الدين Debt

 

ماهو الدين

الدين هو المبلغ المالي الذي قام أحد الأفراد باقتراضه من الأخر. وتقوم العديد من المؤسسات والأفراد باستخدام الدين كوسيلة للقيام بمشتريات كبيرة لا يستطيعون تحملها في ظل الظروف العادية. يسمح اتفاق الدين للطرف المقترض باقتراض المال  بشرط أن يتم تسديده في تاريخ لاحق يكون بفائدة عادة.

مفهوم الدين

إن أشكال الديون الأكثر شيوعا هي القروض، بما في ذلك القروض العقارية وقروض السيارات، و ديون بطاقات الائتمان. وفقاً لأحكام القرض، يطلب من المقترض سداد مبلغ القرض في تاريخ معين، وعادة ما يكون ذلك في عدة سنوات في المستقبل. وتنص شروط القرض أيضاً على قدر الفائدة الذي يتعين على المقترض أن يدفعه سنوياً، الذي يعبر عنه بالنسبة المئوية من مبلغ القرض. يتم استخدام الفائدة كوسيلة لضمان تعويض المقرض عن تحمل مخاطر القرض مع تشجيع المقترض على سداد القرض على وجه السرعة للحد من مصروفات الفائدة الإجمالية. 
تعمل ديون بطاقات الائتمان بنفس طريقة القرض، إلا أن المبلغ المقترض يتغير بمرور الوقت وفقاً لاحتياجات المقترض، حتى حد محدد سلفا، ولديه تاريخ سداد متجدد أو مفتوح المدة.

ديون المؤسسات

لدى الشركات التي تحتاج إلى اقتراض الأموال خيارات ديون أخرى، بالإضافة إلى القروض و ديون بطاقات الائتمان. تعد السندات والأوراق التجارية هي أنواع شائعة من ديون المؤسسات الغير متوفرة للأفراد.
تعد السندات هي نوع من وسائل الدين التي تسمح للشركة بتحقيق الأموال من خلال الوعد بالبيع لسداد قروض المستثمرين. ويمكن لكل من الأفراد وشركات الاستثمار المؤسسة شراء السندات التي تحمل معدل فائدة أو قسيمة محددة. وإذا احتاجت الشركة إلى جمع مليون دولار لتمويل شراء معدات جديدة، على سبيل المثال، يمكنها إصدار 1000 سند بقيمة اسمية قدرها 1000 دولار لكل سند. ويقوم حاملي السندات بالتعهد بسداد القيمة الاسمية للسند في تاريخ معين في المستقبل، ويسمى تاريخ الاستحقاق، بالإضافة إلى الوعد  بمدفوعات فائدة منتظمة خلال السنوات اللاحقة. تعمل السندات كالقروض تماماً، باستثناء أن الشركة تكون هي المقترض ويكون المستثمرين هم المقرضين أو الدائنين.

الدين الجيد مقابل الدين السيء

هناك الكثير من توجيه الاهتمام في تمويل المؤسسات نحو قدر الديون التي لدى الشركة. قد لا تكون الشركة التي لديها قدر كبير من الديون قادرة على دفع فوائدها إذا انخفضت المبيعات، مما يضع الشركة في خطر الإفلاس. وعلى العكس، فإن الشركة التي لا تستخدم أي دين قد تفوت فرص توسع هامة.

تستند المجالات الصناعية المختلفة للديون بشكل مختلف، ولذلك يتغير "حق" مبلغ الدين من شركة لأخرى. وبالتالي عند تقييم الوضع المالي لشركة معينة يستخدم العديد من المقاييس لتحديد ما إذا كان مستوى الدين أو الرافعة المالية التي تستخدمها الشركة لتمويل الأعمال ضمن نطاق سليم.