قاموس الفوركس ومفاهيم القاموس المالي

دورة تحويل النقد cash conversion cycle

Ads

ما هي دورة تحويل النقد cash conversion cycle

دورة تحويل النقي (CCC) هي مقياس يعبر عن عدد الأيام التي تستغرقها الشركة لتحويل مدخلات الموارد إلى تدفق نقدي، وتحاول دورة تحويل النقد قياس مقدار الوقت الذي يستغرقه صافي كل مدخل مرتبط بالإنتاج وعملية البيع قبل أن يتم تحويله إلى نقد من خلال المبيعات إلى المستهلكين، كما ينظر هذا المقياس إلى مقدار الوقت اللازم لبيع المخزون ومقدار الوقت اللازم لجمع المستحقات والفترة الزمنية التي حددها الشركة لتسديد فاتورتها دون فرض عقوبات.   

كما يشار إلى دورة تحويل النقد أيضا بـ ” الدورة النقدية”، ويتم حساب دورة تحويل النقد عن طريق:

دورة تحويل النقد (CCC)= أيام المخزون القائمة (DIO) + أيام المبيعات القائمة (DSO) – أيام الحسابات الدائنة المستحقة (DPO)

مفهوم دورة تحويل النقد

عادة ما تحصل الشركات على المخزون عن طريق الائتمان الذي ينتج عنه حسابات مستحقة الدفع، كما يمكن للشركة أيضا بيع المنتجات عن طريق الائتمان الذي ينتج عنه حسابات مستحقة القبض، لذلك، لا يتم مشاركة النقد حتى تدفع الشركة الحسابات المستحقة الدفع وتجمع الحسابات المستحقة القبض، وبالتالي، تقيس دورة تحويل النقد الوقت بين المصروف النقدي و تحصيل النقد،علاوة على أن دورة تحويل النقد لا يتم مراقبتها بشكل مباشر في التدفق النقدي الذي يتأثر بأنشطة التمويل والاستثمار، وبمعنى أصح، تشير الدورة النقدية إلى الفترة الزمنية بين صرف الشركة وجمع الأموال النقدية.   

ما تفسير دورة تحويل النقد

الدورة النقدية هي مقياس يتم استخدامه لقياس كفاءة إدارة الشركة و بالتالي الصحة المالية الإجمالية للشركة، بالإضافة إلى أن الحساب يقيس مدى سرعة الشركة في تحويل النقد إلى المخزون و الحسابات المستحقة الدفع من خلال المبيعات والحسابات، ومن ثم يعود إلى نقد مرة أخرى، ومن خلال جمع معدلات هذه الأنشطة، تشير المقاييس إلى كفاءة قدرة الإدارة في استخدام الأصول القصيرة الأجل والالتزامات لإنتاج النقد للشركة، وتنطوي دورة تحويل النقد على مخاطر السيولة المرتبطة بالنمو عن طريق طول الفترة الزمنية التى تخصمها الشركة من النقد في حالة أنها قامت بزيادة استثماراتها في الموارد في محاولة منها لرفع الأسعار، ويمكن أن تكون مفيدة وخاصة للمستثمرين الذين يرغبون في وضع مقارنة بين المتنافسين المقربين، وانخفاض الدورة النقدية يدل على كفاءة إدارة الشركة، ولذلك، يمكن أن يتم استخدامها للمساعدة في تقييم الاستثمارات المحتملة، بالإضافة إلى أنه يتعين على الدورة النقدية أن تتحد مع مقاييس أخرى مثل العائد على الأسهم والعائد على الأصول، كمؤشر لكفاءة ونجاح إدارة الشركة.         

في حين أن المصطلح ينطبق على الشركات في أي صناعة، ودورة في غاية الأهمية لتجار التجزئة والشركات المماثلة، حيث تتكون عملياتها من شراء المخزونات وبيعها للعملاء. ولا ينطبق المقياس على الشركات التي لا ينطبق عليها ذلك، مثل تلك الموجودة في البرامج أو صناعات التأمين. يوضح هذا المقياس مدى سرعة قيام الشركة بتحويل منتجاتها إلى نقدية من خلال المبيعات. أقصر دورة، وربط رأس المال أقل وقت حتى في عملية الأعمال، وبالتالي كان ذلك أفضل بالنسبة للشركة في نهاية المطاف.

ويتمثل أحد الفروق الهامة في أن الدورة تنطبق على تلك التي تشتريها وتبيعها في الحساب،، في حين أن الشركات النقدية فقط تستوعب البيانات من عمليات البيع في المعادلة، حيث إن النقدية المصروفة يمكن قياسها بشكل مباشر على أنها شراء المخزون، ويمكن قياس قيمتها النقدية المجمعة كبيع المخزون، كما تستخدم التغيرات في المخزون الحسابات المستحقة القبض و الحسابات المستحقة الدفع بدلا من التدفق النقدي، كما أن الزيادة والنقصان في في النقد سوف يخفض سعر هذه الحسابات من البيانات، ولذلك، يتم حساب دورة تحويل النقد وفقا للدورة النقدية من خلال الحسابات المستحقة القبض والمخزون و الحسابات المستحقة الدفع، وفي نهاية المطاف، العودة مرة أخرى إلى نقد.    

لماذا تعتبر الدورة النقدية مهمة

لا يحمل مقياس دورة تحويل النقد في طياته معاني كثيرة، حيث أنه بصفة عامة ينبغي أن يستخدم في تعقب الشركات على مدار عدة فترات زمنية متتابعة، ويتم مقارنته بـ متنافسين متعددين، ومن خلال تعقب الدورة النقدية على مدار الوقت، فإن أنماط تحسين أو تفاقم القيمة يمكن أن يكون أكثر دلالة من فترة قيمة الدورة النقدية الواحدة المأخوذة من السياق.

بناءا على تقارير دورة تحويل النقد وتحليل بيانات التدفق النقدي ووضع السيولة، يمكن للشركات تعديل مستوى مدفوعات بطاقات الشراء أو التحصيلات النقدية من المدينين، كما يمكن أن تؤثر قرارات الشركة الاستثمارية على دورتها النقدية بشكل مباشر، في أوقات الائتمان الرخيص، وقد كانت الدورة النقدية منخفضة إلى حد الرخص، إلى أن أصبحت في متناول أيدي الشركات لإقراض المال من أجل استثماراتها في المخزون، وفي الواقع، وقد دفعت الديون الرخيصة العديد من بائعي التجزئة والشركات المماثلة الأخرى إلى زيادة قروض الدين بنسبة تزيد عن 60% منذ عام 2007، وفقا لـ وول ستريت جورنال، عن طريق أخذ ديون أكثر، كما يمكن للشركات الاستثمار في العمليات وتمويل توزيعات الأرباح وعمليات إعادة الشراء دون الحاجة إلى توليد النقد بشكل أسرع، مما يؤدي إلى كساد الدورة النقدية في جميع المجالات.

من الجدير بالذكر أن الدورة النقدية لبائعي التجزئة على الانترنت تعتبر استثناء لهذا الاتجاه، وعادة ما يدفع بائعي التجزئة على الانترنت مورديها للسلع بعد أن يتلقوا مدفوعات هذه السلع من العملاء، كما أنهم ليسوا بحاجة إلى الاحتفاظ بالمخزون في المنزل، وبما أنهم لديهم القدرة على الاحتفاظ بهذا النقد لفترة أطول من الزمن، فعادة ما ينتهي الأمر في الواقع بدورة نقدية سلبية، وتعتبر شركة أمازون. كوم (AMZN) أفضل مثال على ذلك، حيث تفوقت بشكل كبير على منافسيها في قطاع التجزئة مثل وول-مارت ستورز(WMT)، وتارجت كورب (TGT)، وكوست كولوسال (COST) على منافسيها من بائعي التجزئة، فيما يخص طول مدة دورتها النقدية، إذا لم تكن إيرادات إجمالية.     

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق