قاموس الفوركس ومفاهيم القاموس المالي

الشركات متعددة الجنسيات Multinational Corporation

Ads

ما هي الشركات متعددة الجنسيات Multinational Corporation

تملك الشركات المتعددة الجنسيات(MNC)العديد من المرافق والأصول الأخرى على الأقل فى بلد أخرى غير بلدها الأصلي، لدى مثل هذه الشركات مكاتب ومصانع في مختلف البلدان وعادة ما يكون لديها مكتب رئيسي مركزي حيث تنسق الإدارة العالمية، ولدى الشركات المتعددة الجنسيات الكبيرة جدا ميزانيات تتجاوز ميزانيات العديد من البلدان الصغيرة.  

مفهوم الشركات متعددة الجنسيات

ويشار أحيانا إلى الشركات المتعددة الجنسيات باسم الشركات عبر الوطني، وتعتبر جميع الشركات العالمية الكبرى إما أمريكية أو يابانية أو غرب أوروبية، مثل شركة نايك و كوكاكولا و وول مارت و أول و توشيبا و هوندا و بي ام دبليو، كما يقول المدافعين عن الشركات المتعددة الجنسيات إنهم يخلقون وظائف عالية الأجر والسلع المتقدمة تكنولوجيا في البلدان التي لن تحصل على مثل هذه الفرص أو السلع، ومن ناحية أخرى، يقول النقاد إن الشركات متعددة الجنسيات لها نفوذ سياسي لا مبرر له على الحكومات، واستغلال الدول النامية وخلق فرص العمل في بلدانهم.

 الشركات المتعددة الجنسيات الكبرى 

وتعتبر وول مارت من أكبر 10 شركات متعددة الجنسيات في العالم لما حققته من إيرادات عام 2015، (485.65 مليار دولار)، و سينوبك (433.31 مليار دولار)، وشركة رويال داتش شل (385.63 مليار دولار)، وبيت روتشينا (367.85 مليار دولار)، وإكسون موبيل (364.76 مليار دولار) (334.61 مليار دولار)، تويوتا موتورز (248.95 مليار دولار)، فوكس فاجن (244.81 مليار دولار)، جلينكور (209.22 مليار دولار) و توتال (194.16 مليار دولار.

لدى شركة وول مارت عمليات في 28 بلدا، بما في ذلك أكثر من 11,500 متجر تجزئة يوظف أكثر من 2.3 مليون شخص دوليا، ويوجد عدد من المميزات لإنشاء العمليات الدولية، كما يسمح وجود في بلد أجنبي مثل الهند للشركة لتلبية الطلب الهندي على منتجاتها دون تكاليف المعاملات المرتبطة الشحن لمسافات طويلة، وتميل الشركات إلى إنشاء عمليات في الأسواق التي يكون فيها رأس مالها أكثر كفاءة أو الأجور هي الأدنى، من خلال إنتاج نفس نوعية السلع بتكاليف أقل، كما تخفض الشركات متعددة الجنسيات الأسعار وتزيد من القوة الشرائية للمستهلكين في جميع أنحاء العالم.

يعتبر تبادل العولمة أو قيمة انخفاض الأسعار، هي أن الوظائف المحلية القابلة للتحرك في الخارج، وتظهر البيانات الصادرة عن مكتب إحصاءات العمل أن الولايات المتحدة فقدت ما بين عامي 2001 و2010 ما يقرب من 33 في المائة من وظائفها الصناعية (5.8 ملايين وظيفة)، وتؤكد هذه البيانات مدى أهمية أن يكون للاقتصاد قوة عمل متنقلة أو مرنة، بحيث لا تكون التقلبات في الحالة الاقتصادية سببا في البطالة الطويلة الأجل، وفي هذا الصدد، يشكل التعليم وزراعة المهارات الجديدة التي تتوافق مع التكنولوجيات الناشئة جزءا لا يتجزأ من الحفاظ على قوة عاملة مرنة وقادرة على التكيف.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق