قاموس الفوركس ومفاهيم القاموس المالي

الاقتصاد الكينزي Keynesian Economics

Ads

تعريف الاقتصاد الكينزي

هو نظرية اقتصادية للإنفاق الكلي في الاقتصاد وآثاره على الإنتاج والتضخم. قام الخبير الاقتصادي البريطاني جون ماينارد كينز بوضع الاقتصاد الكينزي خلال حقبة الثلاثينات في محاولة لفهم الكساد الكبير. دعا كينز إلى زيادة النفقات الحكومية وخفض الضرائب لتحفيز الطلب وسحب الاقتصاد العالمي من الكساد. وعقب ذلك استخدم مصطلح “الاقتصاد الكينزي” للإشارة إلى مفهوم أنه يمكن تحقيق الأداء الاقتصادي الأمثل – ومنع الركود الاقتصادي –  من خلال التأثير على الطلب الكلي عبر سياسات استقرار الناشطين و التدخل الاقتصادي من قبل الحكومة. وتعتبر نظرية الاقتصاد الكينزي “جزء من الطلب” التي تركز على التغيرات في الاقتصاد على المدى القصير.

مفهوم الاقتصاد الكينزي

قبل الاقتصاد الكينزي اعتبر التفكير الاقتصادي الكلاسيكي أن التقلبات الدورية في التوظيف والناتج الاقتصادي قد تكون متواضعة وذاتية التكيف. ووفقا لهذه النظرية الكلاسيكية، إذا انخفض الطلب الكلي في الاقتصاد، فقد تقوم نتيجة ضعف الإنتاج وفرص العمل بتعجيل انخفاض الأسعار والمرتبات. وقد يدفع مستوى التضخم والمرتبات المنخفضة أصحاب العمل إلى القيام باستثمارات رأسمالية وتوظيف المزيد من الأشخاص وتحفيز العمالة واستعادة النمو الاقتصادي.
ومع ذلك قام عمق وشدة الكساد الكبير بتجربة هذه الافتراضية عدة مرات. زعم كينز في كتابه الأساسي “النظرية العامة للعمالة والفائدة والمال” وغيرها من الأعمال أنه قد تزيد أوجه الجمود الهيكلي وبعض خصائص الاقتصادات السوقية الضعف الاقتصادي وتسبب في هبوط أخر لزيادة الطلب الكلي.
وعلى سبيل المثال، يرفض الاقتصاد الكينزي مفهوم بعض الخبراء الاقتصاديين الذي يقول بأن انخفاض الأجور يمكن أن يعيد العمالة الكاملة، بحجة أن أصحاب العمل لن يعينون موظفين لإنتاج سلع لا يمكن بيعها بسبب أن الطلب ضعيف. وعلى غرار ذلك، قد تقود ظروف الأعمال السيئة الشركات لخفض الاستثمار الرأسمالي، بدلا من الاستفادة من انخفاض الأسعار للاستثمار في مصنع ومعدات جديدة، ويؤدي هذا أيضاً إلى تخفيض النفقات العامة والعمالة.
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق