متابعة اسعار الذهب

متابعة اسعار الذهب

تغير أسعار الذهب

يمر العالم اليوم بالعديد من الأزمات المالية والاقتصادية والسياسية مما جعل أسعار الذهب في حالة تغيّر مستمر، لقد أصبح الذهب معيارا للأزمات المالية التي يمر بها العالم، فلا نستطيع أن نُحدد بالضبط ما إذا كان سيرتفع سعر أوقية الذهب إلى ما يقرب من 2000 دولار أمريكي للأوقية أم سينخفض لـ 1500 دولار أمريكي للأوقية.

عن الذهب

يُعد الذهب واحد من أكثر المعادن الثمينة التي تجذب المستثمرين والتجار في جميع أنحاء العالم، حيث يعتقد الكثيرون أنه ملاذ آمن ومستقر بعيدا عن الكوارث الطبيعية والتغيرات السياسية والاجتماعية، بالإضافة إلى كثرة الطلب عليه، فبعض الخبراء يؤكدون انخفاض أسعار الذهب هذا العام، بينما تؤكد شركة ميتالزفوكس الاستشارية في أحد تقاريرها أنها تتوقع ازدياد مبيعات الذهب في آسيا مع زيادة ضئيلة في أسعار الفائدة، كما أكدت أنها تتوخى الحذر بشأن مدى تغير أسعار الذهب على المدى القريب، حيث تتوقع تراجع سعر أوقية الذهب إلى 1080 دولار أمريكي، أما في عام 2014م، فقد تراجع الطلب على المعادن الثمينة، كما انخفضت أسعار الذهب بنسبة 2%، وتراجع استهلاك الذهب في نفس العام 9%، بينما انخفض الاستثمار في الذهب في الصين والهند، أكثر الدول المستهلكة للمعادن الثمينة، في عام 2013م، قل الاستثمار في الذهب، حيث فضل المستثمرون الدخول في أسواق المال المزدهرة وأسواق تجارة العملات الأجنبية، حيث تراجع الذهب بنسبة 26%، وفي شهر مارس، صعد سعر الذهب في التعاملات الفورية بنسبة 4و0% أي ما يقرب من 1171.60 دولار أمريكي، وبعدها انخفض الذهب لأدنى مستوياته بنسبة 2.6%، حيث كانت هذه أكبر خسائره منذ عام 2013م، حيث سجل في شهر ديسمبر 1163.45 دولار أمريكي للأوقية. توجد علاقة عكسية بين الذهب والدولار، حيث يتأثر بالتوترات السياسية والدولية وبالأزمات المالية مثل الأزمة المالية اليونانية والحروب مثل حرب العراق وحرب لبنان وبالبيانات الاقتصادية التي تصدر بشكل خاص من الولايات المتحدة الأمريكية مثل الخوف من أن يرفع البنك المركزي الأمريكي من أسعار الفائدة التي يهدف من خلالها البنك المركز الأمريكي تعزيز قيمة الدولار في مقابل الذهب، كما يتأثر الذهب صعودا وهبوطا أيضا على عاملين أساسيين وهما سعر الدولار وسعر برميل البترول ففي الوقت الحالي تشهد أسواق الذهب انخفاض وعدم استقرار وتقلبات كثيرة بسبب الأزمة الاقتصادية التي تمر بها اليونان والتي عجزت عن تسديد ديونها الدولية، خاصة بعد أن أعلنت اليونان فشل الاستفتاء الذي أجرته بشأن الموافقة على بعض التعديلات الخاصة بالدائنين الأوروبيين واتخاذ إجراءات تقشفية، لذلك يقوم وزراء مالية مجموعة اليورو بعقد اجتماع طارئ من أجل محاولة الوصول إلى اتفاق لحل الأزمة اليونانية ومحاولة إمدادها بخطة إنقاذ ثالثة ومن أجل إنقاذها من براثن الإفلاس، مما أدى إلى ارتفاع الدولار الأمريكي لأعلى مستوى له عند 96.44 ففي منتصف تعاملات الذهب في أوروبا، وصل سعر الأوقية 1166.79 دولار.

توقعات حول الذهب

أكد كبير المحللين الماليين في بنك ويسكيوت بيتر روسينستريش احتمالية انخفاض أسعار الذهب بسبب تضخم عملات الولايات المتحدة الأميركية والدول الأوروبية. يؤكد مجموعة من خبراء الاقتصاد أن سعر الذهب سيرتفع إذا لم ينخفض سعر النفط، كما حذروا من بيع أو شراء الذهب في الوقت الحالي تجنبا لأي خسائر متوقعة خاصة وأن سوق الذهب يمر بتقلبات مفاجئة، يشير تقرير نُشر على موقع "ماركت وتش" إلى أن التحليلات المتناقضة حول أسعار الذهب تعود إلى تراجع سعر الذهب في الوقت الراهن ولا يُمكن الاعتماد عليها، ويعتقد التقرير أن أسعار الذهب لن ترتفع إلا بعد عدة شهور من الآن.