانيا والمملكة المتحدة وسويسرا على نحو متزايد من الاستنزاف المالي من الجنوب، ولم تتحقق شائعات متكررة مفادها أن اليونان ستضطر إلى الانسحاب من اليورو في ظل خلاف حول ما إذا كان التحرك ممكنا قانونيا لأنه لم يتم تناوله في معاهدة ماستريخت.

استفتاء المملكة المتحدة

ومع تحول الوضع إلى ركود من أزمة، أعلنت حكومة المملكة المتحدة أنها ستجرى استفتاء في 23 يونيو 2016 حول ما إذا كان ينبغي للبقاء في الاتحاد الأوروبي. صوتت البلاد لمغادرة الاتحاد الأوروبي في ظل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.