عملات الدول

عملات الدول

العملة

من الضروري في المقدمة أن نعرف ما هي العملة، بكل بساطة العملة هي وحدة التبادل في المعاملات التجارية، وهي متنوعة ومختلفة من دولة إلى أخرى، والعملة ما هي إلا وسيلة لتسهيل المعاملات التجارية وهي أفضل من أسلوب المبادلات القديم الذي كان يقوم على تبادل السلع والمنتجات بطريقة مباشرة، ولقد جاءت معنى العملة من خلال كلمة التعامل، وتعني شكل النقدية التي يتم بها المعاملات التجارية، ومن الممكن أن نتداول هذه العملة مع عملات أخرى في سوق الفوركس أو سوق تداول العملات الأجنبية حتى تكون للعملة قيمة في مقابل العملات المختلفة.

تاريخ العملات

لقد تطورت العملات عبر الزمن بشكل كبير جداَ، وكان لها العديد من الأشكال بداية من التبادل التقليدي للسلع، ثم بعد ذلك التحول إلى تبادل المعادن القيمة مثل الفضة والذهب، إلى أن وصلنا إلى شكل العملة الورقية التي يتم التعامل بها حالياَ، ولا يزال هناك تطور وتحول نحو الاستفادة من أحدث الأساليب في المعاملات التجارية مثل النقود الالكترونية مثلاَ، ويعتبر الدينار هو أول عملة إسلامية قام الخليفة عبد الملك بن مروان بإصدارها في عهد الدولة الأموية.

وظيفة العملات

مما لاشك فيه أن أهم وظيفة للعملات هي أنها وسيلة للتبادل في المعاملات التجارية بين الناس والمؤسسات، بالإضافة إلى أنها تساعد على التقدم الاقتصادي عن طريق اختصار الوقت المستهلك في مبادلة الخدمات والسلع، إلى جانب أن العملات تعتبر وحدة حساب حيث يتم استخدام العملات في قياس القيمة الاقتصادية، فماذا كنا سنفعل لقياس قيمة أي سلعة أو خدمة إلا من خلال العملات، ولهذا نقوم بحساب الناتج الإجمالي المحلي عن طريق العملات لانه من الصعب جداَ حسابها من خلال جمع الأوزان مع المساحات مع الأعداد، ومن ضمن مهام العملات هي أنها مخزن للقيمة، حيث تقوم بالاحتفاظ بالقيمة الشرائية عبر الزمن، وتصبح هذه الخاصية مفيدة بدرجة كبير لأن الفرد لا يريد إنفاق كل أمواله مباشرة بعد استلامها، وليست العملات فقط هي من يتم استخدامها للاحتفاظ بالقيمة الشرائية، فعلى سبيل المثال يوجد المعادن القيمة مثل الفضة والذهب، والشيكات والأسهم وغيرها.

خصائص العملات

ولكي نتمكن من أن نطلق على أي شيء مصطلح العملة يلزم أن تكون به خصائص محددة، ومنها على سبيل المثال وليس الحصر أن تكون العملة قابلة للقياس بكل سهولة وأريحية، وأن يتم قبولها بين جميع الأشخاص وبشكل موسع، وأن يكون من الممكن تقسيمها إلى أجزاء ، والمهم أيضاَ أن تكون العملة سهلة في طريقة التنقل والحمل، وأن يكون من الصعب إتلافها.

أهمية العملات

من المعروف أن العملات هي أفضل شكل للحفاظ على الثروة، وتستند هذه الفكرة إلى سيطرة العملة النقدية على كل شيء في حياتنا اليومية، لذلك اتجهت الدول إلى تبني سياسات جديدة قديماَ في زيادة العملات النقدية، وكانت هناك نظريات اقتصادية كثيرة تم تبنيها من أجل غرض واحد، وهو العمل على زيادة احتياطي النقود المعدنية في الدولة ومن أجل تحقيق هذه النظريات حرصت مختلف الحكومات على تشجيع سياسة التصدير والعمل على التقليل من الاستيراد، ولكن ظهر خطأ هذه النظريات سريعاَ واختفت إلى الأبد ولم تعد تظهر، ولكن يشير الواقع إلى أن العملات ليست سوى أداة أو وسيلة للتبادل في المعاملات التجارية.

والواقع يشير إلى أن الاقتصاد الرأسمالي العالمي يعتمد على أساس ملكية الأشخاص للوسائل وأدوات الإنتاج، ويحدث الإنتاج من خلال قوى السوق وأجهزة الائتمان التي تقوم بدور حيوي في عملية توزيع الإنتاج وقوى السوق.