قاموس الفوركس ومفاهيم القاموس المالي

المضاربة Speculation

Ads

ما هي المضاربة Speculation

تعتبر المضاربة طريقة من طرق تداول الأصول أو إجراء المعاملات المالية التي تنطوي على مخاطر كبيرة بفقدان معظم أو كل النفقات الأولية مع توقع تحقيق مكاسب جوهرية، مع المضاربة، تعتبر مخاطر الخسارة أكبر بكثير من إمكانية تحقيق مكاسب ضخمة، وإلا سيكون هناك القليل من الدافع للمضاربة، وقد يكون من الصعب في بعض الأحيان التمييز بين المضاربة والاستثمار، سواء كانت الأنشطة مؤهلة للمضاربة أو يمكن أن يعتمد الاستثمار على عدة عوامل، بما في ذلك، طبيعة الأصل و المدة المتوقعة لفترة الاحتفاظ ومقدار الرافعة المالية.   

 مفهوم المضاربة 

يعتبر مجال العقارات الحد الفاصل بين الاستثمار والمضاربة، حيث أن شراء ملكية عقارية بقصد تأجيرها قد تكون مؤهلة للاستثمار، لكن شراء ملكية عقارية مشتركة مع حد أدنى من المدفوعات بهدف إعادة بيعها بشكل سريع في الربح سيكون بلا شك مضاربة،ويمكن للمضاربين أن يوفروا سيولة في السوق ويضيقون نطاق العرض والطلب، مما يمكن المنتجين من التحوط من مخاطر الأسعار بفعالية، وقد تحافظ مضاربة قصيرة الأجل على الصعود المتفاقم  في الشيكات و تمنع تشكي فقاعات أسعار الأصول، وكثيرا ما تشارك صناديق الاستثمار وصناديق التحوط في المضاربة في أسواق الصرف الأجنبي والسندات والأوراق المالية.

سوق صرف العملات الأجنبية

يعتبرالفوركس أكبر سوق في العالم حيث يقدربـ5 تريليون دولار في اليوم، كما يتداول السوق في جميع أنحاء العالم على مدار 24 ساعة في اليوم، حيث يمكن اتخاذ المواضع في ثواني، وذلك باستخدام منصات التداول الإلكترونية عالية السرعة، كما تتراوح المعاملات من الصفقات الفورية إلي بيع وشراء أزواج العملات مثل اليورو/ الدولار للتسليم في يومي عمل إلى هياكل الخيارات المركبة مع دفعات طويلة الأجل، ويتم السيطرة على السوق من خلال مدراء الأصول وصناديق التحوط مع محفظة استثمار متعددة بقيمة مليون دولار.

ويمكن أن يكون من الصعب التفريق بين المضاربة و التحوط في سوق البورصة الأجنبية، عندما تقوم شركة أو مؤسسة مالية ببيع وشراء عملة لحماية نفسها من تحركات السوق، علي سبيل المثال، يمكن اعتبار بيع العملات الأجنبية المتعلقة بشراء السندات إما تحوط لقيمة السند أو المضاربة؛ يمكن أن يكون ذلك معقدا بشكل خاص لتحديد ما إذا كان يتم شراء وبيع موقف العملة عدة مرات في حين أن الصندوق يملك السندات.

سوق السندات

 يتم تقييم سوق السندات العالمي بنحو 100 تريليون دولار، حيث مقر 40 تريليون دولار تقريبا  في الولايات المتحدة، كما تشمل قضايا الديون من قبل الحكومة والشركات متعددة الجنسيات، وقد تكون الأسعار متقلبة للغاية وتتأثر بشدة بتحركات أسعار الفائدة وكذلك عدم اليقين السياسي والاقتصادي، ويعتبر أكبر سوق لسندات الخزانة الأمريكية والأسعار في هذا السوق غالبا ما تكون مدفوعة من قبل المضاربين.

سوق الأسهم 

يتم تقدير سوق الأسهم العالمية بـ 64 تريليون دولار، بينما كثيرا من المعاشات وحسابات التعاقدات الفردية من أجل الاستثمارات طويلة الأجل، حيث أن تحركات السوق ما يدفعها غالبا المضاربون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق