نبذة عن تحليل فني للعملات

نبذة عن تحليل فني للعملات

نبذة عن التحليل

هو أسلوب يستخدم لتوقع المستقبل حول أسعار العملات عن طريق استخدام الرسوم البيانية، ولا يهتم بالأسباب التي تؤدي إلى حركة السوق، ولكن يصب اهتمامه على حركة السعر باعتبار أن كل كل الأسباب والعوامل التي تحرك السوق تؤثر في النهاية على الأسعار.

المبادئ الأساسية التي يقوم عليها التحليل

حركة السوق: تعتبر حركة السوق هي العامل الحاسم، حيث إن جميع الأسباب والعوامل التي تؤثر على حركة السوق، تؤثر بالتالي على حركة السعر، وبذلك يجب تحليل السعر وفقا لهذا العامل.

تحرك السعر في اتجاهات: حيث يعتمد التحليل الفني على أن الأسعار تميل للحركة الاتجاهية، صعودا وهبوطا، بمعني إذا صعد أو هبط السعر لفترة، فربما يصعد أو يهبط لفترة طويلة قبل أن يتخذ الاتجاه المعاكس، الأمر الذي يساعد الفني في تحليل السعر بناءا على المؤشرات السابقة، ما لم تظهر مؤشرات تبين عكس ذلك.

الاعتماد على تاريخ السعر: يعتمد التحليل على بعض النماذج والأنماط التي تشير إلى سلوك نفسي معين للمستثمرين، وبذلك يكون التأثير المتوقع لها مشابه للتأثير التي أحدثته قبل ذلك، وبالتالي فإن التاريخ يعيد نفسه، حيث أن حركة السوق هي نتاج للطبيعة البشرية والحالة النفسية للمستثمرين والمتداولين أثناء فترة التداول، حيث أن حركة السعر ما هي إلا نتاج للعرض والطلب التي يقوم بها المستثمرون يوميا في شتي الثقافات.

الرسم البيانية: هو مؤشرات بيانية توضح حركة السعر الخاصة بالأسواق علي مدار اليوم هناك بعض العوامل التي يجب على الشخص الانتباه إليها، بسبب تأثير تلك العوامل على المعلومات المزودة من قبل الرسم البياني. هذه العوامل تشمل أولا الإطار الزمني للرسم، حيث أن كل نقطه في الرسم البياني تحتوي على معلومات لفترة محدده من الوقت وتنفصل كل فترة من هذه الفترات عن بعضها البعض، يعتمد الإطار الزمني الذي يعمل فيه المتداول بشكل عام على أسلوب وأفق استثماره، حيث يمكن لمتداول إنهاء تداوله خلال دقيقه واحدة بينما يستمر متداول آخر في التداول لعام أو أكثر. ثانيا جدول أسعار المستخدم، وهناك طريقتان لعرض مقياس السعر، الطريقة الحسابية التي تتساوي فيها المسافة بين نقاط السعر، بغض النظر عن الأسعار ووحدات القياس متساوية على جميع المحور. والطريقة اللوغاريتمية، التي تتساوي فيها المسافات بين نقاط السعر من حيث النسب المئوية.

هناك ثلاثة أنواع رئيسية للرسوم البيانية التي يستخدمها المتداول وهي : الرسومات البيانية الخطية التي تزود المتداول بفكره عامه عن تحركات السعر في أطار زمني معين، والرسومات البيانات العامودية التي تزود المحلل بمعلومات قيمه ومفيدة أكثر من الرسم البياني الخطي، والتفسير الأكثر استخداما من قبل المحللين الاقتصاديين وتستند الكثير من استراتيجيات التداول على هذا النمط من الرسوم البيانية.

المؤشرات الفنية

هي الاتجاهات التي يتخذها السعر وهو إحدى أهم التعابير المستخدمة في التحليل حيث يجب معرفة اتجاه السوق حيث يجب على المستثمر التعامل مع السوق وليس ضده.وهناك عدة أنواع للاتجاهات منها:

الرالي: وهو الاتجاه الصاعد أي أن اتجاه السوق لأعلى.

الهبوطي: وهو الاتجاه الهابط أي أن اتجاه السوق إلى أسفل.

سوق مسطح: أو بدون اتجاه حيث يستقر السوق ولا يتجه لأي مكان سواء لأعلى أم لأسفل ويسمى أيضا جانبي أفقي.

ويصنف الاتجاه أيضا حسب طوله، حيث هناك الاتجاه قصير المدى الذي يستمر لمدة قدرها ثلاثة أسابيع أو أكثر، والاتجاه متوسط المدى الذي يستقر ما بين ثلاثة أسابيع لعدة أشهر، وأخيرا الاتجاه طويل المدى الذي يستغرق السنة أو أكثر من سنة ويتكون من عدة اتجاهات جانبية تكون عكس الاتجاه الأساسي.