دائرة الإيرادات الداخلية Internal Revenue Service - IRS

تعريف دائرة الإيرادات الداخلية

دائرة الإيرادات الداخلية (IRS) هي وكالة حكومية مسؤولة عن تحصيل الضرائب و تطبيق القوانين الضريبية. قام الرئيس إبراهام لينكولن بتأسيسها عام 1862، وتعمل الوكالة تحت سلطة وزارة الخزانة الأمريكية، ويتضمن غرضها الرئيسي تحصيل ضرائب الدخل الشخصي وضرائب العمالة. أيضاً تتولى دائرة الإيرادات الداخلية المؤسسات التجارية و الهبات والرسوم والضرائب العقارية. يشير الناس بالعامية إلى دائرة الإيرادات الداخلية كـ "رجل الضرائب".

مفهوم دائرة الإيرادات الداخلية

إن مقرها في واشنطن العاصمة، وتعد دائرة الإيرادات الداخلية هي منظمة واسعة النطاق تعمل على فرض الضرائب على جميع الأمريكان. أجرت مصلحة الضرائب ما يقرب من 147.5 مليون إيراد ضريبي على الدخل الشخصي وأكثر من 2.2 مليون إيراد ضريبي على الشركات للسنة المالية 2014. يضع هذا النوع من الإيرادات الحكومة الفيدرالية بالقرب من 2 ترليون دولار من الإيرادات.

الإيداع الإلكتروني

لدى الأفراد والشركات خيار لتقديم عائدات الدخل إلكترونيا وذلك بفضل تقنيات الحاسوب و برامج الحاسوب واتصالات الإنترنت الآمنة. وخلال فصل الإيداع الضريبي لعام 2015، تم تدوين أكثر من 91٪ من جميع العائدات من خلال هذا الخيار الإلكتروني،  ووصل إلى أكثر من 128 مليون من أصل 150 مليون عائد خلال الفترة من يناير إلى أكتوبر 2015. وقد نما عدد العائدات التي تستخدم الإيداع الإلكتروني بشكل متواصل منذ أن بدأت دائرة الإيرادات الداخلية هذا البرنامج. وعلى سبيل المقارنة قام  40 مليون من أصل 131 مليون عائد - أو 31 في المائة فقط - باستخدام خيار الإيداع الإلكتروني في عام 2001. وتلقى أكثر من 128 مليون من دافعي الضرائب عوائدهم من خلال الإيداع المباشر بدلا من الفحص الورقي التقليدي في عام 2015، وبلغ متوسط المبلغ المودع المباشر 2935 دولارا.

المراجعات

ومن مهام دائرة الإيرادات الداخلية هي مراجعة جزء محدد من عائدات ضريبة الدخل كل عام. وبالنسبة للسنة الضريبية لعام 2013، قامت الوكالة بمراجعة ما يقرب من 1.4 مليون إيراد ضريبة الدخل، أو 0.7٪ من جميع العائدات المودعة. وانخفض هذا الرقم إلى 0.9% من عائدات ضريبة الدخل الفردية و 1.3٪ من عائدات ضريبة الشركات. ويحدث حوالي 71% من مراجعات دائرة الإيرادات الداخلية عبر البريد الألكتروني بينما تحدث 29% على أرض الواقع.
انخفض عدد المراجعات باستمرار بعد أن ارتفع إلى ذروته في عام 2010. وانخفض مبلغ التمويل المخصص لفرض الضرائب بنسبة 5% من 2014 لـ 2015، مما يشير إلى أنه ينبغي إجراء عمليات مراجعة أقل. وتختلف أسباب مراجعة مصلحة الضرائب، ولكن بعض العوامل قد تزيد من احتمالات الفحص. إن الشخص الذي يحقق أكثر من 200000 دولار في السنة الضريبية لديه فرصة مراجعة بنسبة 2.71%. يخضع 1 من كل 13 عائد الذين يحققون أكثر من 1 مليون دولار سنوياً للمراجعة.
وتشمل إشارات الخطر الأخرى للمراجعة العجز عن إعلان القدر الصحيح للدخل، والمطالبة  بقدر أكبر من المعتاد من الخصومات، وإدارة شركات صغيرة كأعمال لحسابهم الخاص، وتقديم تبرعات خيرية كبيرة مقارنة بالدخل و المطالبة بخسائر الإيجار. لا يوجد عامل واحد واحد يحدد من يواجهه أو لا يواجه مراجعة دائرة الإيرادات الداخلية كل عام.