قاموس الفوركس ومفاهيم القاموس المالي

عقود العملات الآجلة currency forward

Ads

ماهي عقود العملات الآجلة currency forward

هو عقد ملزم في سوق العملات الاجنبية الذي يغلق عند سعر صرف بيع وشراء العملات في تاريخ استحقاق آجل، ويعتبر عقد العملة الآجل أداة تحوط بشكل أساسي لا تنطوي على أي دفع مقدما، والميزة الرئيسية الأخرى لعقد العملة الآجل هي أنه يمكن أن يكون مصصم لمبلغ معين و وقت تسليم معين، على عكس عقود العملات الآجلة لعملة الموحدة، ويمكن أن يكون اتفاق عقود العملة الآجلة نقدا أو التسليم، شريطة أن يكون الخيار مقبولا للطرفين وتم تحديده مسبقا في العقد، وتعتبر عقود العملات الآجلة أدوات تتم خارج عمليات البورصة (OTC)، حيث أنها لا يتم تداولها في البورصة الرئيسية، فإنها تعرف أيضا بـ “الآجل المباشر”.

مفهوم عقود العملات الآجلة

على عكس آليات التحوط الأخرى مثل العملات الآجلة و عقود الخيارات التي تتطلب الدفع مقدما لمتطلبات الهامش و مدفوعات القسط، على التوالي، عادة لا تتطلب عقود العملات الآجلة الدفع مقدما عند استخدامها من قبل المؤسسات والبنوك الكبيرة، ومع ذلك، فإن عقود العملات الآجلة تتسم بقدر ضئيل من المرونة و تمثل التزام ملزم، مما يعني أن البائع والمشتري لا يمكنه الرجوع يهرب إذا ثبت أن المعدل “المقفل” في نهاية المطاف يكون ضار، لذلك، للتعويض عن مخاطر عدم التسليم أو عدم التسوية، و قد تتطلب المؤسسات المالية التي تتعامل مع عقود العملات الآجلة وديعة من مستثمرين التجزئة أو الشركات الأصغر حجما التي ليس لديهم علاقات تجارية.

تعتبر آلية تحديد سعر عقود العملات الآجلة واضحة، وتعتمد على فوارق أسعار فائدة افضل زوج عملة للتداول ( نفترض أن كلتا العملتين يتم تداولهما بحرية في سوق الفوركس)، على سبيل المثال، نفترض أن السعر الفوري الحالي للدورلا الكندي البالغ 1 دولار أمريكي = 1.0500، وسعر فائدة مدته سنة واحدة للدولار الكندي بنسبة 3٪، وسعر الفائدة لسنة واحدة مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 1.5٪.

وآلية تحديد سعر صرف العملة الآجلة واضحة، وتعتمد على فروق أسعار الفائدة لزوج العملات (على افتراض أن كلا العملتين يتم تداولهما بحرية في سوق الفوركس). على سبيل المثال، افترض سعر الصرف اليوم للدولار الكندي البالغ 1 دولار أمريكي = 1.0500 دولار كندي، وسعر فائدة سنة واحدة للدولار الكندي البالغ 3٪، وسعر الفائدة لسنة واحدة مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 1.5٪.

بعد عام، وبناءا على تعادل سعر الفائدة، سوف يتعادل مبلغ1 دولار أمريكي بالإضافة إلى فائدة بقيمة 1.5%  مع 1.0500 الدولار الكندي بالإضافة إلى فائدة بقيمة 3%.

أو 1 دولار أمريكي (1 + 0.015) = 1.0500 دولار كندي (1 + 0.03).

حتى 1.015  دولارا أمريكيا = 1.088 دولارا أمريكيا، أو 1 دولارا أمريكيا = 1.066دولارا من دولارات الولايات المتحدة.

وبالتالي فإن السعر الآجل لسنة واحدة في هذه الحالة للدولار أمريكي = 1.0655 دولار كندي، لاحظ أنه بسبب الدولار الكندي لديك سعر فائدة أعلى من الدولار الأمريكي، فإنه يتداول في خصم آجل إلى الدولار، كذلك، فإن سعر الصرف الحالي للدولار الكندي منذ عام واحد من الآن ليس له أي ارتباط بالسعر الآجل لسنة واحدة في الوقت الحاضر، ويستند سعر الصرف الآجل للعملة إلى فروق أسعار الفائدة، ولا يشمل توقعات المستثمرين بشأن سعر الصرف اليوم في المستقبل.

كيف تعمل عقود العملات الآجلة كألية تحوط؟ نفترض أن شركة تصدير كندية تبيع بضائع مليون بقيمة 1دولار أمريكي من لشركة أمريكية، عائدات التصدير سنويا من الآن ، حيث يشعر المصدر بالقلق حيال أن الدولار الكندي يمكن أن يعزز سعره الحالي (1.0500) على مدار سنة من الأن، مما يعني أنه سوف يتلقى سعر دور كندي أقل لكل دولار أمريكي، لذلك، يدخل المصدر الكندي في عقود العملات الآجلة لبيع 1 مليون دولار سنويا من الأن عند سعر الأجل لقدره 1دولار = 1.0500 دولار كندي.  

وإذا كان السعر الفوري بعد عام من الأن 1 دولار أمريكي = 1.0300 دولار كندي، والذي يعني أن الدولار الكندي ارتفع كما توقع المصدر من خلال غلقه عند سعر آجل، حيث ان المصدر استفاد من مبلغ 35.500 دولار كندي ( من خلال بيع 1 مليون دولار أمريكي عند سعر 1.0655 دولار كندي، فضلا عن السعر الفوري لـ 1.0300)، ومن ناحية أخرى، إذا كان  السعر الفورى بعد عام من الأن 1.0800 دولار كندي، فإن المصدر لديه خسارة إضافية بقيمة 14,500 دولار كندي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق