رجل الأعمال  Entrepreneur

من هو رجل الأعمال Entrepreneur

رجل الأعمال هو الشخص الذي بدلا من أن يعمل كموظف، يدير شركة صغيرة ويتحمل كل المخاطر والمكافآت من مشروع تجاري معين أو فكرة أو سلعة أو خدمة معروضة للبيع، وينظر إلى رجل الأعمال عادة باعتباره قائد أعمال ومبتكر للأفكار جديدة وللعمليات التجارية، كما يلعب رواد الأعمال دورا رئيسيا في أي اقتصاد، حيث أن لديهم المهارات والمبادرات اللازمة لاتخاذ أفكار جديدة جيدة للسوق واتخاذ القرارات الصحيحة التي تؤدي إلى الربحية، والمكافأة على تحمل المخاطر هي الأرباح الاقتصادية المحتملة التي يمكن أن يحققها صاحب المشروع.

مفهوم مصطلح رجل الأعمال

يقوم الاقتصاديون بتصنيف الموارد التي تدخل في الإنتاج إما كأراضي (موارد طبيعية) أو عمالة أو رأس مال أو تنظيم مشاريع، كما يجمع رجل الأعمال بين الثلاثة الأولى من هذه السلع لخلق السلع أو تقديم الخدمات، وكذلك يقوم رجل الأعمال عادة بإنشاء خطة عمل، ويستأجر العمل، ويكتسب الموارد والتمويل، ويوفر القيادة والإدارة للعمل.

رجال الأعمال يواجهون عادة العديد من العقبات عند بناء الأعمال التجارية، وهناك ثلاثة عقبات شائعة يعاني كثير منها من التحديات الأكثر صعوبة وهي: التغلب على البيروقراطية، واستقطاب المواهب، والحصول على التمويل.

تمويل المشاريع الجديدة

وبالنظر إلى المخاطرة بمشروع جديد، فإن الحصول على التمويل يشكل تحديا كبيرا، والعديد من أصحاب المشاريع يتغلبون على هذه العقبة من خلال تمويل مشاريعهم بمبلغ قليل، ويشير مصطلح بوتسترابينغ إلى تمويل نشاط تجاري باستخدام طرق مثل تمويل المالك، وتوفير حقوق ملكية عادلة لخفض تكاليف العمالة، والتقليل من المخزون وخصم الديون.

وفي حين أن بعض أصحاب المشاريع هم جهات فاعلة منفردة تكافح من أجل الحصول على أعمال تجارية صغيرة بعيدا عن الأرض، إلا أن آخرين يعملون مع مؤسسين إضافيين مسلحين بإمكانية أكبر للحصول على رأس المال والموارد الأخرى، وفي هذه الحالات، يمكن للشركات الحصول على تمويل من أصحاب رؤوس الأموال الاستثمارية، والمستثمرين الملاك، وصناديق التحوط، التعهيد الجماعي أو من خلال مصادر أكثر تقليدية مثل القروض المصرفية.

النظم الإيكولوجية الريادية

وتعتبر ريادة الأعمال محركا حاسما للابتكار والنمو الاقتصادي، ولذلك، فإن تعزيز روح المبادرة هو جزء مهم من استراتيجيات النمو الاقتصادي للعديد من الحكومات المحلية والوطنية في جميع أنحاء العالم. وتحقيقا لهذه الغاية، تساعد الحكومات عادة في تطوير النظم الإيكولوجية لريادة الأعمال، والتي قد تشمل رواد الأعمال وأصحاب رؤوس الأموال، والبرامج التي ترعاها الحكومة لمساعدة أصحاب المشاريع، ويمكن أن تشمل هذه المنظمات أيضا المنظمات غير الحكومية مثل رابطات رجال الأعمال والبرامج التعليمية، على سبيل المثال،  

وغالبا ما يشار إلى وادي السيليكون في كاليفورنيا كمثال على نظام بيئي رائد يعمل بشكل جيد، كما تمتلك المنطقة قاعدة رأس مال استثماري متطورة، ومجموعة كبيرة من المواهب المتعلمة، وخاصة في المجالات التقنية، ومجموعة واسعة من البرامج الحكومية وغير الحكومية التي تعزز المشاريع الجديدة وتوفر المعلومات والدعم لرواد الأعمال.