تجارة الذهب

تجارة الذهب

تجارة الذهب

الذهب من المعادن النفيسة جداَ التي يقل وجودها في باطن الأرض، ولذلك يكتسب قيمته عالية جداَ في التسعير بما أنه معدن فخم ولا يتم العثور عليه بسهولة ويكلف كثيراَ جداَ في استخلاصه واكتشافه وتنقيته، ونعرف منذ قديم الزمن أن المعروض من كميات الذهب كان بسبب حجم الطلب الكبير عليه ولذلك كان يكتسب قيمة كبيرة جداَ، ولأن حجم اكتشافاته الجديدة تقل مع مرور الوقت، ومن ثم لا يتوازي حجم الطلب عليه مع حجم العرض، وعلى إثر ذلك يتراجع السوق العالمي في بعض الأحيان، حيث يظن بعض التجار والمتابعين أن السوق العالمي للذهب في طريقه للنهاية والزوال، ولقد تكررت هذه الأنماط من التفكير أكثر من مرة خلال العقد الأخير، وعلى الرغم من ذلك يستمر الذهب في الزيادة في حجم الطلب والارتفاع في السعر، مما يؤكد لنا جمعياَ أن مدى وحجم القوة الكامنة للذهب في المدى الزمني المنظور والبعيد، وهذا يجعلنا نكون حريصون أشد الحرص على التفكير جيداَ في أن نستثمر فيه ومدى صحة ذلك على حسابات المكسب والخسارة.

الرسوم البيانية

فعندما نراقب بعض الرسوم البيانية التي تبين بيانات تخص مؤشرات السوق العالمي لتجارة الذهب، حينها نلاحظ أنه بالفعل قد تراجعت بشكل نسبي في الآونة الأخيرة عن ما كانت عليه منذ 5 أعوام ونجد أنها تراجعت أكثر إذا قارنها بحالها في عام 2000، ولكننا سنلاحظ أن تراجع الذهب توقف عند معدل 38.2 بالمائة فيبوناتشي فقط وذلك عقب موجة الارتفاع الحاد الذي حدث في عام 2006، وعندما نأخذ في الاعتبار أن وجود عمليات بيع مكثفة نوعاَ ما، وعندما ننظر إلى الرسم البياني الشهري نستنتج أنه على أقصى تقدير عبارة عن تراجع بسيط في سوق الذهب العالمي، وعندما نقوم بالتدقيق أكثر سنلاحظ أنه ثمة تحسن حدث في السوق بعيداَ عن منطقة 1400 دولار ومن ثم شكل على المنصات شكل المطرقة في الإطار الزمني الشهري، وهذا يشكل كتلة دعم كبيرة جداَ قد تكون السبب في أن يحتفظ الذهب بسعره العالي، وبدأت هذه الكتلة الداعمة تأثيرها منذ أكتوبر عام 2010.

حرب العملات

وعندما نقوم بمراقبة بيانات البنوك المركزية في بعض من الدول العظمى مثل الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا واستراليا واليابان، ونلاحظ عمليات طباعة العملات المستمرة حينها سنفهم العملية بكل خطواتها، وسوف نلاحظ أننا في حرب عملات، بالإضافة إلى أن البنك المركزي الياباني يسعى إلى إضعاف قيمة الين الياباني، بينما سنجد سياسة مالية متساهلة ومرنة من جانب البنك الفيدرالي المركزي الأمريكي مما يضر بالدولار الأمريكي، وعند متابعة ما سوف يتبناه بنك انجلترا المركزي هذا الشهر من سياسات مالية جديدة حيث يوجد اتجاه نحو مزيد من التيسير والمرونة المالية وكذلك دول الاتحاد الأوروبي، في حين أن سويسرا تسعى إلى العمل على تخفيض قيمة الفرنك الفرنسي، والخلاصة من ذلك أن العملات تقل قيمتها في أغلبية الدول العظمى والأكثر تطوراَ.

مستقبل تجارة الذهب

وعندما ننتهي من متابعة ومراقبة ما تم ذكره عن البنوك المركزية الكبرى في العالم، سوف نستنتج أن تجارة الذهب لن تستمر في الارتفاع في المستقبل المنظور وبعيد المدى بشكل مؤكد، لكن المؤكد أنه في المستقبل المنظور سوف تستمر وستصبح من أفضل أنواع التجارة التي من الممكن الاستثمار فيها، ومن الممكن أن لا يكون الدولار الأمريكي الذي يرتبط بها حتى الآن هو العملة الأفضل التي يجب علينا أن نتداول بها مقابل الذهب، ولكن يظل الدولار الأمريكي هو العملة الأكثر أهمية وشيوعاَ حتى الآن، ومن المتوقع أن يقوم الذهب بأداء ممتاز مقابل الين الياباني.

سعر ذهب عيار 24
سعر ذهب عيار 24
10 يوليو 2017 933