قاموس الفوركس ومفاهيم القاموس المالي

الانكماش المالي Deflation

Ads

ما هو الانكماش المالي Deflation

يعتبر الانكماش المالي انخفاض في أسعار السلع والخدمات ولذلك هو عكس التضخم، و تصبح قوة الشراء فى أوقات الانكماش للعملة والأجور أعلى مما كانت عليه، وهذا يختلف عن انكماش الأسعار ولكنه مشابه له، وهو انخفاض عام في مستوى الأسعار، لذلك  غالبا ما يستخدم المصطلحين بشكل متبادل.     

تفسير الانكماش المالي

وفي الواقع، يؤدي الانكماش إلى انخفاض التكاليف الاسمية لرأس المال والعمالة والسلع والخدمات عما لو لم يتقلص العرض النقدي، وفي حين أن انكماش الأسعار غالبا ما يكون له أثرا جانبيا للانكماش النقدي، إلا أن هذا ليس هو الحال دائما.  

أسباب الانكماش المالي

وبحكم التعريف، لا يمكن أن ينجم الانكماش النقدي إلا عن انخفاض في العرض النقدي أو الأدوات المالية القابلة للاسترداد بالمال، وفي الوقت الحالي يتأثر العرض النقدي أكثر بالبنوك المركزية مثل الاحتياطي الفدرالي، وتحدث معظم أوقات الانكماش عموما  بعد فترة طويلة من التوسع النقدي الاصطناعي، وهناك سببان رئيسيان للانكماش المالي، السبب الأول هو الزيادة العامة في الطلب على المدخرات النقدية من قبل الشركات والمستهلكين، وقد يكون ذلك بسبب عدم تأكد المستهلكين، أو بسبب إطالة أفضليتهم الزمنية للاستهلاك،  والسبب الثاني هو الزيادة العامة في الإنتاجية الاقتصادية والتي تنمي عرض السلع وتعزز قوة شراء الدخول، علاوة على ذلك، يختلف انكماش الأسعار في الزيادة الإنتاجية في صناعات معينة، وعلى سبيل المثال،وبالنظر إلى القطاع التكنولوجي، ففي عام 1980 بلغ متوسط التكلفة لكل جيجا بايت من البيانات 4337,500 دولار، وبحلول عام 2010 بلغ متوسط التكلفة 3 سنتات، حيث زاد المستوى المعيشي حول العالم بسبب انخفاض الأسعار في التكنولوجيا المتقدمة.

تغيير وجهات النظر حول تأثير الانكماش

وفي أعقاب الكساد الكبير، عندما تزامن الانكماش النقدي مع ارتفاع معدلات البطالة وارتفاع معدلات التخلف عن السداد، اعتقد معظم الاقتصاديين أن الانكماش كان في حد ذاته ظاهرة سلبية. وبعد ذلك عدلت معظم البنوك المركزية السياسة النقدية لتعزيز الزيادات الثابتة في عرض النقود، حتى لو عززت تضخم الأسعار المخروطية وشجعت المدينين على الاقتراض كثيرا.

في الآونة الأخيرة، يتحدى الاقتصاديون بشكل متزايد التفسيرات القديمة حول الانكماش، وخاصة بعد دراسة عام 2004 من قبل الاقتصاديين أندرو أتكيسون وباتريك كيهو، “الانكماش والاكتئاب: هل هناك ارتباط تجريبي؟” وبعد مراجعة 17 بلدا على مدى 180 عاما، وجد أتكيسون  وكوهو 65 من أصل 73 حالة انكماش اقتصادي دون تحول اقتصادي، في حين لم يكن هناك انكماشا في 21 حالة  من أصل 29 حالة انكماش، ويوجد الآن مجموعة واسعة من الآراء حول فائدة الانكماش وانكماش الأسعار.

تغييرات انكماش الدين وحقوق الملكية

ويقلل الانكماش اقتصاد الحكومة والشركات والمستهلكين لاستخدام تمويل الديون، غير أن الانكماش يزيد من القوة الاقتصادية للتمويل القائم على المدخرات، ومن وجهة نظر المستثمر، الشركات التي تراكم احتياطيات نقدية كبيرة أو التي لديها ديون قليلة نسبيا هي أكثر جاذبية تحت الانكماش، والعكس صحيح بالنسبة للشركات ذات المديونية العالية التي تملك القليل من الممتلكات النقدية، كما يشجع الانكماش ارتفاع الغلة ويزيد من علاوة المخاطر الضرورية على الأوراق المالية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق