مدير صندوق التحوط Hedge fund manager

من هو مدير صندوق التحوط Hedge fund manager

مدير صندوق التحوط هو الشخص الذي يشرف ويصدر قرارات بشأن الاستثمارات في صندوق التحوط، ويمكن أن تكون إدارة صندوق التحوط خيارا مهنيا جذابا بسبب قدرته على أن يكون مربحة للغاية، ولكي يكون مدير صندوق التحوط ناجحا يجب عليه أن يفكر في كيفية الحصول على ميزة تنافسية، واستراتيجية استثمار محددة بوضوح، ورأس مال كاف وخطة للتسويق والمبيعات واستراتيجية لإدارة المخاطر.

مفهوم مدير صندوق التحوط

وعادة ما تكون شركات إدارة صندوق التحوط مملوكة من قبل مديرين مسئولين عن المحفظة الاستثمارية، مما يعني أنهم لديهم الحق في الحصول على مبالغ كبيرة من أرباح المحافظ الاستثمارية التي يحققها صندوق التحوط، وعند الدخول إلى صندوق التحوط، يقوم المستثمرين بتمويل الرسوم الإدارية التي تغطي نفقات التشغيل، وكذلك رسوم الأداء التي غالبا ما يتم توزيعها لأصحاب المحافظ الاستثمارية، والذي يجعل مديري صندوق التحوط مميزين عن باقي أنواع إدارات الصناديق الأخرى هو حقيقة أن القيمة الشخصية وأموال مديري صندوق التحوط تعتبر في الغالب مرتبطة بشكل مباشر إلى الصندوق نفسه.

يجب على الأفراد الراغبين في الاستثمار في صناديق التحوط تلبية متطلبات الدخل وصافي القيمة، ويمكن أن تعتبر صناديق التحوط ذات مخاطر عالية لأنها تتبع استراتيجيات استثمار هجومية وهي أقل تنظيما عن أنواع الاستثمارات الأخرى، يعتبر مدير صندوق التحوط مسئول عن قرارات الاستثمار وعمليات الصندوق. 

 ويحمل كبار مديري صناديق التحوط بعض المناصب الأكثر رواجا في أي صناعة، وهو ما يفوق بكثير المديرين التنفيذيين للشركات الكبرى، ويصل بعض المديرين الذين يحققون أعلى الإيرادات إلى 4 بلايين دولار سنويا، ولدى مديري صندوق التحوط إمكانية يكونوا جزء من المدراء التنفيذين الأعلى أجرا في القطاع المالي إذا ظلوا قادرين على المنافسة ودائما يخرجوا كما الفائزين، ومن ناحية أخرى، فإن بعض مديري صناديق التحوط لا يحققون ما يقرب من كبار المديرين المدراء لأنهم إذا فشلوا على الإطلاق في مساعيهم المالية، فلن يتم دفعهم.

استراتيجيات صندوق التحوط

يمكن أن يستخدم مديرين صندوق التحوط استراتيجيات متعددة لتحقيق الحد الأقصى من العوائد للشركات والعملاء، وتستخدم أحد الاستراتيجيات المعروفة شيئا يسمى الاستثمار الكلي العالمي، وتتمثل الفكرة في الاستثمار جنبا إلى جنب مع الأسهم الكبيرة والأوضاع في الأسواق التي تتعامل مع اتجاهات الاقتصاد الكلي العالمي المتوقعة، ويستخدم هذا النوع من الاستراتيجيات من قبل مديري صندوق التحوط الذي تعطيهم المرونة اللازمة التي يحتاجونها، لكن تعتمد الاستراتيجية بشكل كبير على التوقيت الممتاز.  

تعتبر استراتيجية وصول الحدث استراتيجية شعبية أخرى جعلت العديد من مديري صناديق التحوط مليارديرات، مما يعني أن المدراء يبحثون عن فرص كبيرة للتمويل في بيئة الشركة، وتضم ببعض هذه الأمثلة عمليات الدمج والاستحواذ والإفلاس ومبادرات عمليات إعادة شراء المساهمين، ويستفيد المديرون العاملون في هذه الاستراتيجية من أي تناقضات في السوق، على غرار استخدام نهج استثمار القيمة. وعادة ما يذهب مديرو صناديق التحوط إلى هذا الطريق بسبب الموارد الهائلة التي يمتلكونها وراءهم.