ما هو التداول بالعملات

ما هو التداول بالعملات

عن التداول بالعملات

في الآونة الأخيرة انتشرت تجارة تداول العملات بشكل ملحوظ للغاية نظرا لما تقدمه من أرباح عالية ومجزية، كما انه أصبح شيئا أساسيا لبعض من الناس وربما العمل الوحيد لديهم، وذلك المصطلح يتكرر لدى مسامع الأشخاص العادين بشكل كبير جدا، حيث يدور في أذهانهم تساؤلات عديدة حول المقصود بالمتاجرة في العملات عبر الانترنت، وما الفائدة العائدة من التداول على المتداول أو المضارب، ولماذا اتجهت الأنظار إليه في هذا الوقت بصورة في غاية الأهمية؟ هل العمل به مربح ومفيد إلي هذا القدر من تزاحم الناس عليه ففي معظم الأحيان وتقريبا في كل المجالس ومقابلات الأصدقاء لا يخلو من الحديث عن تداول العملات الأجنبية "الفوركس" وجني الأرباح منه، فربما نسمع أن شخص ما قد أصبح من الأثرياء ويملك رصيد حساب بالبنك كبير بفضل المتاجرة بالعملات أو أن شخص آخر قد تعرض الى خسارة كبرى وأصبح يمر بأزمة مالية صعبة أو أصبح لا يملك رصيد بالبنك بالقدر الذي كان عليه بسبب الخسارة من تجارة العملات، وأصبح لا يمتلك شيء في هذه الدنيا كما كان بالسابق حتي قام ببيع كل الممتلكان التي كان يقتنيها من سيارة فخمة واستبدالها بأخرى وبيع المنزل الذي صممه على طراز حديث والسكن في منزل عادي.

اسئلة محيرة بشأن الربح والخسارة

هناك أسئلة أخرى تجعل المرء في حيره من أمره حول هذا الشيء، فهل هي تجارة مربحة بمثل هذه المخاطرة؟ أم أنها مجرد مضيعه وإهدار للوقت؟

حديثا انتشر ما يسمى بتداول العملات الأجنبية، وذلك عن طريق تبادل العملة بالبيع والشراء في سوق يسمى بـ "سوق الفوركس" الذي ظهر منذ عصور قديمة، حيث كان التجار القدامى يتبادلون المواد التجارية فيما بينهم، ويستبدلون السلع بسلع أخرى، انتشر سوق الفوركس حول العالم وانتشرت شهرته بسبب وجوده على الشبكة العنكبوتية الإنترنت، التي جعلت العالم كله مثل قرية صغيرة، الأمر الذي جعل التداول سهلا والربح فيه سهلا أيضا، كما يعد سوق العملات بأنه شبكة تداول عالمية حيث يشترك به ملايين المستثمرين والمضاربين من جميع ربوع العالم، عن طريق النظام يمكنهم من إجراء كافة أشكال عمليات التداول، يحدث ذلك عن طريق ما يعرف باسم منصة التداول التي تعمل كأداة وصل بين العملاء المتداولون وشبكة التداول العالمية، وهناك الكثير من المستثمرين والمتداولين الذين يفضلون استثمار وتداول أموالهم في سوق فوركس لما يتميز عن غيره بخصائص و مزايا، حيث يقوم الشخص بالتداول من أجل تحقيق أرباح طائلة، وتحقيق مكاسب مادية مهولة، وربما يحدث العكس ويحدث كارثة فادحة، ويخسر المستثمر كل أمواله وممتلكاته فحدوث هذا الأمر في سوق الفوركس غير مستبعد، لكن محتمل الحدوث في عقد أي صفقة من الصفقات، فربما نجد شخص ما كسب ثروات طائلة بسبب المضاربة، وربما نجد شخص آخر دمرته تجارة العملات، وجعلته يفقد ممتلكاته وحياته كلها، لذلك يجب على المستثمر والمتداول التسلح بالأسس والمبادئ اللازمة والعرفة الكاملة لما يحدث في سوق تداول العملات التي تلزم للخوض في المتاجرة بالعملات الأجنبية وتداولها وتحقيق الربح الذي يتمناه منها والابتعاد بقدر الإمكان عن الخسارة وما ينتج عنها.

كيفية المتاجرة في العملات وفوائدها وأضرارها

تكون المتاجرة في العملات عن طريق زوجي العملة، حيث يتم تحديد سعر العملتين وتسمى أحدهما سلعة الأساسية أما الأخرى فيطلق عليها عملة التسعير، ويقوم المتداول بدخول الصفقة من أجل تحقيق زيادة نسبة رأس ماله، وتكوين ثروات هائلة من الأموال من خلال الأرباح والفوائد التي يحصل عليها من عملية التداول والاستثمار، لكن ربما تأتي الرياح بما لا تشتهى السفن، ويخسر المستثمر تجارته وأمواله وتضيع أمواله كلها بما فيها رأس المال، ولا يحقق إلا الخسائر الفادحة بدلا من الأرباح، ويخسف به التداول وبأمواله الأرض، ويجعل حياته صحراء جرداء بلا ممتلكات أو ثروات.

لذلك يجب على المستثمر تحصين نفسه وتزويدها بالمعلومات الضرورية والبيانات اللازمة حول التداول، ومعرفة حركة أسعار السوق أولا بأول، ومعرفة حجم التغيرات في أسعار العملات، بالإضافة إلى كل هذا عليه التسجيل في منصة توصيات تعمل على تزويده بالمعلومات والحالة العمة لحركة أسعار العملات والإرشادات الهامة حول سوق التجارة الالكترونية، حيث يقدم هذه النصائح عدد من الخبراء في سوق الفوركس.