تعلم تجارة العملات

تعلم تجارة العملات

نبذة

في الفترة الأخيرة انتشرت التجارة بالعملات بشكل ملحوظ، وأصبحت شيئا أساسيا لبعض من الناس، وأصبح ذلك المصطلح يترامى إلى مسامع البعض الآخر بشكل مبالغ فيه من كل من حولهم، وأصبح يدور في أذهانهم تساؤلات عدة حول المقصود بها، وما الفائدة التي سوف تعود على المتداول منها، ولماذا اتجهت الأنظار إليها في هذا الوقت بصورة متزايدة؟ هل هي مربحة إلي هذه الدرجة ومفيدة إلي هذا القدر فلا يكاد أن يخلو مجلس دون ذكرها؟ وجني الأرباح منها، فربما نسمع أن شخص ما قد أصبح ثريا ويملك مال قارون بفضل متاجرته بالعملات، أو أن شخص آخر قد خسفت به تجارة العملات وبأمواله الأرض، وأصبح لا يمتلك شيء في هذه الدنيا سوى الأطلال التي يبكي عليها. هناك أسئلة أخرى تجعل المرء في حيره من أمره حول هذا الشيء، فهل هي جديرة بمثل هذه المخاطرة؟ أم أنها مجرد مضيعه وإهدار للوقت؟

يتم المتاجرة بالعملات الأجنبية فيما يسمى بسوق الفوركس، حيث يتم استبدال العملات بعضها ببعض عن طريق البيع والشراء، من أجل تحقيق أرباح طائلة، وربما يحدث العكس ويحدث كارثة فادحة، فحدوث هذا الأمر في سوق الفوركس غير مستبعد، لكن محتمل حدوثه في أي لحظة، لذلك يجب على المستثمر والمتداول التسلح بالأسس والمبادئ اللازمة التي تلزم للخوض في المتاجرة بالعملات الأجنبية وتداولها وتحقيق الربح منها وليس الخسارة.

صعوبة تعليم أسس التجارة بالعملات

إن تعليم الأسس والقواعد التي يجب أن يسير عليها المتداول والمستثمر ليس بالأمر الهين، حيث يوجد هناك العديد من القواعد والمبادئ التي يجب على المستثمر فهما جيد وإدراكها، والتفريق بين المعلومات المغلوطة والمعلومات الدقيقة في عالم الفوركس، لذلك إذا لم يتم إمداد وتثقيف المتداول والمستثمر بتلك النصائح والتوصيات حول المعلومات عن سوق الأسعار المرتفعة والمنخفضة، وكذلك إذا لم يتم تزويده بالمعلومات الكافية والبيانات اللازمة حول تداول العملات، وإذا لم يفكر جيدا قبل البدء في تداوله، وكذلك إذا لم يتدبر النتائج المرجوة، فسوف يخفق المستثمر في تداوله، ويتكبد خسائر فادحة، ويخسر مبالغ طائلة من الأموال، حيث يرتبط سوق العملات بعدد كبير من المخاطر، حيث عمليات البيع و الشراء.

تعلم المتاجرة بالعملات

تختلف تجاره العملات عن غيرها من أنواع التجارة، حيث أنها لا تحتاج إلى بذل مجهود بدني أو عضلي، أو تحتاج إلى أماكن لحفظ البضاعة فيها، أو نقلها من مكان إلى مكان، فالأمر أبسط من ذلك بكثير، فالمطلوب من المستثمر هو أن يحاول فهم وإدراك أسس التجارة بالعملات داخل سوق الفوركس، وكيفية خوضها وتحقيق الربح منها، وتجنب أي خسارة محتملة، كذلك العمل على تنمية مداركه فيما يتعلق بالبورصة والبيانات الخاصة بها، وتطور حركة السوق، والتغيير في حركة سعر العملات هبوطا وصعودا، والتدقيق في المعلومات الخاصة بحركة السوق وتطوراته، قبل كل هذا يجب على المستثمر جمع البيانات اللازمة لمعرفة ما هو المقصود بسوق الفوركس وكذلك ماذا تعني كلمة بورصة، حيث يوجد الكثير منا لا يفقه شيئا عن تلك المصطلحات، وهناك أيضا مجموعة من الناس لديهم أفكار مغلوطة ومشوشة عن البورصة وسوق الفوركس. أيضا لابد للمستثمر من عمل حساب تجريبي لكي يتمكن من متابعة تداوله، وكذلك التسجيل في منصة توصيات تعمل على إمداده وتزويده بالإرشادات والبيانات اللازمة من أجل إتمام التداول، وتحقيق أحلام المستثمر وجعله واقعا وذلك من خلال تحقيق الهدف من الاستثمار وتحقيق الفائدة المطلوبة، والابتعاد عن الخسائر، لذلك يجب على المستثمر بذل قصارى جهده لتعلم أسس التداول وقواعده.