التقلبات الإقتصادية

التقلبات الإقتصادية

هي تغيرات سريعة تحدث في المتغيرات الإقتصادية وتدور حول إتجاه محور مستقر  في الفترة الطويلة أو المتوسطة، وتؤثر هذه التغيرات على النشاط الإقتصادي وتحدث خللاً في توازنه وإستقراره كما تؤدي إلى تدني معدلات النمو الإقتصادي وتباطؤ التنمية قد تصل إلى أزمة إقتصادية.

كما تؤثر تلك التقلبات الإقتصادية على الجوانب الإجتماعية والمادية فتزداد معدلات البطالة والفقر وتدني مستويات المعيشة في العديد من القطاعات الإجتماعية المختلفة.

 تفسير التقلبات الاقتصادية:

تحدث التقلبات الإقتصادية بسبب تغيرات وإختلالات جزئية في قوى سوق العمل أو قيود مفروضه عليه ومواجهتها كفيلة باعادة التوازن، فيتحقق التوازن بالوصول إلى  مستوى التشغيل الشامل بعيداً عن البطاله الإجبارية.

 العوامل التي تؤدي إلى التقلبات الاقتصادية:

1- عناصر الإنتاج (العرض).

2- الإستهلاك (الطلب).

3- التوازن في قوة العمل التي تتعلق بالتشغيل والبطالة.

4- يدخل النقد وسيطاً في عملية التبادل بين العرض والطلب.

وإستقرار هذه العناصر وفق معدلات وسطية يحفظ للسوق توازنه، وتؤدي التقلبات التي تطرأ على هذه العناصر الأساسية إلى تغيرات وظواهر خلل في توازن الأسواق الإقتصادية وإستقرارها، تؤدي إلى تقلبات دورية وظواهر إقتصادية جزئية وكلية تتخذ شكل أزمة عامة، وتظهر في صورة ركود أو كساد أو حالات تضخم أو بطالة.

أنواع التقلبات:

1ـ تقلبات السوق:

وتحدث هذه التقلبات نتيجة خلل في التوازن بين العرض والطلب.

  • إذا كان العرض أكبر من الطلب:

فيؤدي ذلك إلى زيادة حجم الإنتاج ويقل الطلب على السلع مما يؤدي إلى إنخفاض أسعارها وكسادها وخسارة المنتجين.

  • إذا كان الطلب أكبر من العرض:

يؤدي ذلك إلى إرتفاع أسعار السلع وتحقيق معدلات كبيرة في الأرباح بالنسبه للمنتجين، وإنخفاض قيمة النقد والقدره الشرائية ممايدفع المنتجين إلى الإنتاج وزيادة الاجور ورفع مستوى التشغيل.

 2ـ تقلبات الأسعار:

 تقلبات أسعار السوق مرتبطه بتقلبات العرض والطلب حيث أنه في حالة التوازن بينهما تكون أسعار المنتجات  في السوق مطابقة لقيمتها الحقيقيه، ولكن أحياناً تتجاوز أسعار السوق فأحياناً تكون أكثر من أسعار السوق أحياناً تكون أقل من أسعار السوق، ويعتمد ذلك على مدى التوازن بين العرض والطلب.

3ـ تقلبات النقد:

ينتج عن تقلبات قيمة النقد تغيرات في أسعار السلع إنخفاضاً أو إرتفاعاً وذلك يعتمد على حجم الكتلة النقدية، فإذا تخطت الكتلة النقدية مجموع قيم السلع المتداولة في السوق فيؤدي ذلك إلى إرتفاع أسعار السلع وتنخفض قيمة النقود ذاتها والعكس صحيح أيضاً فالأسعار ترتفع وتهبط دورياً بصورة دورية وفقاً للقيمة الإجمالية للإنتاج وحجم الكتلة النقدية في التداول.

4ـ تقلبات أسعار الصرف:

يحدث تقلبات أسعار الصرف وفقاً للتغيرات التي تطرأ على أسعار العملات وذلك بعد إلغاء المعيار الذهبي، فتغير معدلات صرف العملات وأسعار القطع تبعاً لحال الميزان التجاري، وتؤدي هذه التغيرات المستمرة في أسعار الصرف خاصة الدولار الأمريكي بإعتبارة مقياساً لتعادل بقية العملات فيؤدي لعدم الإستقرار في أسعار العملات العملات الأجنبية.

وعادةً ماتنتج هذه التقلبات في أسعار الصرف نتيجة أزمات إقتصادية وسياسية في الولايات المتحدة الأمريكية أو عجز ميزان المدفوعات أو عجز اميزان التجاري الناتج عن زيادة الواردات وقلة الصادرات.

وأصبحت تقلبات أسعار الصرف والتغيرات التي تحدث على أسعار العملات من الأمور المؤثرة بشكل كبير في الحالة الإقتصادية.