تأثير مضاعف multiplier effect

ما هو التأثير المضاعف multiplier effect

التأثير المضاعف هو التوسع في المعروض النقدي للدولة الذي ينتج من البنوك التي لديها القدرة على الإقراض، ويعتمد حجم التأثير المضاعف على النسبة المئوية للودائع التي يتعين على البنوك الاحتفاظ بها كاحتياطي، وبعبارة أخرى، هو المال المستخدم لخلق المزيد من المال ويتم حسابه من خلال قسمه إجمالي الودائع المصرفية على الاحتياطيات المطلوبة.

مفهوم التأثير المضاعف

لحساب تأثير التأثير المضاعف على عرض النقود، ابدأ بالمبالغ التي تأخذها البنوك مبدئيًا من خلال الودائع، وقسمها حسب نسبة الاحتياطي. على سبيل المثال، إذا كانت متطلبات الاحتياطي 20٪، مقابل كل 100 دولار لإيداعات العملاء في أحد البنوك، يجب الاحتفاظ بـ 20 دولارًا كاحتياطي. ومع ذلك، يمكن إقراض المبلغ المتبقي وقدره 80 دولارًا لعملاء البنوك الآخرين. ثم يتم إيداع هذه الـ 80 دولارًا من قبل هؤلاء العملاء في بنك آخر، والذي بدوره يجب أن يحتفظ أيضًا بنسبة 20٪، أو 16 دولارًا في الاحتياطي، ولكن يمكنه إقراض الـ 64 دولارًا المتبقية.

وتستمر هذه الدورة كلما قام الأشخاص بإيداع الأموال في البنوك وكلما استمرت البنوك في الإقراض إلى أن يتم إنشاء 100 دولار مبدئيًا في البداية، ما يولد ما مجموعه 500 دولار (100 دولار / 0.2) في الودائع. هذا خلق الودائع هو تأثير مضاعف.

الاحتياطيات المطلوبة

يتم تحديد الاحتياطي المطلوب من قبل مجلس محافظي نظام الاحتياطي الفيدرالي، ويتنوع بناء على أجمالي مبلغ الالتزامات المحفوظة لدى مؤسسة إيداع معينة، على سبيل المثال، اعتبار من عام 2016، يجب على المؤسسات التي تزيد قيمة ودائعها عن 110.2 مليون دولار أن تحتفظ بنسبة 10٪ من إجمالي التزاماتها في الاحتياطي.

عرض النقود والتأثير المضاعف

يتكون العرض النقدي من مستويات متعددة. يشير المستوى الأول، المشار إليه باسم القاعدة النقدية، إلى جميع العملات المادية المتداولة داخل الاقتصاد، أما المستويان التاليان، M1 و M2، فيضيفان أرصدة حسابات الودائع وتلك المرتبطة بالودائع لأجل صغير وأسهم سوق المال بالتجزئة، على التوالي.

وكما يقوم المستهلك بالإيداع في حساب الوديعة M1، فإن المؤسسة البنكية يمكن أن تقرض الأموال بعيدا عن الاحتياطي لشخص أخر، في حين أن المودع الأصلي يحتفظ بملكية الوديعة الأولى، فإن الأموال المنتجة خلال عملية الإقراض تم إنتاجها استنادا إلى تلك الأموال، وإذا كان المقترض سيقوم بإيداع الأموال المستلمة فيما بعد من المؤسسة المقرضة، فإن هذا سيزيد من قيمة M1   على الرغم من عدم وجود عملة مادية إضافية بالفعل لدعم المبلغ الجديد.

وكلما كانت الاحتياطيات المطلوبة أعلى كلما كان عرض النقود أكثر إحكاما، مما يؤدي إلى تأثير مضاعف أقل لكل دولار يتم إيداعه، قد يجعل هذا المؤسسات المالية أقل ميلاً للإقراض لأن خياراتها للقيام بذلك محدودة على أساس حجم الاحتياطي، وعلى النقيض، كلما انخفض الاحتياطي المطلوب، كلما زاد عرض النقود، مما يعني أن الأموال التي تنتج لكل دولار يتم إيداعه، وقد تكون المؤسسات المالية أكثر ميلاً إلى تحمل مخاطر إضافية مع المجموعة الأكبر من الأموال المتاحة.