قاموس الفوركس ومفاهيم القاموس المالي

توزيعات الأرباح للسهم الواحد – DPS

Ads

ماذا تعني توزيعات الأرباح للسهم الواحد كمصطلح؟

إن توزيعات الأرباح للسهم الواحد (DPS) هي مجموع الأرباح المعلنة الصادرة عن شركة مقابل كل سهم عادي قائم.
يتم احتساب الرقم بقسمة إجمالي أرباح الأسهم المدفوعة من قبل شركة ما.
وبما في ذلك الأرباح المؤقتة، على مدى فترة من الزمن على عدد الأسهم العادية المصدرة.
غالبًا ما يتم اشتقاق توزيع أرباح السهم الواحد للشركة باستخدام الأرباح الموزعة في الربع الأخير، والذي يستخدم أيضًا لحساب عائد الأرباح.

توضيح توزيع الأرباح لكل سهم

يعتبر توزيع الأرباح لكل سهم مقياسًا مهمًا للمستثمرين لأن المبلغ الذي تدفعه الشركة في الأرباح يتم نقله مباشرة إلى دخل المساهم.
وتوزيع الأرباح لكل سهم هو الرقم الأكثر وضوحا.
حيث يمكن للمستثمر استخدامه لحساب مدفوعات أرباح الأسهم الخاصة بهمن امتلاك حصص من الأسهم بمرور الوقت.
وفي الوقت نفسه يمكن أن يكون توزيع الأرباح لكل سهم والمتزايدة بمرور الوقت أيضًا علامة على استمرار نمو أرباح الشركة.

ويمكن حساب DPS باستخدام الصيغة التالية، حيث يتم تعريف المتغيرات على النحو التالي:
(DPS= D – SD ÷ S).
حيث أن (D) = مجموع أرباح الأسهم على مدى فترة (عادة ربع سنة أو سنة).
و(SD) = أرباح خاصة لمرة واحدة في الفترة.
و(S) = الأسهم العادية القائمة للفترة.

مثال على حساب DPS مع أرباح خاصة ومؤقتة

يجب إضافة أرباح الأسهم على مدار العام بأكمله، دون احتساب أي أرباح خاصة معًا لإجراء حساب صحيح للـ DPS، بما في ذلك الأرباح المؤقتة.
كما أن أرباح الأسهم الخاصة هي أرباح الأسهم التي من المتوقع أن تصدر مرة واحدة فقط، وبالتالي لا يتم تضمينها.
وأرباح الأسهم المؤقتة هي أرباح موزعة على المساهمين تم الإعلان عنها ودفعها قبل أن تحدد الشركة أرباحها السنوية.
فإذا أصدرت الشركة أسهماً مشتركة خلال فترة الحساب.
ويتم حساب إجمالي عدد الأسهم العادية المستحقة بشكل عام باستخدام المتوسط المرجح للأسهم خلال الفترة المشمولة بالتقرير.
وهو نفس الرقم المستخدم في أرباح السهم الواحد.
فعلى سبيل المثال، لنفترض أن شركة ABC دفعت 237,000 دولار كأرباح خلال العام الماضي.
والتي تم خلالها توزيع أرباح خاصة لمرة واحدة بلغ مجموعها 59,250 دولار ولديها 2 مليون سهم قائم.
لذلك فإن توزيع الأرباح للسهم الخاصة بها هي : (237000 – 59250 دولارًا) ÷ 2000000 = 0.09 دولارًا للسهم.

أمثلة واقعية على توزيع الأرباح للسهم الواحد

زيادة توزيعات الأرباح لكل سهم هى وسيلة جيدة للشركة للإشارة إلى أداء قوي لمساهميها.
لهذا السبب، العديد من الشركات التي تدفع أرباحًا تركز على إضافة توزيعات الأرباح للأسهم الخاصة بها.
لذلك تميل الشركات الراسخة التي تدفع أرباحًا إلى التباهي بنمو ثابت لتوزيعات أرباحها من الأسهم.

فعلى سبيل المثال:

دفعت كوكا كولا أرباحاً ربع سنوية منذ عام 1920 وزادت باستمرار منذ عام 1996 على الأقل (تسوية تجزئة الأسهم).
وعلى نحو مماثل، رفعت وول مارت أرباحها النقدية السنوية كل عام منذ أن أعلنت لأول مرة عن دفع أرباح قدرها 0.05 دولار في مارس 1974.
ومنذ عام 2015، أضافت شركة التجزئة العملاقة 4 سنتات كل عام إلى أرباحها للسهم الواحد، والتي تم رفعها إلى 2.08 دولار في 2019.

توزيعات الأرباح للسهم الواحد والمقاييس المالية الأخرى

يرتبط توزيع الأرباح لكل سهم بالعديد من المقاييس المالية التي تأخذ في الاعتبار مدفوعات أرباح الشركة، مثل نسبة العائد ونسبة الاحتفاظ.
بالنظر إلى تعريف نسبة العائد كنسبة من الأرباح المدفوعة كأرباح للمساهمين، يمكن حساب توزيعات الأرباح لكل سهم بضرب نسبة عائد الشركة في ربح السهم.
غالبًا ما يمكن الوصول بسهولة إلى ربحية السهم للشركة، التي تساوي صافي الدخل مقسومًا على عدد الأسهم القائمة، عبر بيان دخل الشركة.
وفي الوقت نفسه، تشير نسبة الاحتفاظ بالأسهم إلى عكس نسبة المدفوعات، لأنها تقيس بدلا من ذلك نسبة أرباح الشركة المحتفظ بها وبالتالي لا تدفع كأرباح.
إن فكرة القيمة الجوهرية للسهم يمكن تقديرها من خلال أرباح الأسهم المستقبلية أو قيمة التدفقات النقدية التي سيولدها السهم في المستقبل تشكل أساس نموذج خصم الأرباح.
وعادة ما يأخذ النموذج أحدث توزيع أرباح الأسهم فى حسابه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق