قاموس الفوركس ومفاهيم القاموس المالي

سندات ذات عائد مرتفع High-Yield Bond

Ads

ما هي السندات ذات العائد المرتفع High-Yield Bond

تعتبر السندات ذات العائد المرتفع سندات ذات مبالغ مرتفعة مع انخفاض التصنيف الائتماني من سندات الشركات ذات الدرجة الاستثمارية، وسندات الخزانة وسندات البلدية، وبسبب ارتفاع مخاطر التخلف عن السداد، كما تدفع هذه السندات عائد أعلى من سندات الدرجة الاستثمارية، وتميل جهات إصدار الدين ذات العائد المرتفع إلى أن تكون شركات ناشئة أو شركات كثيفة رأس المال مع معدلات دين مرتفعة.

مفهوم السندات ذات العائد المرتفع

وتعرف أيضا بـ ” سندات عالية المخاطر”.
ووفقا للوكالتين الرئيسيتان للتصنيف الائتماني، فإن السندات ذات العائد المرتفع تحمل تصنيفا أقل من ” BBB” من S&P وأقل من ” Baa” من موديز، وتعتبر أي سندات ذات التصنيفات التي تزيد عن هذه المستويات درجة استثمارية، كما يمكن أن يكون التصنيف الائتماني منخفض مثل ” D” (التي هي حاليا في وضع التخلف عن السداد)، وتحمل معظم السندات ذات التصنيف ” C” أو أقل تحمل لمخاطر التخلف عن السداد المرتفعة، وللتعويض عن هذه المخاطر، عادة ما ستكون العائدات مرتفعة للغاية.

وتعتبر جميع “السندات عالية المخاطر” دلالات جانبية، ويحتفظ المستثمرين بالسندات ذات العائد المرتفع على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم، على الرغم من أن جميع المشاركة تكون من خلال استخدام صناديق الاستثمار المشترك أو الصناديق القابلة للتداول في البورصة، فإن فارق عائد السند بين درجة الاستثمار والعائد المرتفع سيتقلب على مدار الوقت، وذلك وفقا لحالة الاقتصاد، فضلا عن إحداث الشركة والقطاع الخاص.

وبصفة عامة، يتوقع مستثمرين السندات ذات العائد المرتفع ما يتراوح بين 150 إلى 300 نقطة أساس على الأقل من العائد الأكبر بالمقارنة مع سندات الدرجة الاستثمارية في أي فترة زمنية، كما توفر صناديق الاستثمار المشترك وسيلة جيدة للتعرض للربح دون مخاطر الاستثمار غير المبرر في واحدة من سندات جهة الإصدار عالية المخاطر.

أداء سوق السندات ذات العائد المرتفع

في الآونة الأخيرة، لقد اتخذت البنوك المركزية في جميع إنحاء العالم مثل الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي (ECB) وبنك اليابان إجراءات لضخ السيولة في اقتصاداتها والحفاظ على الائتمان المتاح بسهولة، ونتيجة لذلك، خفض تكاليف الاقتراض إلى عائدات المقرضين، واعتبارا من فبراير 2016، بلغت سندات السندات السيادية، أو الدين الحكومي 9 تريليون دولار عائد يتراوح ما بين 0 و1% وقدمت عائد سلبي بقيمة 7 تريليون دولار، بعد احتساب التضخم المتوقع.

وهذا قد يؤدي إلى أن يتطلع المستثمرين إلى أسواق أخرى لتحقيق معدل أعلى من العائد، ولكن أسواق السندات ذات العائد المرتفع كانت متقلبة، على الرغم من قيمة صناديق الاستثمار المشترك ذات العائد المرتفع ارتفعت من 100 مليار دولار في عام 2009 إلى 400 مليار دولار في 2014، وانخفضت قيمة سوق السندات ذات العائد المرتفع من 1.41 تريلون دولار في إبريل عام 2015 إلى 1.23 تريليون في ديسمبر 2015، وهذا التغير هو في الغالب نتيجة لانخفاض أسعار السلع الأساسية، وخاصة النفط، الذي ضرب قطاع الطاقة بشدة، حيث تمثل سندات الطاقة 14% من سوق العائد المرتفع، واعتبارا من 2015 أصبحت 36% من أسواق العائد المرتفع متعثرة، كما أن الديون المتعثرة ديون تقدم عائد لا يقل عن 1000 نقطة أساسية على سندات الخزانة مع نفس تاريخ الاستحقاق، علاوة على أن تصفية الديون ذات العائد المرتفع تؤدي إلى تنخفض أسعار السندات ذات المخاطر المرتفعة تقريبا بنسبة 5% في عام 2015، كما سقطت أسعار السندات ذات المخاطر المرتفعة في قطاع الطاقة إلى 20%.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق