كيفية المتاجرة بالذهب

كيفية المتاجرة بالذهب

التعامل بالعقود الآجلة

إذا كنت تبحث عن ملجأ من التضخم أو المضاربة يوجد وسيلة استثمار بديلة وهي العقود في المعددن الأصفر أو الفضة حيث تحسب الأسعار المستقبلية، وسوف نتناول ما يساعدك لتبدأ التداول وتفهم خبايا السوق، وتذكر المحاذير المعتادة لكيلا تندم بعد ذلك ومن الممكن أن تخسر أموال تفوق قيمة الاستثمار الأول

ما هي هذه الصفقات

هي عقود قانونية ملزمة لتسليم المعادن مثل الفضة في ميعاد لاحق بثمن متفق عليه، والعقود متشابهة وموحدة بواسطة هيئات التداول حيث تحدد الكمية والجودة والزمن ومكان التسليم ولا يتغير سوى السعر.

المستثمر الذي يرغب في التحوط يستخدم هذه العقود من أجل تفادي الخسارة بالنسبة لصفقة شراء متوقعة وتمنح أيضا المتعاملين فرصة لدخول السوق دون وجود الشيء في أيديهم.

أنواع التداول

يوجد موقفين للمستثمر لكي يتخذهما الأول هو الشراء وهو التزام بتسليم المادة يدا بيد بيما البيع هو العكس والغالبية العظمى من الهذه الصفقات يتم تنفيذها قبل انتهاء أجلها حيث يقوم المستثمر ببيع عقد قد سبق شراء ممما يلغي كلا العقدين معا.

مزايا التعاملات المؤجلة

لأنها تتم داخل أسواق مركزية فهي توافر مساعدات وقروض مالية وليونة وأمان مصرفي أكثر من أسواق السلع.

الدعم المالي هو القدرة على التداول وإدارة منتجات ذات قيمة عالية باستخدام جزء ضئيل فقط من المال. حيث يتم الحصول على هامش الأداء والذي يتطلب أموال أقل من السوق الحقيقي، وهذه المساندة تعطي ربحا أو خسارة أكثر للمتداول وعائد على الاستثمار

كمثال إذا كان العقد هو 100 أونصة من المعدن الثمين، أو سبيكة كاملة يمثل القيمة الدولارية لهذا العقد مئة ضعف سعر السوق للوزن نفسه من العنصر الفلزي. فلو كان التداول يتم على سعر 600 يورو لكل 40 جرام فسعر العقد يصل إلى 600 ألف يورو، وتبعا لقواعد السوق الهامش المطلوب للتحكم في عقد واحد هو 4000، وبهذا يتحكم 4 ألاف يورو في 60 ألف من القيمة المعدنية، حيث تصل المضاعفات السوقية إلى خمس عشر مرة.

في السوق من السهل البيع أو الشراء مما يمنح المتعاملين سهولة ومرونة لكي يستطيعوا حماية مراكزهم المالية بناء على توقع المتغيرات الأتية.مما يفرق بين المضارب والمتحوط.

البورصات التي تسمح بتداول المعادن لا تقدم ضمانات لحماية المتعاملين في حالة الخسارة، بسبب قواعد الهيئات المصرفية، حيث تمثل البورصة مشتري لكل بائع والعكس صحيح مما يقلل الخسائر في حالة إفلاس أحد الطرفين أو عدم قدرته على تسديد التزاماته.

خصائص الصفقات الآجلة

يوجد عدة أنواع لهذه العقود في السوق الأمريكي الذي يمثل أكبر بورصة عالمية للمعادن، حيث يوجد 100 أونصة و33 أونصة. الفضة أيضا لديها أساليب مختلفة للتداول.

أقل سعر للتبادل هو 10 سنتات

وتتحرك الأسعار في نطاق كبير

تقوم الأسواق الأمريكية بإيداع المعادن في خزائن في نيويورك، وأكثر أشهر التداول كثافة هي ابريل وفبراير ويونيو وأغسطس وأكتوبر وديسمبر، للحفاظ على تمساك السوق ونظامه توجد حدود للصفقات التي يمكن أن يقوم بها متداول وحيد، وتختلف الحدود حسب نوع الكل عميل وأهميته بالنسبة للبورصة، وتتداول الفضة بشكل مماثل للذهب حيث تبلغ المضاربات مبالغ عظيمة ويتم التداول في نفس المدينة وتوجد بعض القيود على المعاملات

المستثمرين والمتحوطين

الأهمية الأكبر للسوق هو ايجاد مكان مركزي للتعامل بين البائعين والمشترين لكي يستطيعوا التداول في المستقبل وتساعد الأسواق المتحوطين على مواجهة التغير في عوامل السوق.مما يقلل من حجم المخاطر التي يتعرضون لها المرتبطة بالتقلبات المفاجئة.