برميل نفط

برميل نفط

المقصود بالبرميل

برميل النفط هوة اسم اطلق علي الوسيلة التي يتم حفظ وقياس النفط بها ويبلغ تقريبا 158 لترا ويتم استخراج من هذا البرميل مشتقات اخري كثيرة للنفط يتم استخدامها في حياتنا اليومية ولكننا قد لا ننتبه الي هذه المشتقات ولا ندركها لاننا لا نعرفها ولك ان تتخيل ععد براميل النفط التي يستعملها العالم يوميا لان من المعرف وان النفط ليس ينحصر في دولة واحدة او يتم استخدامه من قبل دوله واحدة ولكن النفط هوة منتج عالمي يتم استخدامه من قبل جميع البلدان ويجب ان يتم توخي الحذر عند تخزين هذا المنتج لانه سريع الاشتعال ويمكن ان يتسبب في الكثير من الخسائر الماديه والبشرية فيجب اتباع كافة القواعد عند تخزين برميل النفط وهذا البرميل الذي يحتوي علي مادة خام واحدة تسمي النفط يتم استخراج العديد من المواد الاخري منه كالبنزين والديزل ولكن يحدث هذا من خلال ما يسمي بعملية تدوير النفط فيقصد بالتدوير انه يتم تدويرة وتكراره لاستخراج المشتقات الاخري منه فجيمه مشتقات النفط تستخدم كوقود لمختلف الالات والمركبات.

مشتقات النفط

ويحتوي البرميل الواحد علي عدد من الشتقات الاخري للنفط ولكن تكون بنسب معينة وطن النفط يتكون من سبعه براميل ولكن تذكر ان ليس طن البنزين يتكون من سبعة براميل من النفط لان البنزين يكون موجود بنسبة معينه في النفط نزرا لوجود مشتقات اخري محددة ايضا بنسب اخري واذا كان يوجد عدد كبير من اطنان النفط في حقل تخزين نفط يجب ان يكون هناك حراسة جيدة وطريقة تخزين سليمة لتجنب وقوع اي حوادث كاشتعال او انفجار او ماس كهربائي لان النفط هوة من اكثر المواد اشتعالا واسرعها فلن يستغرق الامر الا ثواني لتجد النار في كل مكان ولن يستعرق دقائق لتجد ان كل شيئ قد اصبح رمادا ويختلف سعر برميل النفط من وقت لوقت ومن بلد لاخري فسعر النفط اليوم يختلف عن سعر الامس وسعره في السعوديه يختلف عن الامارات عن مصر فلكل بلدة سعر ويكون الاختلاف يرجع لاختلاف عمله البلد وقيمتها بين العملات الاخري ويرجع ذلك الاختلاف في مستوي الاقتصاد بذلك البلد ومن العوامل التي تؤثر في اقتصاد البلاد هوة النفط اذا كانت دولة ما تحتوي علي مخزون وفير من النفط وتكون من الدوله المنتجه والمصدره له فان هذه الدولة يكون مستوي الاقتصاد لديها مرتفع نظرا لتوافره بها وامكانيتها علي تصديرة للبلاد الاخي لجني الاموال واذا كانت بلده مستوردة للنفط فسوف تنفق الكثير من المال علي استوراده وسوف يؤثر ذلك علي مستواها الاقتصادي ويؤثر علي حال هذه الدولة ككل نسبا لانفاق الكثير من الاموال علي استوراد النفط دون وجود ما يكفي من المال للانفاق علي الموارد الاخري.

الذهب الأسود

برميل النفط هوة من احد انجح التجارات الان نسبه لضرورته واحتياجه يوميا ونظرا لاهميتة الاقتصاديه والصناعية فاصبحت تجارته اليوم شيئ طبيعيا جدا بين كل الدول فهذه الدولة تشتري من اخري وتلك الدولة تبيع لاخري وتتم المتاجره فيه علي نطاق عالمي كبير لكونه من اهم المنتجات الان في تاريخ البشرية لحاجتة في مختلف الصناعات فكلما ذاد الانتاج اليومي من النفط ذادت نسب بيعه وذادت الارباح وكلما قلت نسبة انتاج النفط قلت نسب بيعه وانتاجه وقلت الارباح التي كان من الممكن تحقيقها في حاله انتاج كميات كبيره منه ولذلك فالنفط الان من العاومل الكبيرة المؤثر علي جميع الدول سواء كانت غربية او عربيه فهو اصبح كالماء ولكن يسمي بالذهب الاسود