ضريبة القيمه المضافه

ضريبة القيمه المضافه

هي ضريبة مركبة تفرضها الدولة بشكل غير مباشر على السلع والخدمات المحلية والمستوردة، بإستثناء الإعفاءات التي يحددها القانون والتي تختلف من بلد إلى آخر، ويدفعها المستهلك النهائي، وتقوم الشركات بدور الوسيط فقط في تحصيل مبالغ الضريبة من المستهلك ودفعها للدولة بعد خصم مبالغ السلع والخدمات التي إشترتها هذه الشركات من شركات أخرى.

وتُفرض على معظم السلع والخدمات الأساسية والكمالية محلية الصنع والمستوردة، ويتم إستيفائها في كل مرحلة من مراحل الدورة الإقتصادية (الإنتاج، التوزيع، الإستهلاك)، وتُعفى السلع التي يتم تصديرها من الضريبة على القيمة المضافة في البلد المصدر، بينما تخضع السلع المستوردة للضريبة في البلد المستورد، حيث تُفرض مع الرسوم الجمركية والرسوم الأخرى الموجبة.

تاريخ ضريبة القيمه المضافه:

تعد فرنسا أول دولة تفرض ضريبة على القيمة المضافة عام 1954، ثم فُرضت بعدها في جميع بلدان الإتحاد الأوروبي والدول الأعضاء في رابطة التجارة الحرة الأوروبية (EFTA) وغيرهم من الدول التجارية الأخرى بإستثناء الولايات المتحده الأمريكيه.

حول ضريبة القيمة المضافة:

1-يشاع دائماً بأنها ضريبة عمياء وغير عادلة لكونها لا تفرق بين غني أو فقير، ولاتأخذ تفاوت دخل المستهلكين بعين الإعتبار.

2- تشكل ضريبة القيمة المضافة عبئاً كبيراً على أصحاب الدخل المحدود، فهي تأخذ نصيباً كبيراً من دخلهم فيحد من قدرتهم الشرائية ويقلل فرص الإستهلاك لأنها تُفرض على السلع الأساسية.

3- يتحملها المستهلك النهائي بشكل كامل ويُعفى منها المنتج.