قاموس الفوركس ومفاهيم القاموس المالي

التباعد تعريفه واستخداماته

Ads

مفهوم التباعد

يتمثل التباعد في أنه عندما يتحرك سعر الأصل في الاتجاه المعاكس للمؤشر الفني، كأنه مذبذب، أو عندما يتحرك عكس البيانات الأخرى.
كما أنه يعتبر إشارة تحذر من أن اتجاه السعر الحالي قد يضعف، وفي بعض الحالات قد يؤدي إلى تغيير اتجاه السعر كليًا.

التباعد السلبي والإيجابي

هناك جانبين للتباعد، أحدهما إيجابيًا والآخر سلبيًا، حيث يشير الإيجابي إلى إحتمالية أرتفاع سعر الأصل.
أما السلبي فهو يشير إلى احتمالية انخفاض سعر الأصل.

الشرح الخاص بالتباعد :

يمكن أن يحدث تباعد بين سعر الأصل وأي مؤشر أو بيانات فنية أو أساسية.
وبالرغم من ذلك، عادة ما يستخدم التجار التباعد عندما يتحرك السعر في الاتجاه المعاكس للمؤشر الفني.
وقد يشير التباعد الإيجابي إلى أن السعر قد يبدأ في الارتفاع قريبًا.
ويحدث هذا عندما يتحرك السعر بالانخفاض ولكن المؤشر الفني يتحرك صعوديًا أو يظهر إشارات صعودية.
وربما يشير التباعد السلبي إلى انخفاض الأسعار في المستقبل.
ويحدث هذا عندما يتحرك السعر إلى أعلى ولكن المؤشر الفني يتحرك هبوطيًا أو يظهر إشارات هبوطية.

لا يجب الاعتماد على التباعد بشكل حصريٌ وجازم، لأنه لا يوفر إشارات تداول في الوقت المناسب.
فقد أن يستمر التباعد لفترة طويلة دون حدوث انعكاس للسعر.
والتباعد غير موجود لانعكاسات الأسعار الرئيسية جميعًا، ولكنه موجود فقط لبعض الانعكاسات.

ماذا يخبرك التباعد؟

إن التباعد في التحليل الفني قد يشير إلى حركة إيجابية أو سلبية كبيرة في السعر.
ويحدث التباعد الإيجابي عندما يحقق سعر أحد الأصول انخفاضًا جديدًا بينما يبدأ المؤشر، كتدفق الأموال، في الصعود.
وعلى العكس من ذلك، فإن التباعد السلبي هو عندما يصنع السعر ارتفاعًا جديدًا ولكن المؤشر الذي يتم تحليله يحقق ارتفاعًا أقل.
يقوم التجار باستخدام التباعد لتقييم الزخم الأساسي في سعر الأصل، ولتقييم احتمالية انعكاس السعر.

مثال على ذلك:

على سبيل المثال، يمكن للمستثمرين أن يقوموا برسم مؤشرات التذبذب، مثل مؤشر القوة النسبية (RSI)، على الرسم البياني للسعر.
فإذا كان السهم يرتفع ويحقق ارتفاعات جديدة، فيفضل أن يصل مؤشر القوة النسبية إلى ارتفاعات جديدة أيضًا.
وإذا كان السهم يحقق ارتفاعات جديدة، لكن مؤشر القوة النسبية يبدأ في تحقيق ارتفاعات منخفضة، فهذا يعني تحذيرًا من أن الاتجاه الصعودي للأسعار قد يضعف.
هذا هو السلبي. وهو ما يمكن المتداول عندئذٍ تحديد ما إذا كان يريد الخروج من هذا الموقف أو تحديد وقف الخسارة عندما يبدأ السعر في الانخفاض.

أما الإيجابي فهو الوضع المعاكس، فتخيل أن سعر السهم يحقق هبوطًا جديدًا بينما مؤشر القوة النسبية يصنع هبوطًا أعلى مع كل تأرجح في سعر السهم.
فقد يستنتج المستثمرون أن هذه الانخفاضات في سعر السهم تفقد زخمها الهبوطي وقد يحدث انعكاسًا في الاتجاه قريبًا.
والتباعد هو أحد أكثر الاستخدامات شيوعًا للعديد من المؤشرات الفنية، وفي المقام الأول المذبذبات.

الفرق بين التأكيد والتباعد

التباعد هو عندما يوضح السعر والمؤشر للتاجر بأشياء مختلفة.
أما التأكيد هو عندما يخبر المؤشر والسعر، أو المؤشرات المتعددة، التاجر بنفس الشيء.
ومن الناحية المثالية، فإن المتداولون يرغبون في تأكيدًا لدخول التداولات وأثناء التداولات.
إذا كان السعر يتحرك، فإنهم يريدون أن تشير مؤشراتهم إلى أن حركة السعر من المحتمل أن تستمر.

حدود استخدام التباعد

كما هو الحال مع جميع أشكال التحليل الفني، يجب على المتداولين استخدام مجموعة من المؤشرات وتقنيات التحليل لتأكيد انعكاس الاتجاه قبل التصرف على تباعد فقط.
فلن يكون هناك تباعد موجودًا لجميع انعكاسات الأسعار، ولهذا، يجب استخدام بعض الأشكال الأخرى للتحكم في المخاطر أو التحليل بجانب التباعد.
كذلك، عندما يحدث التباعد، فهذا لا يعني أن السعر سوف ينعكس أو أن الانعكاس غالبًا ما سيحدث.
فيمكن أن يستمر التباعد لفترة طويلة، لذا فإن التصرف بناءً عليه قثط يمكن أن يعني خسائر كبيرة إذا لم يتفاعل السعر كما هو متوقع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق