تداول الذهب مباشر

تداول الذهب مباشر

الذهب

يُعتبر المعدن الأصفر مثل أي عملة عادية في سوق العملات الأجنبية فوركس، فأنت لا تحتاج إلى البيع والشراء وجها لوجه بل تحدث تلك العملية بالكامل إلكترونيا عبر الانترنت، كما تسير معايير سوق الفوركس على الذهب باعتباره عملة ثمينة وليس مجرد معدن، والطريقة الرئيسية للتعامل بالذهب هي الطريقة المباشرة، حيث تحدث تلك المتاجرة بين البائع والمشتري دون وجود وسطاء أو شركات، وعندما نقول أن الذهب يعتمد على المتاجرة المباشرة هو أن عملية المتاجرة تنتهي قبل ختام التداول، ولكن قد تستمر تلك العملية ليومين أو ثلاثة وذلك وفقا لقرار التاجر، يوجد العديد من عوامل عن تحليل أسعار الذهب وهي: تغير الأسعار في السوق والتأثر بقلة الإنتاج وأيضا التغيرات السياسية والاجتماعية التي تحيط بعالمنا اليوم.

الإقبال علي الذهب

يتزايد الإقبال على الذهب بشكل كبير لأن المستثمرين والتجار يعتقدون أنه وسيلة آمنة للاستثمار، كما أن الذهب يحتفظ بقيمته مع مرور الوقت بعيدا عن التغيرات السياسية والاجتماعية والكوارث الطبيعية، بالإضافة إلى كثرة الطلب عليه، ويعتقد الكثيرون من خبراء المال والاقتصاديون أن التداول في الذهب سوف يحقق نجاحات بل طفرة كبيرة في أسواق التداول بشكل عام، خاصة بعد التدهور الذي حدث في السوق بسبب ارتباط حركة الأسعار بالدولار الأمريكي

العلاقة بين الدولار والذهب

توجد علاقة عكسية بين والدولار والذهب، فكلما انخفض سعر الذهب، ارتفع سعر الدولار والعكس حيث يتأثر بالتوترات السياسية والدولية وبالأزمات المالية مثل الأزمة المالية في اليونان والحروب مثل حرب لبنان وحرب العراق وبالبيانات الاقتصادية التي تصدرها الولايات المتحدة الأمريكية مثل الخوف من قيام برفع مجلس الاحتياطي الأمريكي من أسعار الفائدة حيث يهدف البنك المركز الأمريكي من خلالها تعزيز قيمة الدولار في مقابل الذهب مما أدى إلى ارتفاع الدولار الأمريكي لأعلى مستوى له عند 96.44 في منتصف تعاملات الذهب في أوروبا، كما وصل سعر الأوقية إلى قرابة 1166.79 دولار.

في حالة ازدياد الإقبال على بعض العملات تنخفض أسعار الذهب، فعلى سبيل المثال، لم يستطيع الذهب النفيس مواصلة الارتفاع فوق مستوى 1610 دولار للأونصة الواحدة، وذلك عندما ازداد الإقبال على اليورو بسبب جني الأرباح مع بعض التوقعات بقيام البنك المركزي الأوروبي بالقيام ببعض الإجراءات لحل أزمة منطقة اليورو، يفضل بعض المستثمرين استثمار أموالهم في أسواق المال المزدهرة وأسواق تجارة العملات الأجنبية خاصة في بعض العملات الرائجة مثل الدولار الأمريكي، حيث تراجع الذهب بنسبة 26%، وفي شهر مارس، صعد سعر الذهب في التعاملات الفورية بنسبة 4و0% أي ما يقرب من 1171.60 دولار أمريكي، ولكنه انخفض لأدنى مستوياته عند 2.6%، لقد كانت هذه أكبر الخسائر التي تحدث للمعدن الثمين منذ عام 2013م، حيث سجل في شهر ديسمبر 1163.45 دولار أمريكي للأونصة.

من أهم أسباب انخفاض أسعار الذهب أيضا: إعلان بن برنانكي عن القيام ببعض الإجراءات من أجل التخفيف من آثار برنامج التيسير الكمي الذي تم إقراره سلفا، بالإضافة إلى ارتفاع عوائد أسواق وول ستريت، الأمر الذي سيقلل من الاستثمار في المعدن الأصفر. يرتبط تغيير العملات إلى حد ما بـ"فوركس"، حيث أنه أشهر أسواق تداول العملات العالمية عبر الانترنت، وهذا السوق منتشر في جميع أنحاء العالم، ولأن هذا السوق يعتمد على الانترنت والتقنية ووسائل الاتصال، استطاع اجتذاب العديد من المستثمرين في الفترة الأخيرة. يؤكد خبراء الاقتصاد أن التجارة بالعملات عبر الانترنت آمنة 100% حيث تتم مراقبتها والتحكم فيها وفق قواعد وقوانين ثابتة بين طرفي التجارة. إن ارتفاع أسعار الذهب قد يؤثر في العملات الأخرى خاصة على عملات الدول المصدرة والمنتجة للذهب، لذا فإن خبراء الاقتصاد ينصحون المستثمرين الجدد بالاستثمار في بعض العملات مثل الدولار الكندي أو الدولار الاسترالي.