ضرائب بدون تمثيل Taxation without representation

ما هي الضرائب بدون تمثيل Taxation without representation

تعتبر الضرائب بدون تمثيل حالة تفرض فيها الحكومة ضرائب على مجموعة معينة من مواطنيها، على الرغم من أن المواطنين لم توافق أو ليس لديها ممثل فعلي يقدم وجهات نظرهم عند اتخاذ قرار الضرائب، وتعد هذه الحالة واحدة من الأحداث التي حفزت المستعمرات الأمريكية الـ 13 الأصلية على الثورة ضد الإمبراطورية البريطانية.

مفهوم الضرائب بدون تمثيل

ولاستعادة الخسائر التي تكبدتها بريطانيا للدفاع عن مستعمراتها إثناء حرب بريطانيا التي استمرت سبع سنوات (1756 – 1763)، بدأ البرلمان بفرض ضرائب على المستعمرين بشكل مباشر، فرضت إحدى الضريبة، وهي قانون الطوابع لعام 1765، وضع ختم إيرادات منقوش على المستندات المطبوعة المستخدمة أو التي تم إنشاؤها في المستعمرات. تمت محاكمة منتهكي قانون الطوابع في محاكم نائب الأميرالية التي تعمل بدون هيئة محلفين.

التمرد على قانون الطوابع

واعتقد المستعمرين أن الضريبة كانت غير قانونية لأنها ليس لديها أي تمثيل برلماني لأنهم لم يكن لديهم تمثيل برلماني وحرموا من الحق في المحاكمة أمام هيئة محلفين، وفي 9 أكتوبر عام 1765، التقى27 مندوب من 9 مستعمرات من أصل 13 مستعمرة في القاعة الفيدرالية لمدينة نيو يورك لإنشاء قانون الطوابع، كما التقى ويليام صامويل جونسون من كونيتيكت، وجون ديكنسون من بنسلفانيا، وجون روتليدج من كارولينا الجنوبية وسياسيون بارزون آخرون لمدة 18 يومًا، ووافق المندوبين على إعلان الحقوق والمظالم، معلنا عن الموقف المشترك للمندوبين بالنسبة للمستعمرين الآخرين ليقرؤوه.
وقد أوضحت القرارات الثلاثة والرابعة والخامسة ولاء المندوبين للعرش، مؤكدةً أن الضرائب بدون تمثيل هي القضية. وفي وقت لاحق، تنازعت قرارات المحاكم المتنازع عليها مع محاكم المحلفين، مشيرة إلى انتهاك حقوق الإنجليز.

وصاغ المؤتمر ثلاثة عرائض للملك ومجلس الأعيان ومجلس العامة، وعلى الرغم من أنه تم تجاهلها في البداية، وأدت مقاطعة الواردات البريطانية وغيرها من الضغوط المالية الأخرى من المستعمرات إلى إلغاء قانون الطوابع في مارس 1776.  

الثورة الأمريكية

بسبب سنوات التوتر المتزايدة حول القوانين والضرائب الظالمة، بالإضافة إلى عنف القبائل البريطانية لعدم التوافق، بدأت الثورة الأمريكية في 15 إبريل عام 1775، بمعارك في ليكسينجتون وكونكورد، وبعد أن انتهت الحرب في عام 1783، تم الإبلاغ عن مقتل 4,435 جندي و6,188 أخرون.  

إعلان الاستقلال

في 7 يونيو 1776، قدم ريتشارد هنري لي قرارًا إلى الكونغرس يعلن المستعمرات الـ 13 الخالية من الحكم البريطاني. كان بينجامين فرانكلين وجون آدمز وتوماس جيفرسون من بين الممثلين الذين تم اختيارهم لإصدار القرار.

وكان الجزء الأول عبارة عن إعلان نوايا بسيط حول ان جميع الرجال متساوين وأن حقوقهم في الحياة والحرية والسعي وراء السعادة غير قابلة للتصرف، واشتمل الجزء الثاني على مظالم المستعمرين، بما في ذلك محاولات الملك جورج لخلق حكم استبدادي، ولماذا سعى المستعمرون إلى الاستقلالية، وكانت الفقرة الأخيرة عن حل روابط المستعمران ببريطانيا.   

بعد نقاش الكونجرس، وافق المستعمرون على إعلان الاستقلال في 4 يوليو 1776. وكونه رئيسًا للكونجرس، قام جون هانكوك بتوقيع الوثيقة. بعد هزيمة البريطانيين في الثورة الأمريكية، كانت المستعمرات الـ 13 مستقلة رسمياً عن بريطانيا.