التواطؤ Collusion

ما هو التواطؤ Collusion

التواطؤ هو اتفاق غير تنافسي أو غير قانوني في بعض الأحيان بين المنافسين، حيث يحاول تشتيت توازن السوق، وينطوي التواطؤ على الأشخاص أو الشركات التي عادة ما تتنافس أو تتآمر أو تعمل مع بعضها البعض مما ينتج عن مزايا سوقية غير عادلة، وقد يختار الأطراف بصورة جماعية تقييد عرض السلع أو الاتفاق على زيادة سعرها لزيادة الأرباح.  

مفهوم التواطؤ

في الأسواق المالية، يمكن أن يتخذ التواطؤ أشكال عديدة، حيث يمكن أن تتواطأ الشركات من خلال مشاركة المعلومات الخاصة ومما يتيح لهم الاستفادة من المعلومات الداخلية، كما يتشارك المتداولون في الغرف التجارية، ويتم تداول الأوراق المالية بأسعار غير تنافسية عن طريق التواطؤ، علاوة على أن التجار المتواطئين قد يشاركون المعلومات الخاصة التي تتعلق بعمليات الاستحواذ القادمة، مما يجعلهم يستفيدون من التداول الداخلي، وكذلك ينطوي التلاعب بالأسعار على تواطؤ البائعين الذين يضخمون سعر الأصل لتحقيق أرباح أعلى، وكانت هناك العديد من القضايا البارزة التي شملت بنوك استثمارية بارزة تتآمر على أسعار سوق العملات والسلع

أنواع التواطؤ

قد يحدث التواطؤ بعدة أشكال، وعادة ما تنتج نفس النتيجة النهائية، وهو الطرف الذي يكون في معظم الأحيان من المستهلكين، الذين يعانون من الحرمان بطريقة ما، ويعتبر تحديد الأسعار واحد من أكثر أشكال التواطؤ شيوعا، حيث أنه يحدث عندما يكون هناك عدد صغير في السوق، ويشار إليه عادة على أنه احتكار قلة، وتقدم أساسا نفس المنتج، ويتم الاتفاق على التعاون وتحديد الحد الأدنى للسعر.

وبالمثل، قد تتواطأ الشركات عن طريق وضع حد أقصى لسعر الموارد التي يشترونها، ويمكن أيضا أن تتآمر الشركات للقضاء على المنافسة أو الحد منها، وقد لا يرغب المشاركين الجدد في السوق إلى الدخول من خلال اتفاق تواطؤ، كما تحاول الشركات المتواطئة القضاء على المشاركين الجدد من خلال الاستحواذ أو الحد من الوصول إلى شركاء الأعمال الحاسمين مثل الموزعين الرئيسيين والموردين، كما يمكن أن يحدث التواطؤ من خلال الشركات التي تزامن حملاتها الإعلانية، وقد تفضل الشركات أن تحد من معرفة المستهلكين عن المنتج أو الخدمة في محاولة منهم لمنع التنافس على المنتج والسعر.   

عوامل ردع التواطؤ

يعتبر أكبر رادع للتواطؤ في الولايات المتحدة أنه ممارسة غير مشروعة، وتهدف قوانين مكافحة الاحتكارات في الولايات المتحدة إلى منع التواطؤ بين الشركات، حيث من الصعب جدا تنسيق اتفاقية تواطؤ، وينطبق هذا بشكل خاص إذا كان يوجد هناك العديد من الشركات التي تتورط في مثل هذه الأفعال وخاصة في بيئة تنظيمية مشددة، ويعتبر الانشقاق أيضا عامل رادع رئيسي آخر للتواطؤ ، والشركة التي توافق مبدئيا على المشاركة في اتفاق للتواطؤ وتنتقص الأرباح من الأعضاء المتبقين، بالإضافة إلى ذلك، الشركة التي تقوم بالإبلاغ عن حالات التواطؤ إلى الجهات المعنية.