النقد الإلزامي Fiat money

ما هو النقد الإلزامي Fiat money

يعتبر النقد الإلزامي عملة أعلنت الحكومة بأنها عملة قانونية ولكنها لا تدعمها سلع مادية، وتشتق قيمة النقد الإلزامي من العلاقة بين العرض والطلب بدلا من قيمة المادة الخام التي يوفرها النقد، وعلى مدار التاريخ، استندت معظم العملات على السلع المادية مثل الذهب والفضة، في حين يعتمد النقد الإلزامي فقط على الثقة والائتمان من الاقتصاد.

مفهوم النقد الإلزامي

تعرف كلمة الإلزامي في اللغة اللاتينية بـ " ليكون الأمر حاسما".
وبما أن النقد الإلزامي لا يرتبط باحتياطات مادية، فيمكن أن تصبح المخاطر عديمة الفائدة نتيجة للتضخم المفرط، وإذا فقد الناس الثقة في عملة دولتهم الورقية، مثل أذونات الدولار الأمريكي، ففي هذه الحالة لم يعد يحمل المال بأي قيمة، وهذا يختلف عن الذهب، الذي كان يستخدم على مدار التاريخ في المجوهرات والتزين ويتمتع بالعديد من الاستخدامات الاقتصادية الحديثة بما في ذلك، استخدامه في صناعة الأجهزة الإليكترونية والكمبيوتر والمركبات الفضائية.   

وتعتبر معظم العملات الورقية نقد إلزامي: حيث أنهم ليس لديهم قيمة حقيقة ويتم استخدامهم بشكل نادر كوسيلة للدفع، وعلى مدار التاريخ ستقوم الحكومة بصك العملات بعيدا عن السلع المادية مثل الذهب والفضة أو ستطبع أموالا ورقية يمكن استبدالها بكمية محددة من السلع المادية، حيث أن النقد الإلزامي غير قابل للتحويل ولا يمكن استبداله، وأصبح النقد الإلزامي ذو أهمية في القرن الـ 20، وخاصة بعد انهيار نظام بريتون وودز عام 1971، عندما أوقفته الولايات المتحدة للسماح بتحويل الدولار إلى ذهب.

مزايا وعيوب النقد الإلزامي

يستخدم النقد الإلزامي كعملة جيدة إذا كان يمكن التعامل مع الأدوار التي يحتاجها الاقتصاد من وحدته النقدية، وتخزين القيمة وتوفير حساب رقمي وتسهيل التبادل، وقد اكتسبت عملات فيات مكانة بارزة في القرن العشرين عندما سعت الحكومات والبنوك المركزية التخفيف من اقتصاداتها من الازدهار الطبيعي والكساد دورة الاعمال، وذلك لأن النقد الإلزامي لا يعتبر مورد نادر أو ثابت مثل الذهب، كما أن البنوك المركزية تسيطر بشدة على إمداداتها، التي تعطيهم القوة لإدارة التغييرات الاقتصادية مثل العرض الائتماني والسيولة وأسعار الفائدة والتقلبات النقدية، على سبيل المثال، يتميز الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بأن لديه توكيل مزدوج للحفاظ على نسبة البطالة والتضخم منخفضة.

وكان الكثيرون في جميع أنحاء الاقتصاد يعتقدون أن البنوك المركزية قد أزالت خطر الكساد أو الركود الخطير، ولكن أزمة الرهن العقاري لعام 2007 والانهيار المالي اللاحق سرعان ما خفف هذا الاعتقاد، وأصبحت العملة المرتبطة بالذهب هي عموما أكثر استقرارا من النقد الإلزامي بسبب محدودية المعروض من الذهب.