الفوركس حلال أم حرام؟

الفوركس حلال أم حرام؟

كثيرا ما نسمع هذه الأيام كلمة الفوركس، والجدل القائم حولها هل هي حلال أم حرام، لكن معظم الناس لا يعي معني كلمة الفوركس، ولا يدرك أهدافها وفحواها، وبالتالي كيف سيعرف إذا كانت حلال أم حرام!

الفوركس

الفوركس يعني تبادل العملات الأجنبية والمحلية بعضها ببعض من خلال عمليات البيع والشراء التي تتم بين المستثمرين والمتداولين في سوق الأوراق المالية، وهو سوق عالمي ظهر منذ عصور سحيقة، انتشر سوق الفوركس حول العالم وانتشرت شهرته بسبب وجوده على شبكة الإنترنت، التي جعلت العالم بأسرة قرية صغيرة، الأمر الذي جعل التداول سهلا، ويعد سوق الفوركس بأنه شبكة تداول عالمية حيث يشترك به ملايين المستثمرين والمتداولين من جميع أرجاء العالم، عن طريق نظام يمكنهم من إجراء كافة أشكال عمليات التداول، يحدث ذلك عن طريق ما يعرف باسم منصة التداول التي تعمل على الوصل بين العملاء المتداولون وشبكة التداول العالمية، وهناك الكثير من المستثمرين والمتداولين الذين يفضلون استثمار وتداول أموالهم في سوق فوركس لما يتميز عن غيره بخصائص و مزايا. يقوم الشخص بالتداول من أجل تحقيق أرباح طائلة، وتحقيق مكاسب مادية مهولة، وربما يحدث العكس ويحدث كارثة فادحة، ويخسر المستثمر كل أمواله ومتلكاته فحدوث هذا الأمر في سوق الفوركس غير مستبعد، لكن محتمل حدوثه في أي لحظة، فربما نجد شخص ما كسب ثروات طائلة بسبب التداول، وربا نجد شخص آخر دمرته تجارة العملات، وجعلته يفقد ممتلكاته وحياته كلها، لذلك يجب على المستثمر والمتداول التسلح بالأسس والمبادئ اللازمة التي تلزم للخوض في المتاجرة بالعملات الأجنبية وتداولها وتحقيق الربح الذي يتمناه منها والابتعاد بقدر الإمكان عن الخسارة وما ينتج عنها.

الطريقة التي تعمل بها البورصة العالمية وسوق الفوركس والجدل القائم حولها

تستمر تجارة وتداول العملات الأجنبية في سوق الفوركس على مدار اليوم كله، لكن تتوقف جميع المتجارات والتداولات والاستثمارات في تمام الساعة الخامسة بتوقيت مدينة نيويورك الواقعة في الولايات المتحدة الأمريكية، ويكون هذا الإيقاف لمدة يوم كامل، وهذا يعني أن في حالة عدم إغلاق المتداول أو المستثمر لصفقته أو تداول، فسوف يحدث لها تثبيت تلقائي وبذلك يحدث تبيت تلقائي للصفقات والعقود والتبادلات التجارية للمعادن والعملات، ومن هنا يأتي خلاف الأحكام حول إذا ما كانت المتاجرة في سوق الفوركس حلال أم حرام، حيث يعتبر التبيت سبب الخلاف القائم في الشريعة الإسلامية، حيث يعتقد بعض رجال الدين أن الفوائد الناتجة عن تلك الصفقات تدخل في إطار الفوائد الربوية، ومن جهة أخرى يعتقد البعض أنها عمولة، لا تمد بالفوائد الربوية بصلة من قريب أو بعيد.

فتاوى حول الفوركس

هناك الكثير من الفتاوى والأحكام القائمة حول إذا ما كان الفوركس حلال أم حرام، فهناك بعض العلماء ترى أنه حلال، والبعض الآخر يقر بأنه حرام ويجب على المرء المسلم عدم الخوض فيه.

الشروط التي يجب على المرء المسلم اتباعها داخل سوق الفوركس:

قد سن عدد من علماء الدين بعض القواعد والشروط التي تحلل للمرء المسلم التداول والمتاجرة بأمواله في سوق الفوركس، منها أن يكون التسليم والتسلم عن طريق اليد، أن يحضر كلا من البائع والمشتري أثناء حدوث تبادل العملات بعضها ببعض، أن يتم البيع بشكل عاجل وفورى، تسجيل العملات في حسابي البائع والمشتري في وقت إبرام الصفقة، وبالتالي ألا يكون هناك أرباح ربوية ناتجة عن هذا التبادل، لذلك يجب على المسلم إتباع تلك القواعد حتى تخلو متاجرته واستثماره من الشبهات.

 

شاهد ايضا

فتوى مجمع البحوث الإسلامية عن تجارة الفوركس

 

 .