تداول عملات اسلامي

تداول عملات اسلامي

تداول العملات بصورة عامة

أولاَ قبل كل شيء يجب أن نتعرف الآن على ما هو تداول العملات، بالتأكيد قد سمعت هذا المصطلح كثيرا بين الناس في الآونة الأخيرة، ويثيرك الفضول لمعرفة ما هذا الشيء الذي كسب من خلاله الكثير أموال عديدة، فقد ترى أحد أصدقائك يقول أنه حقق ثروة طائلة من تداول العملات والمضاربة في الأسواق المالية، مما يحفزك على المضي فيه هذا المجال لكي تصبح ثرياَ، لكنك لا تستطيع المغامرة بأموالك إلا إذا كنت ملم بهذا السوق وآلياته وطريقة عمله حتى تتمكن من تحقيق المزيد من الأرباح وتصبح من ذوي المليارات.

لا بأس الآن يا عزيزي سوف أقوم الآن بمساعدتك في اتخاذ الخطوة الأولى نحو سوق تداول العملات أو كما يعرف بسوق الفوركس، فقط أعيرني أذنيك، لكي نبدأ في سوق تداول العملات يجب علينا أولا أن نحدد أي طريق سوف نتخذه، فأنت لا تقوم بجهد أو تعب مثل باقي الأعمال الأخرى، فقط ستخطط وتدبر وتفكر جيدا قبل كل عملية تداول تنفذها لكي تكون النتيجة مرضية لك وتحقق المزيد من الأموال.

قوانين التداول بالعملات

فعندما تتعلم قوانين اللعب في سوق تداول العملات حتما ستكون على أتم الاستعداد للنزول إلى الملعب والقيام بالعملية الأولى، ولكن شرط أساسي من شروط التداول هو أن يكون عندك دراية بأنواع العملات، وأسعارها، ونمط التداول في السوق، وما هي العمليات التي سوف تربح منها، ومتى تقوم بعملية الشراء، ومتى تقوم بعملية البيع وغير ذلك من مهارات التداول بالعملات.

كيفية القيام بالتداول الإسلامي

ولكن ما هو رأي الشريعة الإسلامية في عمليات التداول بالعملات، حيث يرى معظم علماء الإسلام أنه لا مانع منها ولكن يوجد مشكلة، فبعضهم يرون أن عملية التبييت التي تحدث بعد إغلاق عمليات التداول هي أكبر عقبة، لأنها حسب روايتهم مقترنة بربا أو كما نقول بربح غير شرعي، وذلك بأن نسبة الربح التي يتم الحصول عليها من العملات تدخل مرة أخرى في عمليات التداول.

ولكي يقوم الشخص بالتداول الإسلامي يجب عليه أن يتأكد من الوسيط الذي سوف يتعامل معه للقيام بالأعمال التجارية ويشدد عليه في إغلاق التداول بالعملات عند الساعة 5 قبل الغلق ، ومن بعد ذلك يعيد فتحها بسرعة من أجل تجنب عملية التبييت التي تحدث، وحرصاَ على التداول بطريقة صحيحة إسلامية والابتعاد عن هذه الشبهات، كذلك يجب على المتداول الإسلامي أن يلتزم بعدم الحصول على أي فائدة ربوية عن طريق التأكد من أن عملية البيع وشراء تتم بسرعة، إلى جانب أن يحق له المضاربة من خلال الرفع المالي الذي يمكنه من التداول بقيم أكبر من حسابه وذلك دون أية فائدة ربوية، وذلك إلا لم يتمكن من امتلاك ثمن العقد الكامل للقيام بتداول العملات.

نصائح فقهاء إسلاميين

يعتبر الفقهاء الإسلاميين عملية التداول بالعملات من أكثر الأمور تعقيداَ في الشريعة الإسلامية، حيث يشترط الإسلام أن تتم المعاملات التجارية عن طريق التقابض، أي يجب أن يكون هناك تسليم وتسلم بين البائع والمشتري، ومن ناحية أخرى اعتبر بعض علماء الإسلام عملية تسجيل المبلغ بمثابة تقابض.

شروط التداول الإسلامي

من أهم شروط التداول الإسلامي هو إتمام عمليات الشراء والبيع بسرعة دون أدنى تأجيل أو تأخير، وكذلك أن يتم إدخال العملات في حساب البائع والمشتري، وكذلك دفع الثمن دون تأخير، وعدم وجود ربح ربوي خلال إتمام التداولات، فإذا كان هناك ربح ربوي يتم تحريم وبطلان العملية برمتها طبقا للشريعة الإسلامية.