قاموس الفوركس ومفاهيم القاموس المالي

الميزة النسبية Comparative Advantage

Ads

ما هي الميزة النسبية Comparative Advantage

الميزة النسبية هي قانون اقتصادي يشير إلى قدرة أي جهة اقتصادية معينة على إنتاج السلع والخدمات بتكلفة فرصة بديلة أقل من الجهات الفاعلة الاقتصادية الأخرى، وينسب قانون الميزة النسبية شعبية إلى الاقتصادي السياسي الإنجليزي ديفيد ريكاردو وكتابه “مبادئ الاقتصاد السياسي والضرائب” في عام 1817، على الرغم من أنه من المرجح أن المعلم ريكاردو جيمس ميل قدم التحليل.   

مفهوم الميزة النسبية

و من أهم مفاهيم النظرية الاقتصادية هي أن الميزة النسبية تبين الحالة التي يمكن أن تستفيد فيها جميع الجهات الاقتصادية و في جميع الأوقات من التعاون والتجارة الطوعية، وهو أيضا مبدأ أساسي في نظرية التجارة الدولية.

الميزة النسبية ضد الميزة المطلقة

الميزة النسبية تتناقض مع الميزة المطلقة، حيث تشير الميزة المطلقة إلى القدرة على إنتاج سلع وخدمات أكثر وأفضل من أي شخصا أخر، أما الميزة النسبية تشير إلى القدرة على إنتاج سلع وخدمات بتكلفة فرصة بديلة أقل، وليس ضروريا أن تكون بحجم أكبر، ولمعرفة الفرق، خذ المحامي والسكرتير الخاص به بعين الاعتبار، سنجد أن المحامي أفضل في إنتاج الخدمات القانونية ويليه السكرتير وكذلك سنجده يكتب على الآلة الكاتب بشكل أسرع ومنظم، وفي هذه الحالة، فإن المحامي يمتلك ميزة مطلقة فى كلا من إنتاج الخدمات القانونية وأعمال السكرتارية.       

ومع ذلك، فإنهم يستفيدون من التجارة بفضل مزاياها وعيوبها النسبية، ولنفترض أن المحامي ينتج 175 دولار / ساعة في الخدمات القانونية و 25 دولار / ساعة في مهام السكرتارية، ويمكن للسكرتير إنتاج 0 دولار في الخدمات القانونية و 20 دولار في مهام السكرتارية في ساعة واحدة، إذا هنا، فإن دور تكلفة الفرصة البديلة أمر بالغ الأهمية، وفي حالة إنتاج 25 دولار في الدخل من أعمال السكرتارية، سيفقد المحامي 175 دولار في الدخل من خلال عدم ممارسة القانون، حيث أن تكلفته البديلة من أعمال السكرتارية مرتفعة جدا، كما أنه أفضل حالا من خلال إنتاج ساعة من الخدمات القانونية واستئجار سكرتير للكتابة والتنظيم، ويعتبر السكرتير هو أفضل بكثير في الكتابة والتنظيم للمحامي، وتكلفة الفرصة البديلة للقيام بذلك منخفضة للغاية، حيث تكمن هنا ميزته النسبية.  

التجارة العالمية

أظهر ديفيد ريكاردو كيف تستفيد كل من إنجلترا والبرتغال من خلال التخصيص والتداول وفقا لمزاياهم النسبية، حيث تنتج البرتغال النبيذ وإنجلترا القماش، مثال معاصر على ذلك، الميزة النسبية للصين مع الولايات المتحدة هي في شكل عمالة رخيصة، حيث ينتج العمال الصينيون سلع استهلاكية بسيطة بتكلفة فرصة بديلة أقل بكثير، وتتمثل الميزة النسبية للولايات المتحدة في العمالة المتخصصة وعمالة رأس المال الكثيفة، وينتج العمال الأمريكيون بضائع متطورة أو فرص استثمارية بتكاليف فرص بديلة أقل، على طول هذه الخطوط يستفيد كل منهما بالتخصيص والتداول.

تنوع المهارات

يتعلم الأشخاص مزاياهم النسبية عن طريق الأجور، وهذا يدفع الأشخاص إلى تلك الوظائف التي يجيدونها نسبيا، فإذا كان هناك عالم رياضيات ذات مهارة يربح مثل المهندس وأكثر من المدرس، سيصبح هو و كل من يتداول معهم في أفضل حال عندما يمارس الهندسة، فالفجوات الأوسع في تكاليف الفرص تسمح بمستويات أعلى من إنتاج القيمة ببساطة عن طريق تنظيم العمل بكفاءة أكبر، وكلما زاد التنوع في الناس ومهاراتهم، زادت فرص التجارة المفيدة من خلال الميزة النسبية.

 

  

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق